fbpx
أخبار عربية
تناولت المساعدات الإنسانية وتطبيق اتفاق الدوحة والاعتراف بالحكومة

قطر تستضيف أول مباحثات أفغانية أمريكية بعد الانسحاب

واشنطن ستطلب عدم استخدام أفغانستان لهجمات إرهابية واستئناف الإجلاء

الوفد الأفغاني سيجتمع في الدوحة بممثلين عن الاتحاد الأوروبي

الدوحة – وكالات:

عقدت في الدوحة أمس، أول مباحثات بين الحكومة الأفغانية الجديدة والولايات المتحدة الأمريكية بعد الانسحاب الأمريكي الأخير من أفغانستان، وقال وزير الخارجية الأفغاني بالوكالة أمير خان متقي إن وفد بلاده بحث أمس مع وفد أمريكي في الدوحة فتح صفحة جديدة بين كابل وواشنطن. وأضاف متقي أنه تم التركيز أثناء الاجتماع على المساعدات الإنسانية وتطبيق اتفاق الدوحة للسلام المبرم مطلع عام 2020، مشيرًا إلى أن وفد بلاده طالب الجانب الأمريكي باحترام سيادة أجواء أفغانستان وعدم التدخل في شؤونها. وتابع إن الوفد الأفغاني طالب الجانب الأمريكي أيضًا برفع التجميد عن أموال البنك المركزي الأفغاني المجمدة في الولايات المتحدة. وأوضح وزير الخارجية الأفغاني بالوكالة أن المحادثات التي انطلقت أمس في الدوحة تستأنف اليوم الأحد، مشيرًا إلى أن الوفد الأفغاني سيجتمع أيضًا بممثلي الاتحاد الأوروبي لبحث التطورات الأخيرة. وتعقد المحادثات في الدوحة على مدى يومين، وهي الأرفع مستوى منذ الانسحاب الأمريكي من أفغانستان أواخر أغسطس الماضي. ويضم الوفد الأمريكي مسؤولين في وزارة الخارجية والاستخبارات ووكالة التنمية الدولية الأمريكية، ويغيب عن هذه اللقاءات الملا عبد الغني برادار نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال الأفغانية -الذي قاد المفاوضات التي أفضت إلى توقيع اتفاق السلام في الدوحة- كما يغيب عنها المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد. وقالت مصادر صحفية إن قادة طالبان سيركزون في هذه الاجتماعات على ملف الاعتراف بالحكومة التي تم تشكيلها في أفغانستان، ورفع الحظر عن الأموال الأفغانية المجمدة في الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية. وأضافت المصادر أن الجانب الأمريكي يركز من جهته على ضمان عدم استخدام أفغانستان منطلقًا لهجمات إرهابية ضد الولايات المتحدة، واستكمال إجلاء من بقوا في أفغانستان من الرعايا الأمريكيين أو الأفغان الذين تعاملوا مع القوات الأمريكية والأجنبية في السنوات الماضية، كما يجري الحديث عن ضمان ممر آمن لكل هؤلاء. ونقلت المصادر الصحفية عن مصدر مقرب من الوفد الأمريكي أن الإدارة الأمريكية تسعى للضغط على طالبان لتشكيل حكومة موسعة تضم جميع العرقيات إلى جانب حركة طالبان. كما أفادت بأن واشنطن تريد أيضًا أن تضغط على حركة طالبان من أجل السماح لمنظمات الإغاثة بإيصال المساعدات إلى مستحقيها في أفغانستان. وكانت الخارجية الأمريكية قالت في رد على استفسار للجزيرة: إن وفدًا أمريكيًا سيلتقي في الدوحة وفدًا من طالبان في اجتماع يعدّ أول لقاء مباشر رفيع المستوى بين الجانبين منذ الانسحاب الأمريكي. وأضافت أن اللقاء لا يتعلق بالاعتراف بحكومة طالبان أو إضفاء شرعية عليها، مؤكدة أن أي شرعية لطالبان يجب أن تكتسبها الحركة بأفعالها. وأشارت الخارجية الأمريكية إلى أن أولوية واشنطن، التي سيبحثها الوفد الأمريكي مع قادة طالبان في الدوحة، هي استمرار المرور الآمن من أفغانستان للأمريكيين وغيرهم من الأجانب والأفغان الذين لديها التزام خاص تجاههم والذين يسعون لمغادرة البلاد، فضلًا عن دفع طالبان إلى الوفاء بالتزامها بعدم السماح لمن وصفتهم بالإرهابيين باستخدام الأراضي الأفغانية لتهديد أمن الولايات المتحدة أو حلفائها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X