fbpx
الراية الإقتصادية
خلال ندوة تفاعلية.. بنك الدوحة:

فرص كبيرة لتعزيز التعاون بين قطر والهند

السفير الهندي: قطر ثالث أكبر شركائنا التجاريين

الدوحة- الراية:
أكد بنك الدوحة على تزايد فرص الاستثمار والتعاون بين قطر والهند. جاء ذلك خلال ندوة تفاعلية استضافها البنك عبر الإنترنت حول «فرص ومجالات التعاون الثنائي بين قطر والهند». وقال سعادة د. ديباك ميتال، سفير جمهورية الهند لدى دولة قطر: «إن الهند وقطر تربطهما علاقات تاريخية وثقافية متجذرة فهناك علاقات قوية ومتينة بين الشعبين كذلك هناك تناغم وتناسق بين قيادة البلدين من أجل التحدث والتواصل والتعامل مع التحديات التي تواجه الشعبين. وتعد قطر ثالث أكبر شريك تجاري للهند وتساهم في تأمين احتياجاتها من الطاقة بينما تساهم الهند في توفير الأمن الغذائي لدولة قطر. وقد سلط سعادة الدكتور‏ ديباك الضوء على كيفية تعزيز العلاقات بين البلدين بناء على نقاط القوة في كلا الجانبين والعمل على بناء شراكات وآليات شاملة لتحقيق ذلك. وأشار إلى أن البنوك مثل بنك الدوحة وبنك قطر الوطني تدعمان هذا التعاون وتشارك بشكل فعال في تمويل اتفاقيات واستراتيجيات الأعمال بين البلدين. وهناك العديد من خطوط الشحن والملاحة المباشرة بين قطر والهند الأمر الذي يسهم في تخفيض تكلفة الخدمات اللوجستية وتعزيز مجالات التكامل الاقتصادي والتعاون التجاري بين البلدين. ولتحقيق المزيد من التنسيق على مستوى الحكومتين، يتم بذل كافة الجهود لإنشاء مجموعات تجارية ومجالس أعمال مشتركة بين البلدين تهدف إلى البحث عن شراكات بين المؤسسات الاستثمارية في قطر والهند لبناء فرص استثمارية. وأشار إلى أنه في الوقت الذي تعمل فيه قطر على زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال، تسعى الهند إلي زيادة مشروعاتها القائمة على الغاز. وتوفر مشاريع البنية التحتية الهندية البالغ قيمتها 60 مليار دولار فرصًا استثمارية كبيرة لدولة قطر. ويوجد في الهند حاليًا شبكات بنية تحتية للغاز مثل خطوط الأنابيب ومحطات الغاز الطبيعي المسال.
من جانبه تناول د. ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة العلاقات الثنائية بين قطر والهند، مشيرًا إلى أنه في مايو 2021، ساهمت قطر في تعزيز إمدادات الأكسجين اللازمة إلى مومباي كما قدمت الخطوط الجوية القطرية الإمدادات الطبية الأساسية للهند في عام 2021 لدعم الهند في التعافي من الجائحة. وقد تجاوز حجم التجارة بين قطر والهند 9 مليارات دولار أمريكي في عامي 2020/‏‏2021. وأضاف: وستوفر استضافة بطولة كأس العالم 2022 في قطر فرصًا عديدة للشركات الهندية في مجال مشاريع البنية التحتية والتجارة والخدمات. وقد تم زيادة خطوط الشحن الجوي المباشر بين قطر والهند لتعزيز الخدمات اللوجستية والتعاون التجاري بين البلدين. ويوفر قطاع الشركات الناشئة الهندية فرصًا استثمارية كبيرة للمستثمرين القطريين.
وخلال الندوة تحدث السيد رانجان ماثاي، وزير الخارجية الهندي السابق عن دور الهند الناشئ في الحوكمة العالمية والاقتصاد العالمي كما تحدث عن الحوكمة باعتبارها أداة لإدارة الشؤون والعلاقات العالمية وإدارة الموارد.
كما تحدث عن التحديات والفرص السياسية التي أوجدتها التطورات الأخيرة في أفغانستان، وتباطؤ المسار الاقتصادي في الصيني، وإعادة تحديد الأولويات العالمية بسبب تغير المناخ. تحدث السيد شاليش حاريبكتي رئيس مجلس إدارة شاليش حاريبكتي وأسوتيتش عن الملامح الرئيسية للاستقرار المالي في الهند.
ويمكن للهند وقطر العمل في مجال التكنولوجيا الرقمية وصياغة استراتيجيات تعزز أنشطة الاستثمار واستخدام الذكاء الاصطناعي والخوارزميات والتعلم الآلي الأمر الذي يسهم في تنمية أنظمة التجارة وتجنب التأخر في سلاسل التوريد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X