fbpx
الراية الإقتصادية
استضافت وفدًا يضم وزير الدولة للتجارة الدولية ووكيل الوزارة البرلماني

الرابطة تعزز التجارة والاستثمار مع المملكة المتحدة

فيصل بن قاسم: بريطانيا وجهة مفضلة لرجال الأعمال

رانيل: ندعو القطريين إلى الاستثمار في بريطانيا

د. خالد بن ثاني: القطاع الخاص يسعى لفرص جديدة

الدوحة – الراية:
أكّدت رابطةُ رجال الأعمال القطريين حرصها على تطوير علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين قطر والمملكة المتحدة. جاء ذلك خلال غداء عمل نظمته الرابطة استقبلت فيه سعادة السيد رانيل جاياواردينا وزير الدولة للتجارة الدوليّة ووكيل الوزارة البرلماني البريطاني، وسعادة السيد جون ويلكس سفير المملكة المتحدة في منزل سعادة الشّيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبد الله آل ثاني، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين، وذلك على هامش زيارة الوزير الثالثة للدوحة لبحث سبل دعم التّبادل التجاري وتنشيط حركة التجارة بين البلدَين.
وشارك في مأدبة الغداء من جانب رابطة رجال الأعمال القطريين سعادةُ الشّيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة الرابطة، السيد حسين الفردان، النائب الأول لرئيس مجلس الإدارة، ومن أعضاء مجلس الإدارة سعادة الشيخ حمد بن فيصل آل ثاني، وسعادة الشيخ نواف بن ناصر آل ثاني، والسيد سعود المانع، ومن أعضاء الرابطة، سعادة الشيخ فيصل بن فهد آل ثاني، والسيد ناصر الحيدر، والسيد خالد المناعي، والسيد صلاح الجيدة، والسيد إبراهيم الجيدة، والسيد نبيل أبو عيسى، والسيد مقبول خلفان، والسيد عبدالباسط الشيبي، والسيد ظافر حلاوة، كما حضرت السيدة سارّة عبدالله، نائب المُدير العام للرابطة.

 

سوق مهم

 

وأكّد سعادةُ الشّيخ فيصل بن قاسم آل ثاني خلال اللقاء على أهمية السوق البريطاني بالنسبة لرجال الأعمال القطريين وضرورة دعم إعادة الحركة الطبيعيّة للأسواق، مُضيفًا: إن تبادل الوفود التجارية والزيارات الرسمية من شأنه أن يقرّب المسافة بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم من كافة الدول، مُشيرًا إلى عمق العلاقات التاريخيّة بين قطر وبريطانيا.

 

تعزيز التعاون

 

ومن جانبه، عبّر السيد رانيل جاياواردينا وزير الدولة للتجارة الدولية عن سعادته بهذا اللقاء، مُشيرًا إلى أن هذه الزيارة تهدف إلى متابعة ما تمّ بحثُه من سبل للتعاون التجاري والاستثماري بين البلدَين خلال زيارته السابقة، مُضيفًا: إن المملكة المتحدة تستعد للبدء بمفاوضات تجارية مع دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2022، لعقد اتفاق حديث وشامل يزيل الحواجز التجارية أمام أسواق الأغذية والمشروبات، والتجارة الرقمية والطاقة المتجدّدة، وذلك في ظل سعي لندن إلى إقامة علاقات اقتصادية أعمق بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، حيث يمثل هذا الاتفاق خُطوة نحو تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية، متطلعًا لاستكمال المفاوضات لتعزيز التكامل الاقتصادي وفتح الأسواق أمام الشركات الخليجية والبريطانية، وتعزيز التعاون الاقتصادي بتوسيع التجارة والاستثمار بين الجانبَين.
كما جدّد السيدُ رانيل إشادته بالازدهار الاقتصادي الذي تعيشه دولة قطر وإعجابه بالتحضيرات لكأس العالم 2022. وقامَ بتوجيه الدعوة مرة ثانية لرابطة رجال الأعمال القطريين لزيارة المملكة قريبًا لبحث المشاريع الاستثمارية عن قرب، مُؤكّدًا على الإصلاحات الاقتصادية التي انتهجتها الحكومة البريطانية من أجل تشجيع الاستثمار الخارجي وتحسين مُناخ الأعمال خاصة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

اهتمام بالاستثمار

 

كما رحّب الشيخُ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني، النّائب الثاني لرئيس الرابطة، بسعادة الوزير، وأكّد خلال النقاش على اهتمام رجال الأعمال القطريين بالسوق البريطاني، حيث توجد بالفعل العديد من الاستثمارات القطرية سواء للقطاع العام أو الخاص. فالسوق البريطاني يعد الوجهة الاستثمارية المفضلة بالنسبة لرجل الأعمال القطري، مضيفًا: إنه سوق مملوء بالفرص، مؤكدًا أن القطاع الخاص القطري دائمًا في تطلع للاستكشاف والبحث عن فرص جديدة.
كما تطرق النقاش خلال غداء العمل إلى الخطوات الحكيمة التي اتخذتها الدولة بقيادة حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المُفدّى «حفظه الله»، بالرفع التدريجيّ للقيود وعودة الحياة لطبيعتها مع الحرص الدائم على صحة جميع المواطنين والمُقيمين.
وقال سعادة السفير جون ويلكس: إن المملكة المتحدة دائمًا تسعى إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية مع شركائها الاستراتيجيين وفي مقدمتهم قطر، وذلك من أجل فتح آفاق جديدة للتعاون في مختلف الأوجه، خاصة بعد الأزمة العالمية الحالية التي أثرت في جميع الاقتصادات، مؤكدًا أن العلاقات الاقتصادية القطرية البريطانية قوية جدًا؛ لكون منطقة الخليج مصدرًا للطاقة، ومركزًا للأعمال والمشاريع الكبرى، والاستثمارات، مُشيدًا بقوّة الاقتصاد القطري الذي أثبت عبر مختلف الأزمات قدرتَه على الصمود بوجه التحديات ومواجهتها. وفي نهاية اللقاء، قدّم الشّيخ د. خالد الهدايا التذكاريّة لسعادة الوزير، مُتمنيًا أن تؤتي هذه الزيارة أهدافها في تنمية العلاقات الاقتصاديّة.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X