fbpx
أخبار عربية
كتبوا شعارات عنصرية وهددوا السكان بالقتل

مستوطنون يقتلعون ويحرقون أشجار زيتون بالضفة

رام الله -الأناضول:

خطّ مستوطنون إسرائيليون، أمس، شعارات عنصرية، واقتلعوا المئات من أشجار الزيتون، شمالي الضفة الغربية.
وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان، شمالي الضفة (حكومي) للأناضول: إنّ مستوطنين اقتلعوا مئات أشجار الزيتون، من أراضي بلدة عَوَرْتا جنوب شرق مدينة نابلس (شمال).
وأضاف: إن مستوطنين «حرقوا 120 شجرة زيتون وقطعوا 130 شجرة أخرى في بلدة بورين (شرق نابلس) منذ بداية الموسم الحالي، إضافة إلى اقتلاع 900 شتلة أخرى في بلدة سبسطية (شمال غرب نابلس).
وأضاف: إنّ مستوطنين «خطّوا شعارات عنصرية على جدران وسيارات في قرية مَردا شمال محافظة سلفيت (شمال)، وأعطبوا إطارات عدد من السيارات».
وقال فؤاد الخفّش، أحد سكان «مردا»، للأناضول: إنّ المنطقة المستهدفة تقع على أطراف القرية، المحاطة بالمستوطنات.
وأضاف: إن الشعارات، التي جرى خطّها على الأرجح في ساعة مبكرة من فجر أمس «عنصرية، بينها: قادمون لقتلكم، ارحلوا من هنا».
وأشار إلى أن قرية «مَردا» تقع في منطقة تخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة، ولا تدخلها السلطة الفلسطينية إلا بتنسيق مع الاحتلال، «بينما لا يقوم الجيش الإسرائيلي بأي شيء تجاه اعتداءات المستوطنين، سوى التصوير والمعاينة للحدث».
وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.
على صعيد آخر، صادقت لجنة إسرائيلية على مصادرة أراضٍ فلسطينية لصالح مستوطنة، جنوبي مدينة القدس الشرقية.
وقالت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية: إن «لجنة التخطيط والبناء المحلية الإسرائيلية بالقدس، صادقت على مصادرة الأراضي اللازمة لإقامة المباني العامة والطرق في جفعات هاماتوس».
وجفعات هاماتوس مستوطنة إسرائيلية، تُزمع إسرائيل توسيعها على أراضي بلدة بيت صفافا الفلسطينية، جنوبي مدينة القدس الشرقية. ولم توضح الصحيفة مساحة الأراضي التي تمت المصادقة على مصادرتها. ولكنها استدركت أن البناء في الموقع «سيعطل التواصل الجغرافي بين القدس وبيت لحم». ونقلت عن يهودا فروديغر، مفوض التخطيط والبناء المحلي في القدس، قوله: «لقد سعدت بأن أكون شريكًا في الترويج لخطة بناء جفعات هاماتوس».
وقالت الصحيفة: «في عام 2014، وافقت لجنة التخطيط على خُطة بناء نحو 2600 وحدة استيطانية، لكن الخُطة عُلقت لسنوات بسبب ضغوط دولية ولم يتم نشر مناقصة الخُطة المعتمدة». وأضافت: «ستشمل الخُطة، عشرة مجمعات و38 وحدة سكنية عامة وإنشاءات تجارية».

وتابعت: «في العام الماضي، نشرت سلطة الأراضي الإسرائيلية كتيب المناقصات لبناء 1257 وحدة سكنية في جفعات هاماتوس جنوب القدس الشرقية بعد تأجيل العطاء لفترة طويلة».
وكانت السلطة الفلسطينية والعديد من الدول، قد وجهت انتقادات للمشروع الاستيطاني لأنه يقطع التواصل الجغرافيّ بين القدس الشرقية وبيت لحم.
وحذّر مسؤولون فلسطينيون ودوليون من أن البناء في مستوطنة «جفعات هاماتوس» سوف يقوّض «فرص حل الدولتَين».
وتزامن قرار المصادرة مع تواجد وزير الخارجية الإسرائيليّ يائير لابيد في واشنطن.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X