fbpx
المنبر الحر
يوم مشهود في تاريخنا ومدعاة للفخر والاعتزاز

انتخابات مجلس الشورى

بقلم/ مازن باسم القاطوني:

يومٌ مشهودٌ سوف نتذكرُه دومًا بكثير من الامتنان والفخر، سطّر فيه القطريون أعلى درجات الوعي والدعم لقيادتهم الرشيدة، حين شاركَ ما نسبته 63.5% منهم في انتخابات مجلس الشورى، واختاروا مجموعةً من الشخصيات المميزة والمشهود لها بالكفاءة وأصحاب برامج انتخابية تخدم الوطن والمُواطنين، كانت الأجواء انتخابية مميزة ساد فيها الحبّ والوئام قبل التنافس واجتذاب الأصوات، حتى إنّ كثيرًا من المرشحين تنازلوا لغيرهم وانسحبوا من السباق دعمًا لآخرين، وهذا الأمر فيه ما فيه من تغليب للمصلحة العامة وبحث عن خير من يمثل الناس، وتلك هي الروح المسيطرة علينا نحن القطريين، وستظلّ، بفضل ما نصدر عنه، أصلًا طيبًا وتقاليد راسخة ضاربة بجذورها في عمق التاريخ.

كمُواطن قطري امتزج في داخلي كثير من المشاعر الطيبة، لكن الشعور الأبرز هو الفخر بما قدّمته قيادتنا الرشيدة ممثلةً في حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى من تعديل محوري في طريقة اختيار أعضاء المجلس، الأمر الذي ينمّ عن انفتاح أكبر على الجماهير، ودعوة مباشرة للشعب القطري كي يدلي بدلوه، ويشارك في صنع تشريعاته، وهي أمورٌ تتواكب مع الرؤية المُستنيرة التي تسير عليها قيادتُنا لخير هذه البلاد ومستقبلها الزاهر.

بالطبع أثمرت الانتخاباتُ عن نجاح ثلاثين عضوًا من أصل ثلاثين مقعدًا تنافس عليهم 284 شخصًا، من بينهم 28 امرأة، كنت أتمنّى على المستوى الشخصي أن تنجح بعضهنّ في الحصول على مقعد في المجلس، كي تكتمل بهن صورة المجلس المتنوّع.

إننا نعيش لحظة تاريخية نفخر بها جميعًا، وأتمنى أن يثمر هذا المجلس عن مزيدٍ من التطور في النواحي التشريعية والقانونية، وأن يتمم دوره المنوط به على أكمل وجه.

العالم كله يترقّب مونديال قطر 2022، ولابد علينا -كما نحن دومًا- أن نظهر له أجمل ما فينا، وليس هناك أفضل من انتخابات نزيهة مميزة أقبل فيها الجميع على صناديق الاقتراع وأدلو بدلوهم على أكمل وجه وأجمل صورة.

[email protected]

  إنستجرام @MB

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X