fbpx
الراية الرياضية
من خلال مباراتهما اليوم في الجولة السادسة للدوري

قطر وأم صلال يقاومان جاذبية القاع

صعوبة الموقعة تفرضها وضعية الفريقين في جدول الترتيب

متابعة – صابر الغراوي:

رغم أنَّ الشكلَ العام لموقف فريقَي قطر وأم صلال يُشير إلى أنّ الفريقَين يوجدان في المنطقة الدافئة بجدول ترتيب دوري نجوم QNB، باعتبار أنّهما يحتلان المركزَين السابع والثامن في الجدول، إلا أنّ الواقع الفعلي يؤكّد أن الفريقَين يوجدان على حافة الخطر بالفعل، لأن هذه المكانة مُهدّدة بالانهيار في أي لحظة.
هذه المقدمة تعكس أهمية مواجهة اليوم التي تجمع بين الملك والصقور بداية من الساعة ال 7:45 مساءً على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي، وضرورة حصد جميع النقاط أو على الأقلّ تجنّب الخسارة.
وبنظرة سريعة إلى جدول الترتيب سنجد أن أم صلال يوجد في المركز السابع برصيد أربع نقاط، يليه قطر في المركز الثامن بنفس الرصيد، وسنجد أيضًا أن الفارق بين الفريقَين وفريق الخور صاحب المركز الأخير في الجدول هو نقطة واحدة، وهذا يعني أن الخاسر في هذا اللقاء قد يجد نفسه في ذيل جدول الترتيب عقب نهاية هذه الجولة وليس بعد جولتَين أو ثلاثٍ مثلًا.
وبما أن أضرار الخاسر في هذا اللقاء ستكون كبيرة جدًا، فإنه في المقابل سيجد الفائز نفسه قد سجل قفزة عملاقة ليس فقط فيما يخصّ ترتيب الفرق، ولكن أيضًا فيما يخصّ النقاط التي يملكها، فضلًا عن معدّلات الثقة الكبيرة التي سيكتسبها الفائز.
ومثل هذه المباريات تتعامل معها الفرق دائمًا على أنّها مواجهة بست نقاط، لأنها تمنح صاحبها ثلاث نقاط، وتحرم المنافس من مثلها، خاصة أن هذا المُنافس هو شريك أساسي في معركة الهروب من قاع جدول الترتيب.
ورغم تشابه الفريقَين في موقفَيهما بجدول الترتيب إلا أنّ هناك فوارق أخرى واضحة، منها أن أمّ صلال لم يذق طعم الانتصارات حتى الآن عكس قطر الذي عرف طريقه إلى الفوز في الجولة الأخيرة، وفي المقابل نجد أن قطر سقط في فخّ الخسارة ثلاث مرات من أصل خمس مباريات خاضها، بينما لم يتجرّع الصقور مرارة الخسارة سوى مرة وحيدة.
أما عن الندية بين الفريقَين فحدّث ولا حرج، ويكفي أن نُشير إلى أن آخر 10 مباريات بينهما في بطولة الدوري فرض التعادل نفسه على ستّ مواجهات كاملة من هذه المباريات، في حين نجح قطر في الفوز مرتَين، مقابل الفوز مرتَين أيضًا لفريق الصقور. وحتى بالنسبة للقاءَي الفريقَين في دوري الموسم الماضي فقد فاز أمّ صلال أوّلًا بهدف نظيف، قبل أن يرد قطر الدَّين وبنفس النّتيجة في القسم الثاني.
كل هذه الاعتبارات إذا أضفناها إلى وجود جهاز فني جديد للملك بقيادة المغربي يوسف سفري وبالتالي رغبته في تحقيق بداية متميزة، مقابل البرازيلي سيرجيو فارياس الذي بات مهددًا باللحاق بمواطنه زي ريكاردو، سنجد أن المواجهة الفنية من خارج الخطوط قد تكون أصعب من مُواجهة اللاعبين داخل أرض الملعب.

سفري مدرب قطر:قادرون على تصحيح المسار

أكّد المغربي يوسف سفري مدرب فريق نادي قطر على أهمّية مواجهة أم صلال في مباراة اليوم، وقال: بداية أودّ أن أشكر سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني رئيس النادي وكافة أعضاء الجهاز الإداري للثقة التي منحوني إيّاها، كما أنني سعيد بالعودة إلى نادي قطر الذي مثّلته كلاعب لخمس سنوات فيما سبق، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنّ الجميع وأهلًا لهذه الثقة، كما أشكر الجميع على التَّرحاب الكبير الذي وجدته منذ قدومي إلى الدوحة، ومن اللاعبين الذين أعربوا عن استعدادهم لتقديم الدعم والمُساندة. وأضاف: لن تقف صعوبة الظروف الحالية حائلًا في طريق تصحيح المسار، خصوصًا أن الجهاز الإداري ونوعية اللاعبين من أهمّ العوامل المُساعدة لتحقيق نتائج جيّدة كما نريدها في أسرة الفريق، فالهدف واحد، وهو تحقيق الإنجاز.

سيرجيو فارياس:وضعنا الاستراتيجية المناسبة لمواجهة قطر

أكّد البرازيليُّ سيرجيو فارياس مدرب فريق أم صلال، أنّ فريقه سيكون على موعد مع مُواجهة صعبة وقوية في الجولة السادسة من دوري نجوم QNB عندما يلتقي فريق نادي قطر، مُشددًا على أهمّية المباراة وقيمتها النقطية.
وقال فارياس: الفوز أمرٌ مهمٌ لنا، ونلعب على النقاط، لا سيما أنّ الفريق تم تجهيزه خلال فترة التوقف واستفاد من مباريات كأس Ooredoo، كما أنّنا في الجهاز الفني درسنا أسلوب لعب فريق قطر ووضعنا الاستراتيجية المناسبة لمواجهته في ظلّ رغبة اللاعبين وحماسهم من أجل النقاط الثلاث، وتحدثنا مع اللاعبين عن أهمية المباراة وتجهيزهم فنّيًا وبدنيًّا وتكتيكيًّا أيضًا من أجل تقديم عرضٍ قوي يجلب لنا الفوز.
وقال سيرجيو: سأضع التشكيلة الجاهزة والتي أعرف أنّها قادرة على خوض المباراة من أجل تحقيق الهدف المنشود وسأختار التشكيلة الأفضل لخوض هذه المباراة، لأن فريق قطر يسعى أيضًا للفوز في ظل تساوي الفريقَين في عدد النقاط، لأن كل فريق يريد تخطّي الآخر والتقدّم في جدول الترتيب.

خالد وليد: الأجواء الإيجابية تساعدنا على الفوز

قال خالد وليد لاعب نادي قطر: سنبذل كلّ ما نستطيع من أجل الفريق، حيث تسود أجواءٌ إيجابية وحرص وتعاون لمساعدة الجهاز الفني، ونأمل تحقيق الفوز خلال مُواجهة أمّ صلال، وأن يوفق المدرب الجديد، ونحن بدورنا نحرص على تنفيذ توجيهات الجهاز الفني والسعي لتحقيق أفضل النتائج. وقال: للأسف تعثّرنا في بداية الموسم لكن لا يزال المجال مفتوحًا للعودة إلى المسار الصحيح من خلال اللعب من أجل الفوز في كل مُباراة نلعبها حتى نهاية الموسم. وأضاف: عملنا بجدّ منذ بداية الموسم، وكل اللاعبين حريصون على تقديم ما بوسعهم، والجميع بنفس المُستوى من الأساسيين والبدلاء، ونفس الرغبة لحصد أكبر قدر مُمكن من النقاط.

 

عبدالرحمن رأفت: لدينا إصرار لتحقيق أول انتصار

أكّد عبدالرحمن رأفت لأعب أم صلال على أنّ الفريق يدخل لقاء قطر بقوّة، وقال: نسعى لتحقيق أوّل انتصار في هذه الجولة، ولدينا الطموح والرغبة، وهناك حماس كبير من جانب اللاعبين في ظلّ الجاهزية التي استعدّ لها الفريق خلال الفترة الماضية، كما أنّنا قادرون على عبور هذه المباراة، وسندخل المباراة باحترام للمنافس؛ لأنه فريق قوي. وأضاف: الفوز على فريق الشمال في كأس أُريدُ سيكون حافزًا لنا وبروفة كبيرة لعبور فريق قطر في الدوري.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X