fbpx
المحليات
مراعاة للزحام المروري في الكثير من المناطق.. مديرو مدارس لـ الراية :

احتساب التأخير الصباحي مع بداية الحصة الأولى

ناصر المالكي: إرجاع الطالب بعد تكرار التأخر 7 مرات

سلطان الهاجري: تطبيق سياسة التقويم السلوكي على الطلبة المتأخرين

جمال الجابر: الازدحام المروري ليس مبررًا للتأخير

فاطمة الكواري: التأخير يؤثر على التحصيل الأكاديمي للطلاب

الدوحة- إبراهيم صلاح:

أكد عددٌ من مديري ومديرات المدارس احتساب التأخير الصباحي لطلاب المدارس مع بداية الحصة الأولى عند السابعة والربع صباحًا بدلًا من السابعة، وذلك مراعاة للزحام المروري في الكثير من المناطق والشوارع الرئيسية والداخلية وفي محيط المدارس، وفي ظل تطبيق المرحلة الرابعة من خُطة الرفع التدريجي للقيود الخاصة بفيروس كورونا «كوفيد-19» وإقرار الحضور بنسبة 100% للطلاب بالمباني المدرسية والموظفين في مقرات العمل.

وأكّد الأستاذ ناصر جاسم المالكي مدير مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين تحويل أسماء الطلبة المتأخرين بشكل يومي إلى الاختصاصي الاجتماعي ودراسة كل حالة تأخير وَفقًا للأسباب والتواصل المباشر مع ولي الأمر، وفي حال تكرار التأخير يتم اتخاذ الإجراءات وَفقًا للائحة التقويم السلوكي والتي تتضمن كتابة تعهد من قبل الطالب وتعهد من ولي الأمر وصولًا إلى استدعاء ولي الأمر، وفي حال تكرر التأخير لستّ مرات ولا يوجد تعاون من ولي الأمر يتم إرجاع الطالب في المرة السابعة.

وأكد الأستاذ سلطان ناصر الهاجري مدير مدرسة قطر الابتدائية للبنين أنّ مديري المدارس يراعون الموقع الجغرافي لكل مدرسة، وهل هناك ازدحام كبير في الطرق المؤدية سواء للإغلاقات أو موقع المدرسة في منطقة سكنية مزدحمة، وهو الحال في مدرستي التي تقع في منطقة الريان وتشهد ازدحامًا كبيرًا صباحًا، وبالتالي يتم التجاوز في التأخير لمدة 15 دقيقة وليس بشكل مستمر، وإنما في الحالات الطارئة فقط، على أن يتم احتساب التأخير منذ انطلاق الحصة الأولى بدلًا من احتسابه عند السابعة صباحًا.

أما الأستاذ جمال الجابر مدير مدرسة ابن الهيثم الابتدائية للبنين فقال: إن الازدحام المروري ليس مبررًا لتأخر الطلبة عن موعد المدرسة في ظلّ أن قرار تطبيق حضور الطلاب في المبنى المدرسي مرّ عليه ما يقرب من أسبوعَين، وبالتالي يفترض أن يكون أولياء الأمور اعتادوا على الطرق وكيفية تلافي الازدحام والحرص على اتخاذ طرق بديلة من أجل الوصول في الموعد المحدد.

وقال: أغلب الطلاب في المدرسة يأتون في الحافلات المدرسية، وبالتالي فإن عدد حالات التأخير محدودة، وفي حال رصد أي تأخير يتم تطبيق لائحة التقويم السلوكي على الطلاب.

وأكّدت الأستاذةُ فاطمة عبدالله الكواري مديرة مدرسة أمّ العمد النموذجية للبنين التواصل مع ولي أمر الطالب المتأخر عن حضور الحصة الأولى، حيث يتم احتساب التأخير تجاوزًا لعدم وجود طابور صباحي في الفترة الحالية.

وقالت: موقع المدرسة مميز ولا توجد كثافة مرورية في محيط المدرسة، فضلًا عن أن جميع الطلاب يقيمون في المحيط الجغرافي للمدرسة ما بين منطقة أم العمد والصخامة وأم صلال محمد وأم صلال علي، وبالتالي لا يوجد مبرر للتأخير. وتابعت: في حالة رصد أي تأخير يتم اتباع لائحة التقويم السلوكي من خلال حصر الطلبة المتأخرين والتواصل المباشر مع أولياء الأمور ومن ثم البدء في إجراءات التعهّد سواء من الطالب أو ولي الأمور وصولًا لحالة إرجاع الطالب إذا ما تكرّر التأخير.

وطالبت أولياء الأمور بضرورة الوصول في الموعد المحدد دون تأخير وذلك لمصلحة الطالب في المقام الأول، حيث إن التأخير يؤثّر على سير العملية التعليمية والتحصيل الأكاديمي للطالب الذي يؤثّر كذلك على فقدان زملائه للتركيز وتشتيتهم عند الوصول متأخرًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X