fbpx
أخبار عربية
حذرت من الانجرار خلف الدعاية التضليلية

السلطة: إسرائيل هي المُعوّق الرئيسي لعملية السلام

رام الله – قنا:

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أمس، أن الكيان الإسرائيلي هو المعوق الرئيسي لإحراز أي تقدّم في عملية السلام بالمنطقة. وقالت الخارجية الفلسطينية، في بيان: إن حكومة الكيان الإسرائيلي تواصل محاولاتها لقلب مفاهيم ومرتكزات العمل السياسي المألوفة القائمة في الشرق الأوسط رأسًا على عقب، بما يخدم أجندتها الاستعمارية الحقيقيّة الهادفة بالأساس إلى ابتلاع الضفة الغربية المُحتلة، وتخريب أي فرصة لتجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وفي الوقت ذاته، تهميش القضية الفلسطينية وإزاحتها عن سلم الاهتمامات العربية والإقليمية والدولية تحت ذرائع وحجج واهية. وأضافت: إن حكومة الكيان الإسرائيلي «تجد من يتماهى ويتجاوب مع روايتها ومواقفها التضليليّة»، وأن جوهر المشروع السياسي الإسرائيلي الاستعماري يتلخص في ضم الضفة الغربية وتغيير واقعها التاريخي والقانوني والديني والديموغرافي القائم، وإغراقها بالاستيطان والمستوطنين، والعمل على إبعاد الأنظار الإقليمية والدولية عن هذه الحقيقة نحو مسارات وقضايا جانبية مُفتعلة. وأشار البيان إلى أن ما تقوم به السلطات الإسرائيلية على الأرض، وبشكل يومي، من توسّع استيطاني وعمليات تهويد للقدس وفصلها عن محيطها الفلسطيني، وضم تدريجي زاحف لجميع المناطق المصنفة (ج)، وعمليات التطهير العرقي والتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين، يدخل المنطقة ويدفع بها إلى دوّامة من عدم الاستقرار الإقليمي وجرّها إلى مربعات العنف وموجات من الحروب المتلاحقة، ويقوّض بشكل ممنهج فرص تحقيق السلام على أساس مبدأ حل الدولتين. وحذرت الخارجية الفلسطينية، في بيانها، الدول كافة من مغبة الانجرار خلف الدعاية الإسرائيليّة التضليليّة الهادفة إلى تسويق دور الكيان الإسرائيلي «الأمني» المزعوم في تحقيق الاستقرار بالمنطقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X