fbpx
أخبار عربية
اتهامات لقوى سياسية بعرقلة المسار الانتقالي

السودان: استمرار الاعتصام للمطالبة بحل الحكومة

الخرطوم – وكالات:

يواصل أنصار تحالف «قوى إعلان الحرية والتغيير- مجموعة الميثاق الوطني» اعتصامهم أمام القصر الجمهوري في العاصمة السودانية الخرطوم لليوم الثاني للمُطالبة بحل الحكومة، في وقت اتهم فيه وزير شؤون مجلس الوزراء قوى سياسيّة بمحاولة عرقلة المسار الانتقالي.
ويطالب المعتصمون بتوسيع الحاضنة السياسية للحكومة وتنفيذ بنود الوثيقة الدستورية وتشكيل حكومة كفاءات. وبدأ أنصار «قوى الحرية والتغيير- مجموعة الميثاق الوطني» اعتصامًا أمس أمام القصر الجمهوري في أعقاب مظاهرات طالبت بتشكيل حكومة جديدة.
ويطالب المُعتصمون بتوسيع قاعدة المُشاركة في حكومة الفترة الانتقالية، وتشكيل حكومة كفاءات، وتحسين الأوضاع المعيشيّة، و «استعادة الثورة من مختطفيها» ، وكذلك إكمال هياكل الفترة الانتقالية من المحكمة الدستورية ومجلس القضاء وكل المفوضيات الواردة في الوثيقة الدستورية. وقال قادة المُحتجين إنهم يعتزمون مواصلة الاعتصام أمام القصر الجمهوري حتى تحقيق مطالبهم.
وقال رئيس تجمع شرق السودان مبارك النور: إن كيانات الشرق ستصل إلى العاصمة لدعم الاعتصام. وأكد الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة سليمان صندل أن حل الحكومة هو المخرج الوحيد لتجاوز حالة انسداد الأفق، وفق تعبيره. وتضم مجموعة «ميثاق التوافق الوطني» كيانات حزبية وحركات مُسلحة، أبرزها حركة تحرير السودان بزعامة حاكم دارفور مني أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم وزير المالية الحالي. وتوجّه المجموعة الجديدة اتهامات لقوى الحرية والتغيير المعروفة باسم مجموعة «المجلس المركزي الحاكم» بالسعي للانفراد بالسلطة عبر إقصاء باقي التيارات المدنيّة في البلاد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X