fbpx
كتاب الراية

الصج.. ينقال.. القطرية ومجلس الشورى

المرأة القطرية تبوأت مراكز قيادية وأثبتت كفاءتها

تستمر المرأة في المزيد من العطاء جيلًا بعد جيل، مارّة بانتكاسات لم تزدها إلا قوة وإصرارًا على تحمل الصعاب، وأداء دورها في المجتمع بكل إخلاص جنبًا إلى جنب مع أخيها الرجل، فها هي المرأة القطرية تواصل مسيرة العطاء بخطى واثقة وثابتة بعد أن نالت كامل حقوقها غير منقوصة، فقد تبوّأت مراكز قيادية كثيرة، وأثبتت كفاءتها ومقدرتها ونالت ثقة المسؤولين عنها، وهي لا تألو جهدًا في إثبات وجودها وفاعليتها في كل المواقع التي تحتلها، بل إنها -بشهادة الرجل لها- أثبتت تفوّقها عليه في أكثر من مجال، وعدم فوزها في انتخابات مجلس الشورى الذي جرى مؤخرًا -لسبب أو لآخر- لايقلل أبدًا من شأنها ومكانتها وكفاءتها في المجتمع.

عندما تتاح الفرصة كاملة للمرأة القطرية تستطيع أن تقدم الكثير من الأعمال العظيمة وبدأب وشغف، لإحراز التقدم والانتصار، لأنها تسير حينئذ في خطّها الطبيعي، كما أن العلم الحديث توصل إلى أن الذكاء كقدرة طبيعية وعوامل وراثية متساوٍ بين الرجال والنساء، وإن ما نجد من فروق فردية إنما مبعثها البيئة -والبيئة الاجتماعية بوجه خاص- فإذا هيأنا ظروفًا طبيعية وموزونة وعادلة لكلا الجنسين نستطيع أن نلمس في المرأة ما في الرجل على حد سواء.

نأمل أن تتاح الفرصة للمرأة القطرية أن تنال شرف عضوية مجلس الشورى من الذين ستختارهم الدولة لعضوية المجلس، فلدينا الكثير من الأسماء التي تستحق أن تكون ضمن أعضاء المجلس الموقر.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X