fbpx
اخر الاخبار

غرفة قطر و الديار القطرية توقعان اتفاقية شراء مبنى الغرفة الجديد بمدينة لوسيل

الدوحة – قنا:

وقعت غرفة تجارة وصناعة قطر، وشركة الديار القطرية للاستثمار العقاري، اليوم، اتفاقية لشراء المبنى الجديد لغرفة قطر في الشارع التجاري لمدينة لوسيل /درب لوسيل – “البوليفارد”/، والذي سيصبح المقر الرئيسي للغرفة.
وقع الاتفاقية كل من سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر والمهندس عبدالله بن حمد العطية الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية، وذلك على هامش افتتاح معرض /سيتي سكيب قطر/ بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، بحضور سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة والقائم بأعمال وزير المالية، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة قطر وعدد من رجال الأعمال.
وبهذه المناسبة، أعرب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، عن سعادته بتوقيع اتفاقية شراء المبنى الجديد لغرفة قطر في مدينة لوسيل، التي تعتبر مدينة المستقبل وأول مدينة ذكية في المنطقة بما تتضمنه من بنية تحتية متطورة وفرص استثمارية فريدة لرجال الأعمال، حيث ستصبح مدينة لوسيل بعد اكتمالها أحد أهم مراكز الأعمال على مستوى المنطقة.
وأوضح سعادته أن المبنى الجديد للغرفة سيواكب النهضة التي تشهدها دولة قطر، حيث سيتم تجهيزه ليصبح بيتا حقيقيا للتجار تُقدم من خلاله جميع الأنشطة والفعاليات والخدمات التي يحتاجها القطاع الخاص، لافتا إلى أن الغرفة ستنتقل إلى المبنى الجديد بعد الانتهاء من تجهيزه.
وأضاف أن مشروع الشارع التجاري /درب لوسيل- “البوليفارد”/ يعتبر من المشروعات الفريدة التي تحتضنها مدينة لوسيل، وذلك بما يتضمنه من تنوع فريد حيث يضم مباني مخصصة للمكاتب ومساحات البيع بالتجزئة والفنادق والوحدات السكنية ومراكز المعارض، منوها بأن انتقال مبنى الغرفة إلى “البوليفارد” سيعطيها إضافة جديدة في إطار تعزيز خدماتها للقطاع الخاص.
وأشار رئيس غرفة قطر إلى أن معرض /سيتي سكيب قطر/ يعتبر منصة مهمة لشركات التطوير العقاري للإعلان عن مشروعاتها الجديدة والتواصل مع جمهور كبير من المستثمرين المحتملين في القطاع العقاري من دولة قطر ومن مختلف دول العالم، لافتا إلى أن القطاع العقاري في قطر بدأ في استعادة بريقه من جديد بعدما تخلص من آثار جائحة فيروس كورونا /كوفيد-19/ والتي طالت العالم بأسره، متوقعا أن تشهد السنوات المقبلة انتعاشا في القطاع العقاري القطري. 

https://twitter.com/alraya_n/status/1449747492438937610 

من جانبه، أعرب المهندس عبدالله بن حمد العطية الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية، عن سعادته بتوقيع اتفاقية بيع المبنى لغرفة قطر، قائلا إن انتقال الغرفة إلى مدينة لوسيل يعتبر إضافة هامة للخدمات التي توفرها المدينة تماشياً مع رؤية الشركة لأن تكون المدينة العاصمة الاقتصادية للدولة.
وبين المهندس العطية أن مدينة لوسيل تحتضن العديد من الوزارات والجهات الحكومية، إلى جانب كبرى الشركات والمؤسسات المحلية والعالمية، متطلعاً إلى استقبال غرفة قطر لتنضم إلى الجهات التي اختارت أن يكون مقرها الرئيسي في مدينة لوسيل.
وأوضح أن المبنى الذي تم بيعه اليوم ليكون المقر الجديد لغرفة تجارة وصناعة قطر هو مبنى تجاري – إداري مميز بتصميم عصري فريد في الشارع التجاري الرئيسي -درب لوسيل – في قلب مدينة لوسيل، ويقع على مساحة أرض تبلغ 7687 مترا مربعا ومساحة تأجيرية إجمالية تبلغ حوالي 17000 متر مربع بارتفاع عشرة أدوار.
يذكر أن الشارع التجاري /درب لوسيل/ يمتد على طول 1.3 كيلومتر. ويعتبر وجهة تجارية وسكنية ديناميكية ومتنوعة بمدينة لوسيل، حيث يضم بين جنباته مجموعة من الوحدات السكنية الفاخرة متعددة الاستخدامات والمحلات التجارية المصممة وفق أعلى معايير الجودة العالمية.
وتمتد منطقة الشارع التجاري /درب لوسيل/ من قلب مدينة لوسيل، وتحديدا من طريق الخور السريع غربًا إلى أبراج لوسيل بلازا شرقاً، حيث يحتضن 18 مبنى مخصصاً للاستخدام ضمن 5 مجالات رئيسية، مساحات البيع بالتجزئة، والمكاتب، والفنادق، والوحدات السكنية، ومراكز المعارض.
ومن المقرر أن يستضيف الشارع التجاري مجموعة كبيرة من منافذ التسوق، إلى جانب الفنادق من فئة 4 و5 نجوم، والمساحات المكتبية، والمعارض الفنية، والمكتبات، والاستوديوهات، ومنافذ البيع بالتجزئة، وصالات عرض السيارات، والمطاعم، والمرافق الترفيهية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X