fbpx
أخبار عربية
أكّد اهتمام دول آسيا الوسطى بجهود الدوحة.. سفيرنا في كازاخستان عبد العزيز الرميحي لـ الراية:

قطر مرجع العالم لأمن أفغانستان

تقدير عالمي للدعم القطري لأمن واستقرار الشعب الأفغاني

مؤتمر CICA عبارة عن إجراءات بناء الثقة بين الدول الأعضاء في آسيا

توافق رؤى الدوحة و «سيكا» حول اتباع نهج الحوار لتسوية المنازعات

إجراءات بناء الثقة تشمل مكافحة التهديدات المعاصرة كالإرهاب والتطرف

رسالة نور سلطان – كازاخستان  – إبراهيم بدوي:

أكّد سعادةُ السيّد عبد العزيز بن سلطان الرميحي سفيرنا لدى كازاخستان، اهتمامَ دول آسيا الوسطى بدور قطر لإحلال الأمن والاستقرار في أفغانستان لافتًا إلى أن دول آسيا الوسطى ترى أن أمن أفغانستان من أمن بلدانها بشكل مباشر، وأن الجهود المتميزة التي تبذلها قيادةُ دولة قطر لمساعدة الشعب الأفغاني في سعيها للتوصل إلى حلّ سلمي وشامل في أفغانستان نالت تقديرًا عالميًا من قبل المجتمع الدولي. وأصبحت دولة قطر مرجعًا مهمًا لدول العالم في تحقيق الأمن بأفغانستان.
وقال سعادته في حوار مع الراية خلال تغطيتها اجتماع وزراء خارجية دول مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا CICA (سيكا) الذي عُقد في العاصمة الكازاخية نور سلطان مؤخرًا: إنّ دولة قطر انضمت إلى المؤتمر للتعاون مع الدول الأعضاء من أجل الأمن والسلام في القارة الآسيوية والعالم بأسره، وأن مشاركة قطر تؤكد اهتمامنا بنجاح المؤتمر وتأييد مبادرة جمهورية كازاخستان الصديقة. وأوضح سفيرنا لدى كازاخستان أن مؤتمر (سيكا) هو عبارة عن إجراءات بناء الثقة فيما بين الدول الأعضاء في آسيا، وتشمل إجراءات بناء الثقة في مكافحة التحديات والتهديدات المعاصرة مثل ظواهر الإرهاب والتطرف، مؤكدًا أن ذلك من أهم النقاط التي تتماشى مع رؤى قطر في سياستها الخارجية المبنية على مبدأ اللجوء إلى الحوار في تسوية الخلافات والمنازعات الإقليمية والدولية، وأن هذا ما تتميز به دولة قطر ومؤتمر «سيكا» الذي استطاع إقناع الأطراف المُختلفة في قارة آسيا بغض النظر عن خلافاتها السياسيّة والعسكرية.
كما تحدّث سعادته عن العلاقات الثنائية بين قطر وكازاخستان مؤكدًا أنها شهدت تطورًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة وأن تشغيل أول رحلة طيران مباشرة بين الدوحة وألماتي الشهر المقبل، يعد إنجازًا كبيرًا لعلاقات البلدَين، بينما يتزايد التعاون في قطاعات الاقتصاد والاستثمار، مع اهتمام متزايد بتعزيز التعاون في قطاعات، منها الطاقة والزراعة والبنية التحتية والعقارات والسياحة وغيرها من التفاصيل في نصّ هذا الحوار:

 

  • قطر و «سيكا».. تعاون من أجل الأمن والسلام في العالم

  • تشغيل أول رحلة طيران مباشرة بين الدوحة وألماتي الشهر المقبل

  • العلاقات القطرية الكازاخية شهدت تطورًا ملحوظًا

 

 

اهتمام قطر

 

• كيف ترون أهمية مشاركة قطر في الاجتماع السادس لوزراء خارجية الدول الأعضاء في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA)؟
انضمت دولة قطر إلى مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا CICA عام ٢٠١٤ أثناء انعقاد القمة الرابعة للمؤتمر في شنغهاي، ومنذ تلك الفترة فإن دولة قطر تولي أهمية كبيرة لهذا المؤتمر وتتعاون مع الدول الأعضاء من أجل الأمن والسلام في القارة الآسيوية وفي العالم بأسره، وكدليل واضح على اهتمامنا بنجاح المؤتمر وتأييد مُبادرة جمهورية كازاخستان الصديقة، هو مشاركة سعادة الشّيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في أعمال الاجتماع الوزاري السادس الذي عُقد في 12 أكتوبر الجاري في العاصمة الكازاخستانية نور-سلطان.
• إلى أي مدى تتماشى رؤى قطر حول أهمية الحوار والتشاور مع رؤى «سيكا» في ظل جهود قطر لمكافحة التطرف والإرهاب والتزامها بالحوار، ركيزة ثابتة لسياستها الخارجية؟
إن مؤتمر CICA هو عبارة عن إجراءات بناء الثقة فيما بين الدول الأعضاء في آسيا، وتشمل إجراءات بناء الثقة في مواجهة التحديات والتهديدات المعاصرة مثل ظواهر الإرهاب والتطرف، لعل هذا هو من أهم النقاط التي تتماشى مع رؤى قطر في سياستها الخارجية المبنية على مبدأ اللجوء إلى الحوار بدل استخدام القوة والدعوة للجلوس إلى طاولة المفاوضات في تسوية الخلافات والمنازعات الإقليمية والدولية. وهذا ما تتميز به دولة قطر ومؤتمر «سيكا» الذي استطاع إقناع الأطراف المختلفة في قارة آسيا بغض النظر عن خلافاتها السياسية والعسكرية القائمة.

مرجع للعالم

• الحفاظ على السلام والأمن في آسيا، هدف رئيسي من أهداف «سيكا»، إلى أي مدى يساهم دور قطر في الوساطة وحل النزاعات بالطرق السلمية في تحقيق هذا الهدف؟
في الأشهر الخمسة الماضية، اتّجهت أنظار دول العالم إلى الساحة الأفغانية في ضوء الأحداث السياسية التي تمرّ بها أفغانستان في الوقت الراهن. وليس من المبالغة القول إن الدول الواقعة في منطقة آسيا الوسطى وتلك التي تحدّ أفغانستان في الحدود، منها طاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان وكذلك كازاخستان، من أكثر الدول في العالم اهتمامًا بحل الأزمة الأفغانية وتحقيق الاستقرار والسلام الداخلي بأفغانستان، حيث تعتقد دول آسيا الوسطى أنّ أمن أفغانستان من أمن بلدان وسط آسيا بشكل مباشر. وبهذا الخصوص، فإن الجهود المتميزة التي تبذلها قيادة دولة قطر لمساعدة الشعب الأفغاني في سعيها للتوصل إلى حل سلمي وشامل في أفغانستان نالت تقديرًا عالميًا من قبل المجتمع الدولي. وأصبحت دولة قطر مرجعًا مهمًا لدول العالم في تحقيق الأمن بأفغانستان.

شريك الحوار

 

• مُنحت قطر صفة «شريك الحوار» داخل منظمة شنغهاي للتعاون، ما هي دلالة وأهمية ذلك لكلا الجانبَين؟
من المعلوم أنّ القمة الأخيرة لمنظمة شنغهاي للتعاون التي عُقدت في العاصمة الطاجيكستانية دوشنبه في شهر سبتمبر الماضي قرّرت منح 3 دول عربية هي دولة قطر، والمملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية صفة جديدة وغير مسبوقة «شركاء الحوار» لدول منظمة شنغهاي للتعاون، بما يدل على اهتمام الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون والتي تقودها قوّتان كبيرتان هما روسيا والصين بتعزيز التعاون مع الدول خارج المنظمة، وعلى رأسها الدول العربية الرائدة في الشرق الأوسط. أما جمهورية كازاخستان، فهي بالتأكيد من الدول المهتمة بتوطيد العلاقات مع الجانب القطري على كافة المحافل الدولية والإقليمية. ومن الناحية الاقتصادية تنظر جمهورية كازاخستان إلى دولة قطر كواحدة من أكبر الدول المستثمرة في الاقتصاد الكازاخستاني وتسعى لجذب المزيد من الاستثمارات القطرية عبر تسهيل قوانينها أمام رجال الأعمال والشركات القطرية مثل إعفائهم من الضرائب ومنحهم امتيازات قانونية وضريبية أخرى. ومن جهة أخرى، ترى السلطات الكازاخستانية أنّ دولة قطر لها دور كبير وهام في تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط الجزء الذي لا يتجزأ من القارة الآسيويّة. وقد ازداد دورها في ظلّ الملف الأفغاني في الآونة الأخيرة.

أوّل رحلة مباشرة

 

• ما هو تقييمكم للعلاقات القطرية الكازاخستانية وما الجديد على أجندة التعاون المُشترك؟
يلاحظ أن العلاقات الثنائية بين دولة قطر وجمهورية كازاخستان شهدت في السنوات الثلاث الماضية تطورًا كبيرًا لم تشهده من قبل، من أهمّ الإنجازات التي حققتها الدولتان الاتفاق على تشغيل خط الطيران المباشر بين البلدَين الذي جرى التفاوض بشأنه سنوات طويلة. وأعلنت الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways عن تدشينها أول رحلة جوية بين الدوحة وألماتي بتاريخ 19 نوفمبر 2021م. من المعلوم أيضًا أن الناقلة الوطنية لقطر اختارت مدينة ألماتي الكازاخستانية قبل سنتَين كمركز لوجستي لنقل البضائع من العديد في الدول الآسيوية إلى الدول الأخرى في المنطقة وأوروبا. لا شكّ أن تدشين الرحلات الجوية المباشرة سيتيح فرصة ممتازة أمام الرعايا الكازاخستانيين ليستمتعوا بالسياحة في قطر خاصة على هامش استضافة الدولة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022م. وعلى الرغم من تفشّي جائحة فيروس كورونا حول العالم، فإن الزيارات المتبادلة لكبار المسؤولين ورجال الأعمال الكبار لم تتراجع في عددها، بل على العكس، تمّ تفعيل الزيارات وسط تعزيز التعاون الثنائي بين البلدَين، وإنني متأكدٌ من أننا سوف نشهد في الفترة المقبلة إعفاء الرعايا القطريين من شرط الحصول على تأشيرة الدخول لأراضي كازاخستان لفترة تمتدّ إلى 30 يومًا، وذلك نتيجة المفاوضات المطولة الجارية بين السلطات المعنية في كلا البلدَين.
• ما هي فرص تعزيز العلاقات في قطاعات الاقتصاد والتجارة والاستثمار؟
مرت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين قطر وكازاخستان في السنوات القليلة الماضية بمرحلة من التطوّر والتقدم في ظلّ تدشين رحلات الشحن الجوي وتشييد المرافق الاجتماعية بكازاخستان بما فيها تمويل الجانب القطري لمُستشفى الولادة في مدينة ألماتي وتمويل المشاريع المشتركة وافتتاح فرع لمصرف الريان القطري بالعاصمة الكازاخية نور-سلطان وخُطة جهاز قطر للاستثمار للمُشاركة في إقامة عددٍ من المشاريع الاستثمارية بكازاخستان، كل هذا دليل على عمق العلاقات التجاريّة والاقتصادية والاستثمارية بين البلدَين. ووَفقًا للمعلومات المتوفرة لدينا، تُقيم كازاخستان والشركاء القطريون 3 مشاريع استثمارية تبلغ قيمتها 125 مليون دولار أمريكي. وأتوقع أن الزيارة الأخيرة للوفد الكازاخستاني إلى الدوحة في شهر أغسطس من العام الجاري برئاسة سعادة السيد علي خان سمايلوف النائب الأول لرئيس الوزراء بجمهورية كازاخستان تشير إلى زيادة الاهتمام للجانب الكازاخي بتوسيع التعاون مع الجانب القطري خاصةً في قطاع الطاقة والزراعة والبنية التحتية والعقارات والسياحة. كذلك هناك تعاون وثيق بين الصندوق السيادي لكازاخستان «سامروك كازينا» وجهاز قطر للاستثمار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X