fbpx
الراية الرياضية
تفوق على الغرافة وعزز صدارته لدوري نجوم QNB قبل نهائي أغلى الكؤوس

الزعيم يحسم الموقعة المجنونة بنصف درزن

هجوم شرس ودفاعات «هشة» .. والفريقان يبصمان بالعشرة

الإثارة حضرت بكل تفاصيلها .. ورقم تاريخي للفرص الضائعة

متابعة – صابر الغراوي:

بعد واحدة من أكثر مباريات الدوري جنونًا، حسم السد قمة الجولة السادسة على حساب الغرافة بفوز كبير ومثير بستة أهداف مقابل أربعة في المواجهة التي جمعت الفريقين ضمن منافسات الجولة السادسة لدوري نجوم QNB، التي شهدت رقمًا قياسيًا للفرص الضائعة من الجانبين.

المباراة التي أقيمت على ملعب ثاني بن جاسم بالغرافة حفلت بكل مقوّمات الإثارة والحماس والندية طوال فتراتها بداية من الأهداف المحتسبة حيث بصم الفريقان ب «العشرة» في المرميين ومرورًا بالأهداف المُلغاة ووصولًا إلى ركلات الجزاء المحتسبة والمُلغاة أيضًا، فضلًا عن النيران الصديقة التي زادت الأمور اشتعالًا حيث انتهى الشوط الأول بتقدم السد 4-3.

بهذه النتيجة نجح السد في تحصين القمة من أطماع الملاحقين قبل النهائي المرتقب لأغلى الكؤوس  وتجمد رصيد الغرافة عند 9 نقاط في المركز الرابع.

ولم ينتظر السد كثيرًا قبل أن يتمكن من زيارة مرمى الفهود بعد هجمة ثلاثية بدأت من أكرم عفيف إلى تاباتا الذي مرر إلى بغداد بونجاح فانفرد بالمرمى وسدد الكرة على يمين يوسف حسن محرزًا أول أهداف المباراة في الدقيقة السابعة.

حاول الغرافة الاستفاقة سريعًا من صدمة الهدف المبكر وبحث عن تنويع الهجمات لإجبار لاعبي السد على التراجع، ولكن ردة الفعل لم تصل للقوة التي تساعد الفهود على إدراك التعادل، بل كان السد هو الأكثر إصرارًا على زيارة الشباك مرة ثانية بعرضية حسن الهيدوس التي اصطدمت بقدم سعيد الحاج لتخدع يوسف حسن وتسكن الشباك معلنة عن الهدف السداوي الثاني في الدقيقة 14. وبعدها بثلاث دقائق وبالتحديد في الدقيقة 17 تكرر نفس السيناريو من خلال عرضية حسن الهيدوس، التي حاول اللاعب الشاب سيف الدين فضل الله إبعادها ولكن الكرة اصطدمت بقدمه وسكنت الشباك معلنة عن ثالث أهداف الزعيم.

استمر السيناريو المجنون للدقائق الأولى بهدف أول لفريق الغرافة في الدقيقة 21 بعد انطلاقة جميلة من أحمد علاء أنهاها بتمريرة جميلة للمالي شيخ دياباتي المنفرد تمامًا، ولم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك.

زاد اشتعال المواجهة داخل أرض الملعب وفي اللحظة التي انتصفت فيها أحداث هذا الشوط طالب لاعبو السد باحتساب ضربة جزاء باعتبار أن الكرة لمست يد سعيد الحاج لترتد الهجمة للغرافة ويطلق الحكم صافرته معلنًا احتساب ضربة جزاء للغرافة بعد تدخل عنيف من عبدالكريم حسن ضد شيخ دياباتي.

وتصدى سفيان هني لضربة الجزاء وسددها قوية ليتصدى لها مشعل برشم ولكن الكرة ارتدت لتجد سيف الدين فضل الله الذي وضع الكرة على يسار برشم محرزًا الهدف الثاني للفهود في الدقيقة 29 وكأنه يصحح الخطأ الذي ارتكبه عندما تسبب في ثالث أهداف السد.

وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع اقتراب الفهود من التعادل كان لحسن الهيدوس رأي مغاير عندما تسلم عرضية أكرم عفيف على حدود منطقة الجزاء ليسدد الكرة مباشرة على يمين يوسف حسن محرزًا رابع أهداف السد في الدقيقة 40.

وقبل أن يلفظ هذا الشوط أنفاسه الأخيرة نجح الغرافة في تقليص الفارق مرة ثالثة بعد هجمة مرتدة قادها سفيان هني الذي مرر طولية جميلة لشيخ دياباتي الذي انفرد تمامًا بالمرمى وراوغ مشعل برشم ووضع الكرة داخل الشباك محرزًا ثالث أهداف الفهود في الدقيقة 45 لتنتهي أحداث الشوط الأول بتقدم السد 4-3 وبعد أن ألغى الحكم هدفًا خامسًا لعلي أسد بداعي التسلل.

الشوط الثاني

دخل السد الشوط الثاني بنفس الطريقة التي بدأ بها المباراة من خلال الضغط الهجومي بحثًا عن زيادة الغلة التهديفية وتحقق له ما أراد سريعًا وبالتحديد في الدقيقة 51 بعد الهجمة الثلاثية التي بدأت من أكرم عفيف إلى حسن الهيدوس الذي مرر إلى بغداد بونجاح المنفرد تمامًا والذي وضع الكرة سهلة داخل الشباك محرزًا خامس أهداف الزعيم.

رد الغرافة مجددًا في الدقيقة 57 بهدف تقليص الفارق عن طريق أحمد علاء الذي استغل عرضية الشاب سيف الدين فضل الله ووضع الكرة بالقدم فوق مشعل برشم محرزًا رابع أهداف الغرافة. أحرز السد هدفه السادس في الدقيقة 89 عن طريق أندريه آيو.

تشافي مدرب السد:

كان بالإمكان تسجيل المزيد من الأهداف

شدد الإسباني تشافي هيرنانديز مدرب السد على أهمية الفوز الذي حققه السد بنتيجة 6-4 على فريق الغرافة. وتحدث تشافي في تصريحاته عقب المباراة قائلًا: سعيد جدًا بالفوز وحصد الثلاث نقاط، الفوز جاء في مباراة مهمة وعلى فريق مميز مثل الغرافة، المباراة كانت من أفضل مباريات الدوري حسب رأيي. وتابع تشافي: ارتكبنا أخطاء عدة وعانينا كثيرًا بعد التقدم بهدفين، يجب أن نستفيد مما حدث أمس في قادم المباريات. وأضاف: في الجانب الهجومي كنا أفضل كثيرًا وكان بالإمكان تسجيل المزيد من الأهداف، وعلى العكس عانينا دفاعيًا ولم نكن جيدين، ولكن الفوز يمنحنا الثقة لتقديم الأفضل مستقبلًا. وأشار تشافي إلى أنه لا يريد الحديث عن التحكيم خلال المباراة، وأضاف: «لا أتحدث عن التحكيم دائمًا ولكن الجميع شاهد ما حدث أمس». وعن المواجهة المقبلة أمام الريان في نهائي كأس الأمير، قال مدرب السد: نهائي كأس الأمير سيكون مختلفًا، سيكون في ظروف وأجواء أفضل من المباراة، تركيزنا بالكامل من الآن على المباراة النهائيّة، هدفنا البطولة والحفاظ على اللقب.

بغداد بونجاح:

حققنا المطلوب

أبدى بغداد بونجاح مهاجم فريق السد رضاه التام عما قدمه فريقه في المبارة، وقال: أعتقد أن الجميع استمتع بالمباراة، التي شهدت عشرة أهداف وهو عدد كبير. وأضاف: أقول مبارك الفوز لجماهيرنا التي تشجعنا دائمًا ونسعى نحن أيضًا لإسعادها وتقديم الأفضل في كل مباراة.

وعن سيناريو المباراة، قال بونجاح: بعد التوقف الدولي كان طبيعيًا أن يؤثر الإرهاق على اللاعبين خاصة أن أغلب لاعبي الفريق دوليون، وكلهم شاركوا مع منتخباتهم وتوقعنا حدوث بعض الانخفاض في المستوى، لكن في النهاية حققنا المطلوب بالفوز في مباراة كبيرة، وتابع: لم يكن لدينا خيار آخر غير الفوز لمواصلة مشوارنا في الدوري، ولاعبو الغرافة جميعهم في مستوى عالٍ وقدموا مباراة كبيرة.

وأضاف: مشكلتنا أننا استسهلنا المباراة بعد التقدم بـ 3 أهداف لكن عودة الغرافة بقوة أعادتنا لتقديم مستوانا وأعتقد أننا حققنا فوزًا مستحقًا ونسعى لتصحيح أخطائنا في الفترة القادمة، وبالنسبة للأهداف التي سكنت شباكنا فإن الفريق بالكامل يتحمل مسؤولية الأهداف ولا يمكن أن نلوم أحدًا بعينه، وفي النهاية كما نسجل أهدافًا علينا أن نتجنب تلقي أهداف في مرمانا.

تكريم خاص لثلاثي السد

حرص اتحاد كرة القدم على تكريم الثلاثي السداوي الإسباني تشافي هيرنانديز ومواطنه سانتي كازورلا، والجزائري بغداد بونجاح وذلك بعد فوزهم بلقب الأفضل في الموسم الماضي 2020-2021.

ونال تشافي جائزة أفضل مدرب وكازورلا جائزة أفضل لاعب ثم بغداد الذي نال جائزة الهداف.

وتسلم الثلاثي جوائزهم داخل أرض الملعب وسط تصفيق من لاعبي الفريقين الذين حرصوا على تهنئة الثلاثي بهذه الجوائز المُستحقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X