fbpx
الأخيرة و بانوراما

حاضنات تفاعلية للحد من وفيات المواليد

بافوسام – أ ف ب:

 تراقب لوسي أهاندا عبر هاتف محمول كل حركة لرضيعها المولود قبل أوانه والذي وُضع في حاضنة أطفال تفاعلية في مُستشفى في العاصمة الكاميرونية ياوندي.

وتقول: «كاد طفلي الذي بلغ وزنه عند الولادة 1.5 كيلو جرام فقط، أن يموت لولا هذه الحاضنة».

ولمُواجهة وَفيات المواليد التي تصل إلى 28 وفاة لكل ألف ولادة، طوّر فريق من المُهندسين حاضنة تفاعلية مصنوعة في الكاميرون قبل ثلاث سنوات يستطيع الأهل والأطبّاء من خلالها مراقبة حالة الأطفال الصحية باستمرار وحركاتهم وحرارة جسمهم ودقّات قلبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X