fbpx
اخر الاخبار

في أجواء تراثية .. تدشين ملعب الثمامة سادس ملاعب مونديال قطر 2022

الدوحة – قنا :

وسط أجواء احتفالية وتراثية، دشنت قطر ملعب “الثمامة” سادس ملاعب كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/ جاهزية ، والذي شهد المباراة النهائية للنسخة التاسعة والأربعين من مسابقة كأس سمو الأمير المفدى، والتي جمعت فريقي السد والريان، وانتهت لصالح الأول بركلات الترجيح بنتيجة (5-4).


الحفل الذي شهد حضورا جماهيريا كبيرا احتشد في جميع أرجاء الملعب، تقدمه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بجانب عدد من المسؤولين المحليين والدوليين أبرزهم السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA.
وتضمن الحفل فقرات ومشاهد تجسد العادات والتقاليد التراثية التي يتميز بها شعب قطر والمنطقة، وتعبر عن العادات الخاصة بارتداء القحفية، وهي القبعة التقليدية المنسوجة التي يرتديها الرجال في قطر والمنطقة، وتشكل قطعة لا غني عنها تحت الغترة والعقال.


وتمثلت أبرز فقرات حفل الافتتاح في مشهد لإحدى السيدات التي تحرص على ارتداء طفلها الصغير للقحفية، وآخر لأطفال يرتدون القحفية خلال تعلمهم القرآن الكريم في أحد الكتاتيب، وهو المكان الذي كان يتعلم فيه الأطفال قديما مبادئ القراءة والدين وحفظ القرآن الكريم والأحاديث.
ويعد ملعب الثمامة أيقونة فريدة في ملاعب كرة القدم، وصرح رياضي يجمع بين جنباته التراث العريق لدولة قطر والمنطقة، مع تصميم عصري تتجلى فيه جمالية الفن المعماري، وهو سادس الملاعب التي يكتمل العمل بها من أصل ثمانية استعدادا لاستضافة نهائيات مونديال قطر 2022 بعد ملاعب خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والبيت.
ويقع استاد الثمامة على بعد 12 كيلومترا إلى الجنوب من وسط مدينة الدوحة وعلى مقربة من مطار حمد الدولي، ويمزج بين الأصالة والمعاصرة في التصميم، محتفيا بالتراث العربي الأصيل الذي تتناقله الأجيال في قطر والمنطقة على مدى العقود.
حاز تصميم الاستاد الذي ابتكره المهندس المعماري القطري البارع إبراهيم الجيدة، على جائزة “إم آي بي آي إم” المرموقة لمسابقة مشروعات الهندسة المعمارية المستقبلية في شهر مايو 2018.
وسيستضيف استاد الثمامة خلال مونديال قطر، ثماني مباريات حتى الدور ربع النهائي، كما ستقام على أرضه مباريات بطولة كأس العرب /قطر 2021/، حيث يحتضن ست مباريات حتى الدور نصف النهائي.
وبعد إسدال الستار على منافسات المونديال في 2022 من المقرر خفض الطاقة الاستيعابية للاستاد بتقليل عدد المقاعد إلى 20 ألف مقعد، بما يتلاءم مع الاحتياجات المحلية ليتم استخدام الاستاد في استضافة مباريات كرة القدم وغيرها من الفعاليات الرياضية، وذلك بعد تفكيك نصف المقاعد والبنية التحتية الرياضية والتبرع بها لتطوير مشاريع رياضية في دول نامية حول العالم.
سيشكل استاد الثمامة بعد مونديال قطر، مركز جذب حيوي يخدم المجتمع المحلي، حيث سيتم تفكيك مقاعد الجزء العلوي من المدرجات، وإنشاء فرع لمستشفى سبيتار للطب الرياضي، وفندق من فئة الخمس نجوم.
وستضم المنطقة المحيطة باستاد الثمامة العديد من المرافق الرياضية من ضمنها ملاعب لكرة السلة، وكرة اليد، والطائرة، وحوض سباحة، إضافة إلى مسارات للجري ولركوب الدراجات الهوائية تتصل بمسارات الدراجات الهوائية في المنطقة المحيطة. كذلك ستضم المنطقة مساحات مخصصة للمحال تجارية، بما يوفر مركزاً مجتمعياً يلبي الاحتياجات المختلفة للسكان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X