fbpx
الراية الرياضية
صاحب السمو يتوّج السداوية بالكأس الغالية في أجواء مونديالية

كأس تميم في قبضة الزعيم

الكلاسيكو الكبير يوفي بكل الوعود وينتهي بالركلات الترجيحية

متابعة- صابر الغراوي:
توّجَ حضرةُ صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، فريق السد بطلًا لكأس سموّه، بعد فوزه على الريان 5-4 بركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقت الأصلي بهدف لكل فريق، وذلك في المباراة النهائيّة التي جرت بينهما مساء أمس باستاد الثمامة المونديالي على لقب بطولة كأس الأمير في نسختها التاسعة والأربعين.
وتفضّلَ حضرةُ صاحب السّموّ عقب انتهاء المباراة بتتويج السد بالكأس الغالية والميداليات الذهبيّة، وتسلّم الريان ولاعبوه الميداليات الفضيّة، كما قام حضرةُ صاحب السّموّ بتكريم الطاقم القطري الدولي الذي أدار المُباراة بقيادة الحكم عبدالله العذبة، لتبقى الكأس الغالية في قبضة الزعيم للعام الثاني على التوالي وللمرّة ال 18 في تاريخها.

شهدَ المباراةَ سموّ الشّيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي للأمير، وسموّ الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني، ومعالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعددٌ من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء.
كما شهدها جياني إنفانتينو رئيسُ الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، وعددٌ من رؤساء الاتحادات الرياضية العربية والدوليّة، ومُنتسبي الصحافة والإعلام، وجمهور من المُهتمين برياضة كرة القدم.


ركّز الريان على التمركز الدفاعي في وسط ملعبه، بينما حاول السد الضغط المُبكر على مُنافسه.
كانت هناك عدة فرص مثلت الشرارة التي أشعلت فتيل المباراة، وتعدّدت الفرص من الجانبين ومع مرور الوقت بدأ السد يسجل أفضلية نسبية على مُجريات اللقاء، وكان أكرم عفيف قريبًا من قصّ شريط الأهداف في الدقيقة 40 ولكن العارضة ردّت تسديدته القوية، وردّ الريان بإحراز الهدف الأول من ضربة جزاء بعد تدخّل عنيف من الشيب على يوهان بولي، وتصدّى ياسين براهيمي للعبة ووضعها داخل الشباك لينتهي الشوط الأوّل بتقدّم الرهيب بهدف نظيف.


واقتحم لاعبو السد الشوط الثاني بإصرار واضح ورغبة أكبر في الوصول لمرمى الريان وصنعوا أكثر من فرصة تهديفيّة مؤكّدة ولكنها ضاعت تباعًا، حتى نجحوا في إحراز التعادل في الدقيقة 58 عن طريق سانتي كازورلا من ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم بعد تدخّل دامي تراوري مع خوخي بوعلام.


وخلال الفترة المُتبقية من عمر اللقاء تسابق الفريقان في إهدار الفرص رغم أن معظم الفترات المُتبقية انحصرت في منطقة وسط الملعب، وبالتالي لم تتغيّر النتيجة وبقيت عند التعادل بهدف لكل فريق ليلجأ الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية لصالح السد بالفوز بنتيجة 5-4 بعد أن أحرز له سانتي كازورلا وتاباتا وأكرم عفيف وبوعلام وجونج يونج، في حين أهدر شجاع خليل الضربة الخامسة بعد أن سجّل للريان ياسين براهيمي ويوهان بولي وعبدالعزيز حاتم ونزونزي.

سمو الشيخ محمد بن خليفة:أبارك للفريقَين على الأداء الجميل

هنّأ سموّ الشّيخ محمد بن خليفة آل ثاني رئيس نادي السدّ الأسرة الرياضيّة بتشريف حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، المباراة النهائية لبطولة كأس الأمير بين فريقَي السد والريان.
وقال سموّ الشيخ محمد بن خليفة في تصريحاته عقب المباراة النهائية: أهنّئ أيضًا بافتتاح استاد الثمامة.
ووجّه سموّ الشّيخ محمد بن خليفة، تهنئةً خاصة لجماهير نادي السد التي حضرت وبكثافة وعددٍ كبير كما هو معتاد منهم كداعم أوّل للفريق.وبارك سموّ الشّيخ محمد بن خليفة لنادي الريان على الأداء المميز والقتالي خلال المُباراة.. موجهًا شكرَه لاعبي الفريقَين على الأداء الجميل، وإلى المنظمين على التدشين الجميل للملعب الموندياليّ.

إنفانتينو: قطر ماضية في إبهار العالم

قال جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA): إن قطر ماضية في إبهار عالم كرة القدم في رحلتها نحو استضافة نسخة تاريخيّة من كأس العالم، مُشيرًا إلى أنَّ استاد الثمامة أيقونة معمارية أخرى من استادات البطولة، وتحمل رمزية خاصة لدولة قطر والمنطقة.
وأعرب إنفانتينو عن تطلّعه لحضور مباريات بطولة كأس العرب 2021 التي تنظّمها قطر بعد أسابيع قليلة، وللمرة الأولى تحت مظلة FIFA، والاستمتاع بعدها بأقلّ من عام بمنافسات أول نسخة من كأس العالم تقام في العالم العربي والشرق الأوسط.
وأضاف: «سعيد جدًا بحضوري هنا برفقة حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، وإتاحة الفرصة لتقديم الشكر لسموّه على جهود قطر الاستثنائية في الاستعداد للحدث المرتقب، والتي تضمن تنظيم أفضل بطولة على الإطلاق في تاريخ كأس العالم في 2022».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X