fbpx
الراية الرياضية
رصد احتفالية تدشين الاستاد الجديد في ليلة المباراة النهائية لكأس سمو الأمير

FIFA يشيد بأيقونة الثمامة المونديالية

إنفانتينو: قطر ماضية في إبهار عالم كرة القدم في الطريق إلى 2022

الإعلان عن جاهزية استاد البيت وراس أبو عبود خلال كأس العرب

اكتمال المشاريع الخاصة بالبنية التحتية للمونديال بنسبة 98%

متابعة- صابر الغراوي:

نشر الموقعُ الرسميُّ للاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA تقريرًا مطولًا عبر موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت حول تدشين استاد الثمامة سادس استادات كأس العالم قطر ٢٠٢٢ مساء أمس الأول خلال اللقاء النهائي لكأس سموّ الأمير الذي جمع بين السد والريان.

وذكر التقرير الذي حمل عنوان «الإعلان عن جاهزية استاد الثمامة سادس استادات كأس العالم قطر 2022 «، أنه تم تدشين الاستاد – الذي صمّمه المهندس المعماري القطري إبراهيم جيدة – بحضور حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، وقال: إنّ قطر قطعت خطوة بارزة أخرى على الطريق إلى استضافة النهائيات عام 2022.

وقال رئيس FIFA جياني إنفانتينو: «قطر ماضية في إبهار عالم كرة القدم في رحلتها نحو استضافة نسخة تاريخية من كأس العالم، مُشيرًا إلى أنّ استاد الثمامة أيقونة معمارية أخرى من استادات البطولة، وتحمل رمزية خاصة لدولة قطر والمنطقة. أتطلّع لحضور مباريات بطولة كأس العرب 2021 التي تنظمها قطر بعد أسابيع قليلة، وللمرة الأولى تحت مظلة FIFA، والاستمتاع بعدها بأقلَّ من عام بمنافسات أول نسخة من كأس العالم تقام في العالم العربي والشرق الأوسط».

من جهته، أعرب سعادةُ السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العُليا للمشاريع والإرث، عن فخره بجاهزية سادس استادات قطر ٢٠٢٢ لاستضافة منافسات البطولة المُرتقبة العام القادم، مُؤكّدًا على أهمّية هذه المحطّة على طريق الإعداد لكأس العالم، والمكانة المميزة التي يجسدها الاستاد بتصميمه الفريد الذي يعكس رمزًا ثقافيًّا في قطر والعالم العربي».

وأضاف: «تغمرنا مشاعر السعادة بتدشين استاد الثمامة، الذي يحمل أهمية خاصة لنا جميعًا، بفضل تصميمه الرائع المستلهم من القحفية، أو قبعة الرأس التقليدية التي يرتديها الرجال والصبية في قطر والمنطقة، التي تعدّ قطعة لا غنى عنها من الزي التقليدي، ورمزًا أصيلًا للكرامة وعزة النفس».

وقال الذوادي: «نقترب شيئًا فشيئًا من موعد انطلاق كأس العالم، حيث لم يعد يفصلنا عن الحدث التاريخي سوى ما يزيد قليلًا على عام واحد، ونحن الآن في جاهزية تامة لاستضافة نسخة استثنائية من كأس العالم، والتي ستعود بالفائدة على دولة قطر والمنطقة والعالم».

من جانبه، قال رئيس مكتب العمليات ونائب رئيس المكتب الفني للمشاريع في اللجنة العليا للمشاريع والإرث المهندس ياسر الجمال: «التصميم مذهل للاستاد والافتتاح يشكل محطة هامة أخرى في رحلة قطر لتنظيم المهرجان الكروي العالمي بعد نحو عام من الآن، والإعلان عن جاهزية استادات أخرى لكأس العالم FIFA خلال الفترة المقبلة».

وأضاف: «يسرّنا إعلان جاهزية استاد الثمامة بتصميمه الفريد الذي يبعث فينا مشاعر الاعتزاز والفخر. نحن الآن في طريقنا لتدشين الاستادات المتبقية لكأس العالم وَفق الجدول الزمني المقرر، حيث سيجري الإعلانُ عن جاهزية استادَين آخرَين خلال بطولة كأس العرب FIFA قطر ٢٠٢١™، هما استاد البيت واستاد راس أبو عبود، يلي ذلك استاد لوسيل مطلع العام 2022».

وقال: «تُواصل اللجنة العليا جهودها مع اقتراب موعد انطلاق البطولة العالمية المرتقبة، حيث إنّ مشاريع البنية التحتية لبطولة قطر ٢٠٢٢ شارفت على الانتهاء، مع اكتمال العمل بها بنسبة تتجاوز 98%».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X