fbpx
المحليات
اللجنة المنظمة تلقت مقترحات من 56 دولة

الجامعة تنظم المؤتمر الدولي لتعليم الإنجليزية 6 نوفمبر

المؤتمر يتناول توسيع مسؤوليات مُدرسيّ الإنجليزية بعد كورونا

91 جلسة حول التعلم الافتراضي والذكاء العاطفي وغيرها

جلسات المؤتمر تتناول الإبداع في إعداد بيئة تدريس الإنجليزية

الدوحة- الراية:

أعلنَ البرنامجُ التأسيسيّ التابع لعمادة الدراسات العامة عن تنظيم المُؤتمر السنوي الدولي السادس «الافتراضي» لجامعة قطر حول تدريس اللغة الإنجليزيّة، الذي سيُعقد في الفترة من 6 إلى 8 نوفمبر 2021.

وقال الدكتور حزام العوة، مدير البرنامج التأسيسي: إنَّ لجنة المؤتمر تلقت هذا العام مقترحات من 56 دولة حول العالم، كما سيُشارك العديد من المتحدثين الرئيسيين في هذا المؤتمر حيث سيكون «سكوت ثورن بيري» هو المتحدث العام وهو أكاديمي متميّز نشر العديد من الأوراق العلمية والكتب الدراسية، كما أنه قدم جلسات عامة وورش عمل في 57 دولة حول العالم. وسيكون من ضمن المتحدثين البارزين الآخرين السيدة نوف الكعبي، مديرة السياسة التربوية والبحوث في وزارة التربية والتعليم العالي، وغابرييلا كليكوفا رئيس TESOL، وكريستين كومب الرئيس السابق لـ TESOL، وكاشف رضا محاضر في اللغة الإنجليزية في البرنامج التأسيسي بجامعة قطر.

على مرّ السنين، واصل مؤتمر جامعة قطر لتدريس اللغة الإنجليزية (QUELT) اكتسابَ الاعتراف الإقليمي والدولي من خلال طرحه فرصًا للتطوير المهني، عالية الجودة لمعلمي اللغة الإنجليزية. وسيناقش مؤتمر هذا العام «توسيع الأدوار وزيادة مسؤوليات المدرّسين في حقبة ما بعد كوفيد-19». ستزوّد هذه المسؤوليات الإضافية مدرسي اللغة الإنجليزية بخبرة للتعامل مع تحديات التدريس الافتراضيّ.

يُذكر أنَّ البرنامج التأسيسي يواصل تعاونه مع وزارة التعليم والتعليم العالي في قطر لضمان استفادة معلمي المدارس الثانوية في قطر من هذا المؤتمر. ولقد عمل رئيس لجنة المؤتمر الدكتور أوكون إيفيونج مع مركز التدريب والتطوير التعليمي التابع لوزارة التربية والتعليم العالي لمنح ساعات معتمدة لمعلمي اللغة الإنجليزية المُشاركين في المدارس الحكومية يتم احتسابها من ساعات التدريب السنوية المطلوبة من معلمي المدارس.

وخلال هذا المؤتمر الافتراضي الذي يستمر ثلاثة أيام، سيتمكّن المشتركون من حضور 91 جلسة تندرج تحت المواضيع التالية: التعلم الافتراضي والذكاء العاطفي والتعلم الاجتماعي والعاطفي والتفكير النقدي والإبداع في إعداد بيئة تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية والمعرفة الرقمية والتعلم الذاتي والأفكار العملية في الفصول الدراسية عبر الإنترنت والتعلم القائم على المشاريع وإدارة الفصول الدراسية الافتراضية والاختبارات عبر الإنترنت والتقييم والوسائل التي يمكن استخدامها عبر الإنترنت لتعزيز التعلم والتطوير المهني والقيادة.

وقال الدكتور العوة: ينظّم البرنامج التأسيسي هذا الحدث سنويًا منذ عام 2016 ولكن وبسبب وباء «كوفيد-19»، فقد تم عقد مؤتمر 2020 بشكل افتراضي، وسيكون مؤتمر هذا العام هو النسخة الافتراضية الثانية. تمثل هذه المؤتمرات التزام إدارة البرنامج التأسيسي وأعضاء هيئة التدريس بالمساهمة في تطوير تعليم اللغة الإنجليزية في المنطقة وخارجها. لم تمنعنا هذه الجائحة كتربويين من السعي لإيجاد بيئة تعليمية مثالية لطلابنا الحاليين والمستقبليين. وبالتالي، فإن توسيع أدوار المدرسين كما سيناقشه هذا المؤتمر يعدّ مفيدًا في تدريس اللغة الإنجليزية وفي تعلمها «.

وخلال هذا الحدث الذي يستمر ثلاثة أيام، سيتبادل الباحثون والمدرسون خبراتهم في تدريس اللغة الإنجليزية وتعلمها.

من جهته، قال موسى أبو حزيمة رئيس قسم اللغة الإنجليزية في البرنامج التأسيسي: «تعمل لجنة مؤتمر البرنامج التأسيسي بكامل إمكاناتها لجمع معلمي اللغة الإنجليزية في قطر والعالم معًا، حيث تتسع دائرة الانتشار العالمي لهذا المؤتمر مع مرور كل عام. وتفخر أسرة البرنامج التأسيسي باستضافة هذا الحدث الأكاديمي وتتطلع إلى هذه الفرصة التي توفرها للمدرسين للتعارف عبر الشبكات الافتراضية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X