اخر الاخبار

الهلال الأحمر القطري يعلن إطلاق النسخة التاسعة من مخيم إدارة الكوارث فبراير المقبل

الدوحة – قنا:

أعلن الهلال الأحمر القطري عن بدء فعاليات المخيم الميداني التاسع للتدريب على إدارة الكوارث، في 15 فبراير المقبل وتستمر حتى 24 من الشهر ذاته، تحت شعار “تأهب فعال.. واستجابة أفضل”، بمشاركة 300 متدرب من متطوعيه، وبعض المؤسسات القطرية الحكومية وغير الحكومية، والجمعيات الوطنية العربية، بالإضافة إلى 100 كادر تدريبي وإداري.

المهندس إبراهيم عبدالله المالكي، المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري


وقال المهندس إبراهيم عبدالله المالكي، المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري في مؤتمر صحفي اليوم، إن المخيم الميداني التاسع للتدريب على إدارة الكوارث الذي يقام هذه المرة بمركز شباب سميسمة، هو برنامج تدريبي موسع ومتخصص في إدارة الكوارث ، تم اطلاقه عام 2006، وترسخت مكانته على مر السنين باعتباره الحدث التدريبي الأبرز على صعيد دولة قطر والمنطقة في مجال التأهب والاستعداد والاستجابة للكوارث.
وأوضح أن النسخة التاسعة من مخيم إدارة الكوارث، تحظى برعاية وزارة الصحة العامة ، وذلك من منطلق الشراكة الممتدة بين الوزارة والهلال في العديد من المجالات المتعلقة بالصحة العامة والسلامة المجتمعية والخدمات الطبية والإسعافية، واهتمام الطرفين بتشجيع وتمكين مختلف المبادرات والبرامج التي تصب في اتجاه تحقيق مجتمع التقدم والأمن والرخاء الذي تنشده رؤية قطر الوطنية 2030.
وقال إنه استمراراً للنجاح الكبير الذي حققته النسخ السابقة من مخيم إدارة الكوارث، فإن الهلال الأحمر القطري يطلق هذه النسخة المرتقبة برؤية جديدة معاصرة، في ظل الظروف الاستثنائية المتمثلة في جائحة كورونا (كوفيد-19)، والتي تسببت في إرجاء تنظيم المخيم لمدة عامين كاملين، حتى ظهرت بوادر انفراج الأزمة وانحسار الجائحة وعودة الحياة الطبيعية لما كانت عليه تقريباً ، وأصبح من الممكن تنظيم المخيم بالشكل الذي يضمن أقصى درجات الحماية لجميع المشاركين.
ونوه المالكي الى أنه بجانب رعاية وزارة الصحة العامة لمخيم إدارة الكوارث التاسع، فقد اجتذب المخيم مشاركة العديد من الجهات التي تعطي زخماً لهذا الحدث، سواء من مؤسسات الدولة أو منظمات المجتمع المدني أو القطاع الخاص أو وسائل الإعلام، بالإضافة إلى المشاركة الفاعلة من جانب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والجمعيات الوطنية من الدول الشقيقة والصديقة، معربا عن تطلعه إلى مزيد من الدعم والرعاية للمخيم ليحقق النتائج المرجوة، وأن يستفيد المشاركون من هذه الفرصة الفريدة التي تتاح أمامهم لاكتساب معارف ومهارات لا تتوافر في أي مكان آخر، وأن يضع المخيم لبنة أساسية في بناء قدرات المجتمع على المستويين الفردي والمؤسسي، وصقل مواهب ومهارات الكوادر التطوعية المشاركة، وتبادل الخبرات مع مختلف شركاء الحركة الإنسانية الدولية، وتفعيل آليات التنسيق والتعاون مع المؤسسات المعنية في الدولة لمواجهة أي مخاطر أو كوارث.

العميد أحمد إسماعيل الزيارة: تأهيل أفراد المجتمع للتعامل مع شتى المواقف الطارئة


من ناحيته قال العميد أحمد إسماعيل الزيارة، رئيس المخيم التاسع لإدارة الكوارث، إن الشعار الذي تبناه مخيم إدارة الكوارث منذ خروجه إلى النور عام 2006، وهو /تأهب فعال.. واستجابة أفضل/ ، يجسد الفكرة وراء كل ما يتم القيام به في هذا الصدد من أنشطة تستهدف خدمة المجتمع القطري في المقام الأول، من خلال تنظيم العديد من الدورات التأسيسية والمتقدمة للمتطوعين في مجال إدارة الكوارث، والتي تشكل مع المخيم برنامجاً تدريبياً متكاملاً يتم تنفيذه على مدار العام، بهدف تأهيل أفراد المجتمع للتعامل مع شتى المواقف الطارئة التي قد يتعرضون لها أو يتعرض لها غيرهم، سواء في المنزل أو أثناء القيادة على الطريق أو عند التخييم في البر، بالإضافة إلى ترشيح المتميزين منهم للانضمام إلى فرق الإغاثة التابعة للهلال الأحمر القطري، ما يفتح أمامهم آفاق التطور وإثبات الذات، والمشاركة كممثلين للهلال الأحمر القطري ودولة قطر في المحافل الإنسانية الدولية مستقبلاً.
وتحدث الزيارة عن نظام المخيم وتفاصيله وقال إن المتطوعين المشاركين في المخيم سيتم تقسيمهم إلى 6 مجموعات أساسية، وأن البرنامج التدريبي من قسمين، الأول هو التدريب التخصصي ويشمل 6 قطاعات هي: الإيواء والتسجيل والمياه والإصحاح والتغذية والتوزيع والصحة في الطوارئ والتخطيط للطوارئ والتقييم والتنسيق الميداني، فيما يعنى القسم الثاني بالتدريب العام ويشمل 7 تخصصات هي: مشروع اسفير ، الإعلام والاتصالات في الطوارئ وإعادة الروابط العائلية والوصول الآمن والدعم النفسي وإدارة الكوارث والقيادة في العمل الإنساني.
كما يتخلل مرحلة التدريب تنفيذ سيناريوهات يومية مفاجئة، الهدف منها هو قياس مدى استفادة المتدربين وقدرتهم على التجاوب مع الأحداث الطارئة، يعقبها تدريب ميداني موسع استعداداً لسيناريو الكارثة الافتراضية في اليوم الختامي للمخيم، بينما تقام على هامش المخيم، خيمة إنسانية اجتماعية تقدم للمتدربين وللزوار من الجمهور وطلاب المدارس، محاضرات تثقيفية حول مجموعة متنوعة من المواضيع ذات الصلة بالعمل الإنساني والاجتماعي، يلقيها كوكبة من الخبراء في مجالات إدارة الكوارث والقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان.
وأكد أنه سيتم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة من قبل الدولة طوال فترة المخيم، مع الحرص على أن يكون جميع المتدربين والمدربين المتواجدين داخل موقع المخيم حاصلين على لقاح فيروس كورونا (كوفيد-19)، لافتا الى أن أهم قاعدة في العمل الإنساني هي المحافظة على سلامة عمال الإغاثة أولاً وقبل كل شيء.

نواف المضاحكة: حدثاً استثنائياً من كافة الوجوه 


وفي كلمته في المؤتمر الصحفي قال السيد نواف محمد المضاحكة، رئيس مركز شباب سميسمة والظعاين التابع لوزارة الرياضة والشباب، إن استضافة المركز ، لفعاليات المخيم التدريبي لإدارة الكوارث، تمثل حدثاً استثنائياً من كافة الوجوه، كونها أول مرة يقام فيها مخيم إدارة الكوارث في أحد مراكز الشباب، بعد أن دأب منظموه على إقامته في المخيم الكشفي البحري بمدينة الخور، فضلا عن ان هذه النسخة من المخيم هي الأولى في أعقاب جائحة (كوفيد-19) ما يحتم تعديل إجراءات وآليات المخيم بالكامل، بما يتماشى مع الإجراءات الاحترازية المتبعة، وضمان أعلى معدلات السلامة لجميع المشاركين.

وقدم نبذة عن المركز وأهدافه ورسالته وأنشطته واهتمامه بتشجيع أعضائه على ممارسة مختلف الرياضات، مثل الفروسية والسباحة وكرة القدم وغيرها، بحيث يتحول إلى داعم للأندية الرياضية بالمواهب الواعدة والأبطال النابغين، في إطار استراتيجية وزارة الرياضة والشباب، التي تهدف إلى تمكين ودعم الشباب القطري في شتى المجالات.
ونوه الى ان هذه النسخة من مخيم إدارة الكوارث مرشحة لأن تكون هي الأفضل والأكثر تميزاً بين جميع النسخ السابقة، كونها تقام في نفس العام الذي تستضيف فيه دولة قطر بطولة كأس العالم 2022، بما يصاحبها من زخم إعلامي وعالمي كبير. وأكد أن المركز سيضع كافة الإمكانيات المتاحة تحت تصرف القائمين على المخيم، حتى يخرج بالشكل الأمثل الذي يفتخر به الجميع.
ويعد المخيم الميداني للتدريب على إدارة الكوارث فعالية يتميز بها الهلال الأحمر القطري، وتترقبه العديد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المحلية والدولية ، خاصةً وأنه التدريب النوعي الوحيد بهذا المستوى الذي ينظم باللغة العربية. وسبق للهلال الأحمر القطري تنظيم 8 مخيمات تدريبية أسفرت عن تخريج مئات المتطوعين ممن لهم دور فعال من حيث الاستجابة مع الهلال الأحمر القطري للعديد من الكوارث والأزمات الإنسانية خارج قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X