الراية الرياضية
رحيل ميسي يكشف الفريق الذي أصبح صيدًا سهلًا محليًا وأوروبيًا

برشلونة يفقد هيبته !

الخسارة الرابعة تواليًا أمام الريال بسيناريو لم يحصل منذ 56 عامًا

مدريد- أ ف ب:

توقع الجميع أن يخسر برشلونة الكثير من هيبته بعد رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكن أن تصل الأمور إلى حد خسارة موقعة ال «كلاسيكو» على أرضه للمرة الثانية تواليًا، فهذا يظهر بأن الأمر يتعلق بأكثر من فقدان خدمات لاعب حتى وإن كان بحجم أفضل لاعب في العالم ست مرات.
وأبرز دليل على أن الأمر لا يتعلق بلاعب بل بمنظومة لعب، هو أن ريال خسر جهود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لصالح يوفنتوس الإيطالي في صيف 2018 وخسر هذا الموسم قائده المُدافع سيرخيو راموس الذي سار بنفس وجهة ميسي بانتقاله إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، لكن ذلك لم يؤثر على النادي الملكي الذي يجد نفسه على بُعد نقطة من الصدارة وخمس من غريمه الكاتالوني بعد فوزه الأخير 2-1 في معقله «كامب نو»، كما يتصدر أيضًا مجموعته في دوري الأبطال.
وكان الانتصار الرابع تواليًا لريال مدريد على غريمه في سيناريو لم يحصل منذ 56 عامًا، ما يؤكد أن المسألة لا تتعلق بلاعب حتى وإن كان بحجم ميسي، وذلك لأن النجم الأرجنتيني كان متواجدًا مع الفريق في خساراته الثلاث الماضية. لكن هناك أشياء تستحق الإشادة في الأداء الذي قدّمه برشلونة، وهي أنه تمسك بفلسفة الاستحواذ على الكرة وكان الأكثر تسديدًا على المرمى وربما كان قادرًا حتى على إنقاذ نقطة لو أظهر الأمريكي سيرجينيو ديست رباطة جأش أمام المرمى.

واعتمد ريال مدريد على الهجوم المُضاد الذي جاء منه بالهدفين، وخلق المزيد من الفرص ولو لم يسجل البديل الأرجنتيني سيرخيو أجويرو هدف تقليص الفارق في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع، لكانت نتيجة فوز ريال 2-صفر عادلة تمامًا، كما كانت الحال في المباراة التي فاز بها جاره أتلتيكو على النادي الكاتالوني 2-صفر في ملعبه «واندا متروبوليتانو» قبل فترة التوقف الدولية، في أحد أكثر انتصاراته المُقنعة على برشلونة منذ أعوام طويلة.
وأمام سان جيرمان في الدور الثاني لدوري الأبطال الموسم الماضي، خسر برشلونة 2-5 في مجموع المباراتين، ثم خسر هذا الموسم بنتيجة واحدة صفر-3 أمام بايرن ميونيخ الألماني وبنفيكا البرتغالي في دور المجموعات.
ومنذ فوزه على المتصدّر الحالي للدوري المحلي ريال سوسييداد في المرحلة الأولى، جاءت انتصارات برشلونة الأربعة على أرضه ضد فرق أقل مستوى بكثير هي خيتافي وليفانتي وفالنسيا ودينامو كييف الأوكراني (في دوري الأبطال).

.. والجماهير تعتدي على كومان!

استنكر نادي برشلونة الإسباني قيام مشجعيه بتوجيه اعتداءات لفظية ضد مدربه الهولندي رونالد كومان، أثناء مغادرته ملعب «كامب نو» إثر الخسارة أمام الغريم التقليدي ريال مدريد 1-2. ويرزح كومان تحت ضغط كبير بعد تراجع النادي إلى المركز التاسع في ترتيب الليجا مع مباراة مؤجّلة.
وأظهرت لقطات تلفزيونية جماهير برشلونة الغاضبة تتحلّق حول سيارة كومان وهي تطلق عبارات مهينة بحق اللاعب السابق الذي سجل هدف الفوز لبرشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1992، مانحًا النادي أول بطولة قاريّة كُبرى.

إصابة في فخذ دي يونج

أعلن برشلونة أن لاعب وسطه الدولي الهولندي فرنكي دي يونج يعاني من تمدّد في الفخذ اليمنى عقب خسارة الكلاسيكو أمام ضيفه وغريمه التقليدي ريال مدريد (1-2)، في «كامب نو» في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وقال «بلوجرانا» في بيان: إن دي يونج يعاني من «تمدّد في العضلة ذات الرأسين في الفخذ اليمنى»، دون تحديد مدة غيابه. ومن المتوقع أن يغيب دي يونج عن رحلة الفريق الكاتالوني لمواجهة رايو فايكانو مساء غد في المرحلة الحادية عشرة.
ولعب الهولندي (24 عامًا و36 مباراة دولية) أساسيًا ضد ريال مدريد لكن تمّ استبداله بسيرجي روبرتو في الدقيقة 77.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X