fbpx
المحليات
خلال اجتماعه مع عدد من الخطباء القطريين.. وزير الأوقاف:

حوافز مالية للشباب للانخراط ببرامج تأهيل الأئمة

تطوير مستمرّ للأئمة والخطباء للقيام بواجبهم على أكمل وجه

الأعوام المقبلة ستشهد تأهيل أكبر عدد من الأئمة والخطباء القطريين

الدوحة- قنا:

اجتمعَ سعادةُ السيّد غانم بن شاهين بن غانم الغانم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، مع عددٍ مع الخطباء القطريين.

جاء الاجتماع مع الخطباء القطريين الذين يعتلون منابر المساجد ويؤم أغلبهم المصلين في مساجد قطر، فور تولي سعادته وزارة الأوقاف، تأكيدًا على أهمّية الدور الفاعل المنوط بخطباء المساجد من المُواطنين، الذين تشرفوا بحمل رسالة الأنبياء وتبليغ صحيح الدين لشرائح المجتمع، وتقديم القدوة الحسنة والرحمة والعلم والحكمة لكل من يعيش على أرض قطر وللعالم أجمع من خلال المنابر وساحات الدعوة إلى الله عبر منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإسلامية بفهم صحيح ونهج وسطي وَفق خطاب ديني مُتوازن.

وأكّد سعادةُ وزير الأوقاف، أن الوزارة تواصل جهودها في استقطاب وتأهيل الأئمة والخطباء القطريين، وتخصص لهم الحوافز المالية وغيرها لتشجيع وتحفيز الشباب القطريين على الانخراط في برامج تأهيل الأئمة والخطباء، تحقيقًا لاستراتيجية الوزارة التي انتهجتها في الاهتمام والتطوير المستمر لفئة الأئمة والخطباء في دولة قطر، ليقوموا بواجبهم على أكمل وجه في تعريف الناس بأمور دينهم، ونشر الوسطية والاعتدال والأخلاق السمحة، والآداب السامية لديننا الإسلامي الحنيف، وللقيام بمهامهم الدعوية بالشكل اللائق والمطلوب شرعًا، وللمساهمة في إحياء دور المسجد في المجتمع.

وقال سعادته: إنّ الأعوام المقبلة ستشهد بمشيئة الله تأهيل أكبر عدد من الأئمة والخطباء القطريين تنفيذًا لتوجيهات القيادة الرشيدة، ليعتلوا منابر المساجد ويقوموا بالإمامة والنصح والتوجيه والإرشاد للمجتمع، فهم أقدر على فهم حاجاته وتطلعاته ومخاطبته بشكل جيد، وبالقدوة الحسنة والحكمة وبالعلم والرحمة في التعامل وتقبل الأخطاء والهفوات وعلاجها بالكلمة الطيبة.

وأضاف سعادته: إنَّ الوزارة ستواصل التطوير في برامجها وفعالياتها لتواكب البرامج الدعوية المتطورة والجديدة، ولفتح الباب أمام الخطباء لزيادة القدرات العلمية والحصيلة الشرعية، وللوصول إلى كافة شرائح المجتمع، داعيًا الله عز وجل أن يديم على بلدنا قطر نعمة الأمن والأمان، وتماسك النسيج المجتمعي واللحمة الوطنية.

بدورهم، ثمّن الخطباء جهود وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وعلى رأسهم سعادة الوزير في العمل على استقطاب الأئمة والخطباء القطريين وتشجيعهم وبناء قدراتهم العلمية والعملية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X