fbpx
اخر الاخبار

مجلس قطر للمباني الخضراء ينظم 3 جلسات متخصصة ضمن أسبوع قطر للاستدامة 2021

الدوحة – قنا :

نظم مجلس قطر للمباني الخضراء، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ثلاث جلسات متخصصة ضمن فعاليات أسبوع قطر للاستدامة، الذي يقام في الفترة من 23 إلى 30 أكتوبر الجاري.
وعقد المجلس جلساته بالطريقة التقليدية وبالاتصال المرئي بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين حيث ركزت الأولى والثانية اللتان نظمتا بالشراكة مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث و/قطر للسياحة/، على الفرصة الكبيرة التي أتاحها تنظيم كأس العالم / فيفا قطر 2022 / لتسريع ودفع عملية التنمية التي تراعي الاستدامة في قطر، خاصة فيما يتعلق بقطاعي تنظيم الفعاليات والضيافة.
وسلطت الجلسة الأولى التي أقيمت تحت عنوان /المرونة والتكيف مع تغير المناخ – الفنادق الخضراء في قطر، التحديات والمسارات/، الضوء على بطولة كأس العالم الأولى التي تتناول دور قطاع الضيافة وتدعم برامج الفنادق الخضراء باعتبارها ركيزة أساسية في تحقيق بطولة مستدامة بشكل شامل.
وناقش متحدثون من مجلس قطر للمباني الخضراء، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، والمجلس الوطني للسياحة، ومتاحف قطر، ووزارة الصحة العامة توسيع نطاق تطبيق ممارسات الاستدامة في الفنادق التي تدعم إقامة بطولة كأس العالم/ فيفا قطر 2022/ ، وذلك بهدف دفع عملية صنع القرار، والسياسات الوطنية نحو تحقيق نقلة نموذجية للاستدامة في قطاع الضيافة.
وخلال الجلسة، أصدر مجلس قطر للمباني الخضراء واللجنة العليا للمشاريع والإرث تقريرا حول النتائج، وأفضل الممارسات والتوصيات لسياسات التي تم التوصل إليها.
وأكد المهندس مشعل الشمري مدير مجلس قطر للمباني الخضراء، أن هذا التقرير يمثل علامة بارزة لنمو قطاع الضيافة في دولة قطر، مشيرا إلى أن التقرير يقترح الخطوات التي يمكن أن يتخذها هذا القطاع ليتماشى مع أفضل الممارسات الدولية ويتحول إلى قطاع مستدام.
وأعرب عن ثقته في أن توصيات التقرير ستحفز التطور المستدام لقطاع الضيافة الوطني بما يدعم الدولة في استضافة الفعاليات العالمية، بما في ذلك كأس العالم / فيفا قطر 2022/ .
وعقدت الجلسة الثانية بعنوان /المرونة والتكيف مع تغير المناخ – الفعاليات المستدامة في قطر، التحديات والمسارات/ وتناولت الحاجة إلى وضع إطار عمل توجيهي للمنظمين حول كيفية إدارة الفعاليات الصديقة للبيئة، لا سيما وأن قطر أصبحت على مدار العقد الماضي، وجهة بارزة لسياحة المؤتمرات والمعارض، ومع الرؤية الوطنية التي تتبنى الاستدامة.
وقد مكنت هذه الجلسة العاملين في قطاع تنظيم الفعاليات من التعرف على الطريقة المناسبة لحل التحديات التشغيلية الحالية بالتعاون مع الجهات المعنية المحلية، فضلا عن دراسة أفضل الممارسات، وذلك من خلال النقاشات التي شارك فيها كل من مؤسسة قطر، وقطر للسياحة، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، و/فيشر أبلت للتسويق/، ومبادرة /غير مهدر/.
وقام مجلس قطر للمباني الخضراء بتقديم عرض عن الفعالية الصديقة للبيئة والتي تمثل أداة إرشادية قابلة للقياس وتتسق مع المعايير العالمية، إلى جانب تشجيع أصحاب ومنظمي الفعاليات على تقديم فعاليات مستدامة بيئيا على اختلاف حجمها بهدف تثقيف أصحاب المصلحة والمجتمع، وتعريفهم بأفضل الممارسات، لتطوير ثقافة تنظيم الفعاليات التي تقلص الانبعاثات الكربونية.
أما الجلسة الثالثة التي عقدت بعنوان /المدن الساحلية، تغير المناخ، واستراتيجيات التكيف/ فقد أقيمت بالشراكة مع السفارة الفرنسية في الدوحة، ومعهد الدوحة للدراسات العليا ، وتم خلالها دراسة تأثير تغير المناخ على المدن الساحلية، واحتمال وجود المزيد من الظواهر الجوية الشديدة، وزيادة في معدل درجات الحرارة السنوي. وما لم تطبق استراتيجيات التكيف الحضرية، فإن ذلك سيشكل تحديا كبيرا لرفاه الإنسان وصحته في دولة قطر ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي.
واستكشف المتحدثون استراتيجيات التكيف اللازمة لتقديم بيئات حضرية مرنة ومستدامة في المستقبل تتماشى مع مناخات المناطق الحارة والقاحلة، وشارك في النقاش إلى جانب سعادة السيد فرانك جوليه السفير الفرنسي في دولة قطر، ممثلون عن مجلس قطر للمباني الخضراء، والمعهد العالمي للنمو الأخضر، والبنك الدولي، ومعهد الدوحة للدراسات العليا، والمدرسة الوطنية الفرنسية للهندسة المعمارية في مارن لا فالي، و/لي آند أورانج/ الشرق الأوسط.
ويهدف أسبوع قطر للاستدامة إلى رفع مستوى الوعي بين أفراد المجتمع من خلال الأنشطة المتعلقة بالاستدامة، فضلا عن إبراز التقدم الذي أحرزته دولة قطر في مجال الاستدامة.
ويشكل هذا الأسبوع منصة فريدة لإشراك الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص تحت مظلة شاملة، من أجل ربط ممارسات الاستدامة المختلفة، وتحويل الحوارات إلى عمل فعلي، ويشمل عددا من الندوات وجلسات التوعية والمعارض والجولات الإرشادية والفعاليات التعليمية والترفيهية وأنشطة ومبادرات تخدم المجتمع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X