fbpx
اخر الاخبار

مظاهرات فلسطينية مساندة للأسرى المضربين عن الطعام

رام الله ـ قنا:

خرج متظاهرون فلسطينيون، اليوم، في مسيرة وسط مدينة رام الله دعما للأسرى المضربين عن الطعام، الذين يتهدد حياتهم الخطر.
وطالب المشاركون أبناء الشعب الفلسطيني ومؤسسات المجتمع الدولي بالوقوف إلى جانب الأسرى واسنادهم ودعمهم والضغط على الاحتلال من أجل الإفراج عنهم.
وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية، قد أكدت أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الأرض والمقدسات، محذّرة الاحتلال من استمرار حملته الاستيطانية المسعورة، واعتدائه على المقبرة اليوسفية في القدس بالتجريف والهدم.
ودعت فصائل المقاومة في بيان مشترك، جماهير الشعب الفلسطيني إلى تصعيد حالة الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي بكافة الأدوات والوسائل المتاحة “حتى يعلم الاحتلال أن استمرار احتلاله لأرضنا وقدسنا يعنى تكلفة باهظة سيدفعها من دماء جنوده والمغتصبين الصهاينة”.
وأشار البيان إلى أنّ المقاومة استطاعت تحقيق معادلة “توازن الرعب والردع” أمام الاحتلال الذي تقهقرت قوة ردعه كثيرًا أمام قوة ضربات المقاومة خصوصًا في معركة “سيف القدس”، مشدّدة على أنّ “سيف القدس” لن يُغمد طالما بقي الاحتلال جاثمًا على أرضنا.
وأعربت عن ثقتها بانتصار الأسرى الأبطال المضربين عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداري في سجون الاحتلال، مطالبة الهيئات الحقوقية الدولية بالتدخل فورًا لإنقاذ الأسرى من جرائم الاحتلال.
وشدّدت على أنّ “خيارات المقاومة مفتوحة في الرد على جرائم العدو بحق أسرانا الابطال، ولن يهدأ لنا بال حتى تحريرهم من سجون الاحتلال”، مؤكّدة أنّ الخيار الأقوى لتحرير الأسرى هو “عملية تبادل مشرفة تقودها المقاومة”.
جدير بالذكر أن 6 أسرى في سجون الاحتلال، يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري، ودون توجيه اي تهمة لهم.
في سياق متصل، قمعت قوات الاحتلال، المشاركين بصلاة المغرب في المقبرة اليوسفية المحاذية لأسوار مدينة القدس المحتلة من الجهة الشرقية، بإطلاق القنابل الصوتية، واعتقلت شابا.
وأفادت مصادر محلية، بأن عددا من المقدسيين أدوا صلاة جماعية اليوم ردا على أعمال التجريف التي تقوم بها سلطات الاحتلال بالمقبرة، قبل أن تهاجم قوات الاحتلال المشاركين بالقنابل الصوتية وتعتدي عليهم بالضرب لإخلائهم.
وأضافت، أن قوات الاحتلال اعتقلت شابا، واقتادته إلى أحد مراكز التوقيف بالقدس.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X