الراية الرياضية
بعد إغلاق التصويت

هل يُتوج محمد صلاح بالكرة الذهبية؟

نيقوسيا – أ ف ب:
واصل مُهاجم ليفربول الإنجليزي الدولي المصري محمد صلاح رفع أسهمه في المنافسة على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم بتسجيله «هاتريك» في شباك الغريم التقليدي مانشستر يونايتد (5-صفر)، قبل ساعات من إغلاق التصويت على الجائزة التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسيّة.
يضرب صلاح عصفورين بحجر واحد في الآونة الأخيرة، حيث سجّل نقاطًا بارزة في منافسة نجوم بارزين على الكرة الذهبية يتقدمهم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والفرنسي كريم بنزيما والبرتغالي كريستيانو رونالدو، وزيادة الضغط على فريقه ليفربول الرافض للرضوخ إلى مطالبه الماليّة من أجل تمديد عقده.
انتهز صلاح، الثالث على لائحة أفضل لاعب في العالم لجوائز الاتحاد الدولي (FIFA) عام 2018، فرصة الكلاسيكو أمام يونايتد لإقناع الناخبين، بأحقيته بالمُنافسة على الكرة الذهبية وبأنه أفضل لاعب في العالم في الوقت الحالي، فأنهى لقاء الفوز التاريخي بثلاثية وتمريرة حاسمة في 60 دقيقة.
وبحسب صحيفة «ليكيب» الفرنسية المُتخصّصة فإن 25 بالمئة من الصحفيين المُخوّل لهم بالتصويت، انتظروا نهاية المباريات الكبيرة التي شهدها الأحد الماضي التي كان أطرافها المرشحون للجائزة: مانشستر يونايتد – ليفربول في إنجلترا، برشلونة – ريال مدريد في إسبانيا، إنتر ميلان – يوفنتوس في إيطاليا ومارسيليا – باريس سان جيرمان في فرنسا.
إحصائيات مُخيفة تلك التي يسجلها «الفرعون» صلاح في الدوري الإنجليزي، حيث يحطّم العديد من الأرقام القياسية: أول لاعب على الإطلاق في تاريخ الـ «بريميرليج» يسجل «هاتريك» في «أولد ترافورد» وأول لاعب في تاريخ ليفربول يسجل في ثلاث مباريات متتالية خارج الديار ضد يونايتد، أفضل مُسجّل في تاريخ النادي في دوري أبطال أوروبا (31 هدفًا). رفع غلته من الأهداف في الدوري إلى 107 في 167 مباراة، وهو الآن أفضل هدّاف إفريقي في تاريخ البريميرليج بدلًا من العاجي ديدييه دروغبا، وبتألقه اللافت منذ مطلع الموسم حيث يتصدّر لائحة الهدّافين في الدوري برصيد 10 أهداف، فإن هذه الأرقام مُرشحة إلى الزيادة بشكل واضح في الأشهر المُقبلة.

إصابة في عضلات ميلنر

قال بيب ليندرز، مُساعد مدرب ليفربول: إن لاعب الوسط جيمس ميلنر سيغيب حتى التوقف الدولي الشهر المُقبل بعد إصابته في عضلات الفخذ الخلفية في انتصار ساحق 5-صفر على مُضيفه مانشستر يونايتد.وقال ليندرز قبل مواجهة برستون نورث إند في كأس الرابطة: إن لاعب الوسط نابي كيتا نجا من إصابة خطيرة بعد تدخّل عنيف من بول بوجبا لاعب يونايتد حصل بسببها الدولي الفرنسي على بطاقة حمراء. وتمّ استبدال ميلنر وكيتا في المباراة التي أقيمت في أولد ترافورد.وقال ليندرز للصحفيين: شعر ميلنر بشد في عضلات الفخذ الخلفية، يبدو أنه سيغيب حتى التوقف الدولي، بالنسبة لكيتا أشعر بامتنان شديد لتقنية الفيديو التي تساعد في حماية اللاعبين، ربما في بعض الأحيان لا تعجبنا بعض القرارات التي يتخذها حكم الفيديو المُساعد لكن التقنية صُممت لحماية اللاعبين، من حسن حظ كيتا إصابته بكدمة فقط.

سولشاير ينجو من عاصفة الانتقادات !

حصل أولي جونار سولشاير مُدرب مانشستر يونايتد على فرصة لقلب الأمور في أعقاب هزيمة منكرة بخماسية دون رد على ملعبه أمام الغريم ليفربول.ورغم التكهنات عن قرب رحيله بعد قرابة ثلاث سنوات في المنصب احتفظ سولشاير بمكانه، وقالت عدة مصادر لرويترز: إنه سيقود الفريق في مباراته يوم السبت أمام توتنهام. ومن المقرّر عودة لاعبي يونايتد لمعقلهم التدريبي في كارينجتون، حيث سيبدأ المُدرب النرويجي مهمة صعبة لإعادة الفريق للطريق الصحيح بعد أداء صادم أمام ليفربول والاستعداد لمواجهة توتنهام.

 

.. ونيفيل ينتقد السوشيال ميديا

قال فيل نيفيل، مُدافع مانشستر يونايتد السابق: إن الانتقادات ضد المدربين على مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت خارج السيطرة، وضرب مثلًا بما يحدث مع أولي جونار سولشاير مُدرب يونايتد.وتعرّض سولشاير لانتقادات عنيفة بعد الخسارة 5-صفر أمام ليفربول، لكنه نجا من الإقالة، بينما قال نيفيل مدرب إنتر ميامي في دوري المحترفين الأمريكي: إن الحس النظري لم يعد موجودًا.
وضرب نيفيل مثلًا بمستوى مانشستر يونايتد في أكتوبر 1996 عندما خسر على أرضه 6-3 أمام ساوثامبتون، بعد الخسارة 5-صفر أمام نيوكاسل، لكنه شقّ طريقَه آنذاك وتوّج باللقب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X