fbpx
اخر الاخبار

الملتقى القطري للمؤلفين و إحسان يطلقان فعالية ما فوق الستين للتوعية بقضايا كبار السن

الدوحة – قنا:

أطلق الملتقى القطري للمؤلفين بالتعاون مع مركز تمكين ورعاية كبار السن /إحسان/ فعالية ما فوق الستين التي تستهدف كبار السن، وتهدف إلى تعزيز مساهمة كبار السن في المجتمع وإشراكهم في الحياة الاجتماعية والثقافية وتغيير الصور النمطية عنهم.
وأكدت الكاتبة مريم ياسين الحمادي مدير إدارة الثقافة والفنون، ومدير عام الملتقى القطري للمؤلفين، حرص الملتقى على تسهيل وصول الثقافة للجميع، ومن ثم جاء إطلاق هذه المبادرة الثقافية والتي تبث بشكل مباشر ليتمكن كبار السن من الاستفادة والمتابعة حتى في حال عدم قدرتهم على الحضور الفعلي للفعالية، مثمنة التعاون المثمر مع مركز /إحسان/.
وقالت “إننا نهدف إلى رفع الوعي لكبار السن من خلال فعاليات ثقافية هادفة”، مشيرة إلى دور كبار السن في الإنجازات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي تعيشها قطر، لافتة إلى أن تقدم هذا الجيل المؤسس في العمر لا يعني أن يتم إقصاؤه أو إهماله، بل تجب الاستفادة من خبراتهم وعصارة تجاربهم وإشراكهم في كافة المجالات، مع مراعاة احتياجاتهم النفسية والجسدية والصحية.
وأوضحت أن هذه الفعالية تستضيف مجموعة من الشخصيات الفاعلة والمؤثرة والتي تواصل مسيرة العطاء وتمثل قدوة وتؤكد أن تطوير الذات وخدمة المجتمع لا تتوقف في سن معينة، وأنه يمكن استثمار هذه المرحلة في الكتابة التي تكون اكثر نضجا أو في التدريب أو تقديم المشورة للغير وغيرها من الأنشطة، داعية إلى تغيير الصور النمطية عن كبار السن من خلال دور الإعلام ومختلف الفعاليات والأنشطة التي تقدمها المؤسسات، وقد تكون فرصة لإحياء الإبداع بعد سنوات العمل لتكون إلهاما وعطاء.
ومن جهته، قال السيد خالد عبدالله القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز “إحسان”، إن فعالية فوق الستين تسعى إلى تغيير المفاهيم المرتبطة بالتقاعد أو قلة النشاط عند الكبار، في حين يوجد العديد من النماذج فوق الستين مازالوا يحافظون على نشاطهم وعطائهم، مطالبا بضرورة وضع خطط ومشاريع لما بعد التقاعد لتكون حياة أكثر نشاطا لهم.
وأضاف أن توجه مركز إحسان يتمثل في تعزيز تواجد كبار السن في المجتمع وتغيير الصور المغلوطة التي تصور كبير السن على أنه شخص عاجز، داعيا إلى التواصل بين الأجيال ليستفيد جيل الشباب من خبرة كبار السن.
وشدد على ضرورة تسليط الضوء على المواضيع المتعلقة بهذه الفئة، مؤكدا حرص المركز على تغطية كافة الجوانب ذات العلاقة بكبار السن والتي من ضمنها الجوانب الاجتماعية والثقافية والإعلامية، موضحا أن مشاركة المركز في تنظيم هذه الفعالية هو أحد أشكال التعاون مع الجهات ذات التخصص ويعتبر التعاون الأول من نوعه بين مركز احسان والملتقى القطري للمؤلفين.
واوضح أنه من خلال هذا التعاون سوف يتم شهرياً إقامة مثل هذه الحلقات النقاشية لمناقشة المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين الطرفين في مجال تمكين ورعاية كبار السن، بمشاركة مختصين في مجالات مختلفة، بهدف حشد التأييد والمناصرة لقضايا كبار السن، معربا عن تقديره لهذا التعاون المثمر بين الجهتين.
وخلال أولى جلسات مبادرة ما فوق الستين التي أقيمت بوزارة الثقافة وأدارها الإعلامي صالح غريب مدير البرامج بالملتقى تمت استضافة كل من الإعلامي والكاتب خالد الزيارة والممثلة هدية سعيد.
وقال الزيارة إن بلوغ الشخص عمر الستين لا يعني خريف العمر وتوقف العطاء، معتبرا أن الستين هو سن النضج للكتاب والمبدعين، وأن الشخص لا بد أن يعتمد على طاقته التي تحفزه على الإبداع، مشيرا إلى وجود كثير ممن تجاوز عمرهم الستين و مازالوا يتمتعون بصحة جيدة ويقومون بأنشطة مختلفة.
من جهتها، قالت السيدة هدية سعيد، إن العمر بالنسبة لها مجرد رقم وهو ليس مقياسا للإنجازات أو المسيرة وأن التحلي بالإيجابية يجعل الشخص أكثر سعادة، داعية الشباب إلى الاستفادة من خبرة الكبار في السن، مؤكدة حرصها على تطوير نفسها وتنمية قدراتها وتعلم مهارات ومعارف جديدة حتى من الأشخاص الأصغر سنا، كما أنها تتحلى بالنشاط في حياتها اليومية وتحاول التجديد والمحافظة على التفاؤل والابتسامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X