fbpx
المحليات
أعربوا عن تمنياتهم لأعضائه بفصل تشريعي مثمر.. سفراء ورؤساء بعثات دبلوماسية:

الشورى المنتخب يرسّخ دعائم دولة المؤسسات

توسيع المشاركة الشعبية في صنع القرار

سفراء العالم مهتمون بتعزيز التعاون البرلماني مع المجلس الجديد

الدوحة – إبراهيم بدوي:

أكد عدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية لدى الدوحة على أهمية خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى في افتتاح سموه دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الأول، الموافق لدور الانعقاد السنوي الخمسين لمجلس الشورى، مؤكدين أن انطلاقة أول مجلس شورى منتخب تعكس حرص صاحب السمو على ترسيخ دعائم دولة المؤسسات وتوسيع المشاركة الشعبية في صنع القرار.

كما أكدوا في تصريحات صحفية على اهتمامهم بتعزيز التعاون البرلماني مع دولة قطر ممثلًا في مجلس الشورى الجديد ونظرائه من المجالس والبرلمانات المماثلة في بلادهم الشقيقة والصديقة بما يحقق المصالح المشتركة لشعوبهم والشعب القطري وبما يساهم في تطوير وتنمية علاقات التعاون في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وقالوا إن الخطاب المهم لسمو الأمير جاء محددًا للكثير من أسس العمل الجاد الكفيلة بأن تحقق النماء والتنوع الاقتصادي لدولة قطر الشقيقة، كما كان الخطاب من جهة أخرى مُعبرًا عن عدد من ثوابت السياسة الخارجية لدولة قطر، وأتمنى لأعضاء مجلس الشورى فصلًا تشريعيًا مثمرًا والنجاح التام في مساعدة حكومة دولة قطر الشقيقة، بتحقيق الرؤية الوطنية 2030.

سفير العراق: قطر دولة مؤسسات فاعلة

قال سعادة عمر البرزنجي سفير جمهورية العراق لدى الدولة: تابعنا باهتمام بالغ خطاب صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة في افتتاح دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الأول لمجلس الشورى، حيث كان خطاب سمو الأمير شاملًا ومفصلًا في الوقت ذاته مترجمًا لتطلعات وتوجهات الاستراتيجية الشاملة لدولة قطر الشقيقة.

وأضاف: إنه من اللافت حقًا التميز في الاستراتيجية القطرية سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، وهو تأكيد سمو الأمير على أهمية تقييم الإنجازات قبل إعداد الخطط للمرحلة القادمة، وهذا يدل على أن دولة قطر هي دولة مؤسسات فاعلة جعلت منها نموذجًا ناجحًا يُحتذى به في المنطقة والعالم، كما يكتسب دور الانعقاد العادي الأول لمجلس الشوری أهمية كبرى باعتباره أول مجلس منتخب، وهو ما يؤكد السياسة القطرية الناجحة القائمة على التوافق والتلاحم بين الشعب وقيادته، وهذا ما أكده سمو الأمير بقوله بأن المواطنة هي ليست مسألة قانونية فقط بل هي حقوق وواجبات أيضًا، وهذا هو الطريق الديمقراطي نحو التكامل المؤسسي والاجتماعي. واختتم سعادة السفير العراقي حديثه قائلًا: نبارك للإخوة الأشقاء في قطر هذه الخطوات الناجحة ونتمنى لهم المزيد من التقدم والازدهار وللشعب القطري الشقيق دوام العز والأمن والأمان.

سفير المغرب: مسيرة تطور وتحديث حكيمة

قال سعادة السيد محمد ستري سفير المملكة المغربية لدى الدولة: تابعت باهتمام الخطاب الهام الذي ألقاه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر الشقيقة حفظه الله، أمام أول مجلس شورى منتخب، وهنا أود التذكير بالموقف الذي عبّر عنه، قبل تنظيم انتخابات مجلس الشورى، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله حين نوه، في اتصال هاتفي مع أخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بمسلسل التطور والتحديث الذي يقوده، بكل رزانة وحكمة سمو الأمير، وبتنظيم هذه الانتخابات، التي وصفها جلالته بالخطوة الهامة المنسجمة مع الاختيارات الدستورية لدولة قطر الشقيقة.

القائم بالأعمال السوري:

اهتمام كبير ببناء الإنسان

أعرب الدكتور بلال تركية القائم بالأعمال لدى السفارة السورية في دولة قطر، عن تمنياته بالنجاح لمجلس الشورى الجديد وأن ينعكس نجاحه خيرًا ورفاهًا على عموم الشعب القطري بكافة أطيافه، ويديم الله عليهم نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتهم الرشيدة.

وقال إنه من اللافت، الاهتمام الكبير الذي توليه دولة قطر ممثلة بصاحب السمو بالتنمية البشرية والإنسان من خلال وصفه له بالثروة الحقيقية لأي بلد، فلا يمكن فصل أية رؤية أو استراتيجية وطنية عن هذه القضية، دون التطرق بكل جدية إلى قضايا قيمية متعلقة بالهوية والانتماء، وشعور المواطن بواجباته ومسؤولياته تجاه أسرته وجيرانه والمؤسسة التي يعمل فيها والمجتمع بشكل عام.

وأضاف، يتضح جليًا من خلال ما جاء في كلمة سموه، التأكيد على القيم الأخلاقية والإنسانية الكريمة التي يتمتع بها الشعب القطري والتي تتضح نتائجها إيجابًا على دولة قطر داخليًا وخارجيًا، من خلال مواقف قطر الإنسانية الثابتة والراسخة تجاه الشعوب المضطهدة، والوقوف بجانب قضاياها المحقة ودعمها بكافة أشكال الدعم الإنساني والإغاثي وعلى رأسها القضية السورية.

ولفت القائم بالأعمال السوري إلى أن ثمة تكاملًا بين تحول قطر إلى فضاء لتشجيع العلم والمعرفة والثقافة وإنتاجها وتشجيع الرياضة وغيرها، ومركز للحوار وحل الخلافات بالطرق السلمية، وبين نوع السياسة الخارجية الذي أتحدث عنه.

سفير جيبوتي: لحظة تاريخية تعزز المشاركة الشعبية

قال سعادة السفير طيب دبد روبله، سفير جمهورية جيبوتي بالدوحة إن صاحب السمو بعث رسائل محددة بضرورة الوحدة الوطنية والوحدة الخليجية والحفاظ على الهوية العربية الإسلامية، كما أشاد بحسن سير العملية الانتخابية والتنظيم المحكم المتميّز والأجواء الحضارية التي سادت فيه.

وتابع، إنها لحظة تاريخية بافتتاح صاحب السمو، لأعمال أول مجلس شورى منتخب من الشعب بثلثيه بالاقتراع السري المباشر والمعيّن بثلثه من قبل سمو الأمير من الكفاءات الوطنية.

وأضاف: إن دولة قطر قامت بتعزيز المشاركة الشعبية في اتخاذ مجمل قرارات مجلس الشورى، وقد جاء خطاب صاحب السمو في لحظة تاريخية دقيقة تطرق فيها لمجمل القضايا الإقليمية وركز على الشأن المحلي. وبهذا العرس الديمقراطي الفريد من نوعه والذي يستحق منا كل التقدير والإشادة، فإني أنتهز هذه الفرصة أن أهنئ باسمي وباسم جمهورية جيبوتي أشقاءنا بدولة قطر الشقيقة أميرًا وحكومة وشعبًا على هذا العمل الديمقراطي القيم الذي يعتبر حدثًا تاريخيًا في المنطقة. وأتمنى لأعمال المجلس الموقر كل التوفيق والنجاح، وجمهورية جيبوتي على استعداد تام للتعاون والعمل مع المجلس المنتخب لتعزيز القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبهذه المناسبة نرسل تهانينا لرئيس مجلس الشورى المنتخب سعادة السيد حسن بن عبد الله الغانم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X