fbpx
المحليات
نوّهوا بتوجيه سموه لمجلس الوزراء بالعمل على التعديلات القانونية اللازمة .. محامون لـ الراية :

صاحب السمو حريصٌ على حماية حقوق جميع المواطنين

الخطاب السامي يرسخ مبدأ المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات

تعزيز الوحدة الوطنية والأخلاق الفاضلة ونبذ التعصب القبلي

سموه ركز في خطابه على مكافحة تغليب العصبيات على الصالح العام

الدوحة – إبراهيم صلاح:
أكد عددٌ من المحامين أن الخطاب الذي ألقاه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى في افتتاح دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الأول الموافق لدور الانعقاد السنوي الخمسين لمجلس الشورى، جاء ليرسّخ أن جميع المواطنين والمواطنات متساوون في الحقوق والواجبات العامّة، حيث ركز الخطاب السامي على تعميق قيم المواطنة والمبادئ وترسيخ الأخلاق الفاضلة وتعزيز الوحدة الوطنيّة ونبذ التعصّب القبلي.
وقال المحامون، في تصريحات ل الراية : إن توجيه سموه لمجلس الوزراء بالعمل على التعديلات القانونيّة اللازمة التي تضمن تعزيز المواطنة وترجمتها عمليًا بوصفها علاقة مباشرة بين المواطن والدولة تقوم على الحقوق والواجبات وتؤكد حرص سموه على حماية وتعزيز الحقوق للمواطنين كافة.
ونوّهوا بتأكيد سموه أن المواطنة ليست مسألةً قانونيةً فحسب، بل مسألة حضاريّة قبل ذلك، ومسألة ولاء وانتماء، ومسألة واجبات وليست حقوقًا فقط، وهذا لا يتطلب عملًا تشريعيًا فحسب، بل أيضًا اجتماعيًا وتربويًا مكثفًا، لا سيما في مكافحة تغليب العصبيات على الصالح العام أو على الولاء للوطن والوحدة الوطنيّة، مشيرًا سموه إلى أن القبيلة والعائلة الممتدة والأسرة جميعها من مكوّنات مجتمعنا التي نعتز بها، ومن أركان التعاضد والتكافل فيه، ولها جوانب إيجابية لا حصر لها، أما القبلية والعصبيات البغيضة على أنواعها، فيمكن أن يُعبث بها، وأن تُسخر للهدم وإفساد الوحدة الوطنيّة، وأن تُستخدم غطاءً لعدم القيام بالواجبات وتعويضًا عن عدم الكفاءة، وهو ما لا يمكن قَبوله أو السماح به.

عبدالرحمن آل محمود: تعديل التشريعات لمواكبة التطور

نوّه المحامي عبدالرحمن آل محمود بتوجيه صاحب السمو لمجلس الوزراء لتطوير الأدوات التشريعيّة لتتلاءم والتطوّرات الملحوظة وعرض تلك التشريعات على مجلس الشورى المُنتخب لإجازتها ولتتوافق مع الدستور الدائم لدولة قطر وذلك في إطار تحقيق المصلحة المُشتركة بين الفرد والدولة، وبيان الحقوق والواجبات على كل منهما، مع تحقيق مبدأ المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات العامّة وفقًا للدستور الدائم للبلاد.
وأضاف: من هذا المنطلق حرص صاحب السمو في خطابه على ترجمة ذلك على أرض الواقع، مع نبذ القبلية والعصبيات البغيضة التي تؤدّي إلى هدم وإفساد الوحدة واللُحمة الوطنيّة المعهودة في الشعب القطري.

 

راشد الكواري : على جميع أفراد المجتمع التعاضد والالتزام بالقيم الأصيلة

أكد المحامي راشد سعد الكواري أن خطاب صاحب السمو جاء ليُحقق مبدأ المساواة بين المواطنين تنفيذًا للدستور الدائم للبلاد، منوهًا بتوجيه سموه مجلس الوزراء للعمل على التعديلات القانونيّة اللازمة التي تضمن تعزيز المواطنة القطرية المتساوية وترجمتها عمليًا بوصفها علاقة مباشرة بين المواطن والدولة تقوم على الحقوق والواجبات.
وقال: خطاب سموه يؤكد توجه الدولة بالثبات على المبادئ ونبذ النعرات القبلية، حيث إن معالجة أسباب انتشار مشكلة التعصب والنعرات ضرورة ملحة، داعيًا جميع أفراد المجتمع إلى التعاضد والتماسك والالتزام المجتمعي بنهج الدولة الحديثة القائم على القيم الأصيلة والوحدة والترابط. كما حثّ المُجتمع على التمسك بالأخلاقيات التي أرساها الدين الإسلامي الحنيف ونبذ النعرات القبليّة.

هادي الدوسري: تعزيز الوعي الثقافي والوطني لدى أفراد المجتمع

أكد المحامي هادي الدوسري أن خطاب حضرة صاحب السمو جاء ليعزّز المواطنة المتساوية لجميع أفراد الشعب القطري، منوهًا بتوجيه سموه لمجلس الوزراء للعمل على التعديلات القانونيّة اللازمة التي تضمن تعزيز المواطنة.
وقال: صاحب السمو عزز المواطنة للشعب القطري ووحد صفه ووجهه نحو الابتعاد عن القبليّة، وأن المواطنة ليست مسألة قانونية فحسب بل مسألة حضارية قبل ذلك، وهذا يتطلب مُكافحة تغليب العصبيات على الصالح العام أو على الولاء للوطن من خلال توحيد الجهود وتعزيز الوعي الثقافي والوطني لدى الأفراد.

محمد الخيارين: رفض استخدام القبلية للهدم

أشاد المحامي محمد هادي الخيارين بتأكيد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى أنه لن يسمح بالقبلية والعصبيات البغيضة، وحرص سموه على تعزيز المواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات العامّة، وهو ما بدا واضحًا في تأكيد سموه أن المواطنة ليست مسألة قانونية وحسب؛ بل مسألة واجبات وليست حقوقًا فقط، مضيفًا سموه: إن «القبلية والعصبيات البغيضة على أنواعها يمكن أن يُعبث بها وأن تُستخدم للهدم، ولن نسمح بذلك».

 

 

علي الخليفي: تغليب الصالح العام

أكد المحامي علي الخليفي أن تأكيد صاحب السمو أن المواطنة ليست مسألة قانونية وحسب بل مسألة واجبات وليست حقوقًا فقط، وأن القبلية والعصبيات البغيضة على أنواعها يمكن أن يعبث بها وأن تستخدم للهدم، رسالة واضحة لكافة فئات المُجتمع بضرورة ترسيخ مبدأ تغليب الصالح العام على أي شيء، وأن الدولة تنظر لكافة الحقوق والواجبات وتسعى إلى تحقيقها. وأكد أن خطاب صاحب السمو تاريخي شامل تناول العديد من الرسائل والمضامين ورسم الملامح لسياسات قطر الداخلية والخارجيّة وتناول قضايا المنطقة والعالم، كما حمل رسائل عديدة عكست رؤية ثاقبة تجلت فيها الحكمة وبُعد النظر والرؤى واستشراف المُستقبل، كذلك أكد استكمال الدولة مسيرتها التنموية والاقتصادية والبشرية ومواجهة التحديّات والصعوبات.
ونوّه بتناول صاحب السمو في خطابه أهمية اللحظة التاريخيّة باكتمال المؤسسات التي نصّ عليها الدستور، فضلًا عن المكانة المرموقة التي تحتلها قطر ضمن مؤشرات التنافسيّة العالميّة مثل نسبة البطالة وبين مواكبة الدولة في مجال الطاقة النظيفة وتخفيض الانبعاثات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X