المحليات
حمد آل خليفة رئيس تطوير المرافق بمؤسسة حمد :

افتتاح مستشفيي مسيعيد وراس لفان العامين قريبًا

تجهيز المستشفيين بأحدث التقنيات لتأمين الرعاية للمرضى

الدوحة – ‏قنا:

‏ أكد السيد حمد آل خليفة، رئيس تطوير المرافق بمؤسسة حمد الطبية ورئيس خدمات الأعمال بالوكالة، على التطوّر الواسع والكبير الذي شهدته المؤسسة خلال السنوات الماضية ما جعلها من أفضل المؤسسات الصحية على مستوى العالم.

وقال آل خليفة في حوار خاص مع وكالة الأنباء القطرية «قنا»:

إن المؤسسة توسعت من مستشفى واحد عام 1979 إلى 12 مستشفى في الوقت الحالي، بالإضافة إلى عدة مستشفيات تحت الإنشاء حاليًا، بينما حدثت توسعات مهمة كما هو مثلًا في مستشفى الصحة النفسية، فضلًا عن إضافات تحت التنفيذ الآن استعدادًا للمتطلبات المتوقعة أثناء مونديال قطر 2022.

وكشف أن المشاريع الصحية المستقبلية التي اقترب افتتاحها تشمل مستشفى مسيعيد العام بسعة 120 سريرًا، ومستشفى راس لفان العام بسعة 120 سريرًا أيضًا وكلاهما مستشفى مجتمعي عام يجري تجهيزهما بأحدث التقنيات وأكثرها تقدمًا لتأمين خدمات الرعاية للمرضى الذكور، كما يجري العمل الآن على تجهيز مركز الرعاية في مدينة حمد بن خليفة الطبية وهو مُخصص لكبار السن ويوفر خدمات مُتعددة لهذه الفئة، تشخيصية وعلاجية وإقامة قصيرة.

وأضاف: إنه على مدى السنوات القليلة الماضية وبالتحديد عام 2016، تم افتتاح مركز الأمراض الانتقالية بسعة 65 سريرًا، وتوسعة قسم الجراحة بمستشفى حمد العام بسعة 20 غرفة عمليات، وكذا مركز العظام والمفاصل. كما افتتح عام 2017 أضخم مجمع مستشفيات في مدينة حمد بن خليفة الطبية، يضم مركز صحة المرأة والأبحاث بسعة 190 جناحًا و93 حاضنة للخُدج، ومركز الرعاية الطبية اليومية بسعة 64 سريرًا، ومركز قطر لإعادة التأهيل بسعة 193 سريرًا.

وتابع: إنه في عام 2019 تم افتتاح مركز الطوارئ والحوادث الجديد بمستشفى حمد العام بسعة 226 غرفة علاج، تم تجهيزها بأحدث المعدات والتقنيات الطبية، ويضم غرفة العلاج بالأكسجين التي تتسع لعلاج حوالي 18 مريضًا ممن يعانون من حالات صحية متنوعة، بما في ذلك حوادث الغطس، بجانب افتتاح مستشفى حزم مبيريك العام بسعة 120 سريرًا، وهو مستشفى مجتمعي عام تم تجهيزه بأحدث التقنيات وأكثرها تقدمًا لتأمين خدمات الرعاية للمرضى الذكور.

وفي إطار هذه التوسعات اللافتة، قال: تم أيضًا افتتاح وحدة العناية المركزة للجراحة التابعة لمستشفى حمد العام، بعد توسعتها وتحديثها كليًا، ما يعني استكمال مرفق الخدمات الجراحية، الذي تم افتتاحه خلال عام 2016، علاوة على افتتاح مركز الجراحة التخصصي «مستشفى النساء سابقًا» عام 2020 بسعة 287 سريرًا، وهو من بين المرافق السبعة التي تم تخصيصها لرعاية مرضى كورونا «كوفيد-19»‏ خلال الموجة الثانية من الجائحة، إلى جانب مستشفى حزم مبيريك العام، ومركز الأمراض الانتقالية، والمستشفى الكوبي، ومستشفى راس لفان، ومستشفى مسيعيد، ومستشفى الوكرة.

وأشار إلى أن المؤسسة تقوم الآن بالتعاون مع هيئة الأشغال بتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع التحديث لمستشفى الصحة النفسية، حيث سيتم بناء توسعة تضم 65 غرفة فردية وإعادة تطوير المبنى الحالي وتوسعته ليضم 31 سريرًا إضافيًا ومرافق للتعليم الطبي والأنشطة.

وحول أبرز الخطط المُستقبلية للمؤسسة في مجال تحسين وتطوير الخدمات التي توفرها للجمهور في جميع المجالات الصحية، ذكر السيد حمد آل خليفة رئيس تطوير المرافق بمؤسسة حمد الطبية ورئيس خدمات الأعمال بالوكالة في ختام حديثه لـ «قنا» أن هناك بعض المشاريع التي اقترب افتتاحها ويجري الآن تجهيزها ببعض الأجهزة الطبية والكوادر البشرية وتشمل «‏‏‏مركز المها»‏‏‏ للأطفال وصغار السن بسعة 96 سريرًا بمحاذاة مستشفى الوكرة، وأكد أن المركز يمثل نقلة نوعية في خدمات رعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الصحيّة المُتعدّدة وطويلة الأجل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X