fbpx
الراية الإقتصادية
الغرفة تستضيف اجتماع لجنة القيادات التنفيذية .. الشرقي:

تعزيز آليات التكامل للاقتصاد الخليجي

الأمن الغذائي يتصدر الأولويات

بحث المعوقات الجمركية وتسهيل انتقال السلع

الدوحة – قنا:

استضافت غرفة قطر، الاجتماع الخمسين للجنة القيادات التنفيذيّة في الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة. وترأس الاجتماع الذي عقد بفندق شيراتون الدوحة، السيد صالح حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، وبمشاركة الدكتور سعود عبد العزيز المشاري الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجيّة، والمديرين العامين والأمناء والرؤساء التنفيذيين في اتحادات وغرف التجارة والصناعة في الدول الأعضاء.

وفي بداية الاجتماع، رحّب السيد صالح حمد الشرقي المُدير العام لغرفة قطر ورئيس الاجتماع، بالحضور والمُشاركين، كما أعرب عن أمله في أن يحقق اجتماع اللجنة أهدافه المنبثقة من مهامها الرئيسية وأبرزها تفعيل دور اللجنة في برنامج عمل الأمانة العامّة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي. وأشار إلى أن غرفة قطر تدعم جهود تحقيق التكامل بين جميع الغرف الخليجيّة وتعزيز آليات التعاون بينها، كما تحرص على تعزيز التعاون لما يصبّ في مصلحة الاقتصاد الخليجي، وذلك انطلاقًا من دعم دولة قطر للعمل الخليجي المشترك وصولًا إلى تحقيق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون. وقد تضمن جدول أعمال الاجتماع تسعة بنود هي: التصديق على محضر الاجتماع (49) للجنة القيادات التنفيذيّة، ومتابعة توصيات الاجتماع (49) للجنة القيادات التنفيذيّة، ومقترح اللجان القطاعية الخليجيّة المقدم من غرفة تجارة وصناعة عمان، ونطاق العمل الأولي لإعداد دراسة جدوى لإنجاز المبنى مبنى الاتحاد والتكاليف المتوقعة، ومشروع برنامج عمل الأمانة العامّة للاتحاد لعام 2022، ومشروع الموازنة التقديريّة للعام 2022، ومشروع جدول أعمال الاجتماع (56) لمجلس الاتحاد، ومشروع جدول الاجتماع (51) للجنة القيادات التنفيذيّة، بالإضافة إلى ما يستجد من أعمال. وقد تم استعراض ومناقشة هذه البنود والاتفاق على التوصيات المناسبة بشأنها والتي سيتم عرضها على مجلس الاتحاد، كما تم الاتفاق على عقد الاجتماع ال 51 للجنة القيادات التنفيذيّة بتاريخ 17 فبراير 2022 في المملكة العربية السعودية.

ويعتبر اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي من أهم الأطر المؤسسية الراعية للقطاع الخاص في دول الخليج العربية، حيث عمل منذ تأسيسه في العام 1979 على تمثيل المصالح الاقتصاديّة لمؤسسات وأفراد هذا القطاع بهدف تنمية وتطوير دوره الاقتصادي من خلال تقديم مختلف أنواع الخدمات له وتمثيل مصالحه سواء في الداخل أو الخارج ولدى الجهات الحكومية ومُعالجة ما يعترضه من مشاكل وصعوبات وغيرها من الجوانب الداعمة الأخرى.

كما يعمل الاتحاد على توفير البيئة المناسبة لتطوير أداء القطاع الخاص الخليجي وتعزيز قدراته التنافسية، ليكون قاطرة التنمية في اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي والأداة الدافعة نحو تكاملها ووحدتها، فضلًا عن تعزيز وتسريع خطى التكامل الاقتصادي بين دول المجلس وصولًا إلى وحدتها الاقتصاديّة.

ويهدف اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي إلى تفعيل دور القطاع الخاص في مسيرة التكامل الاقتصادي بين دول المجلس للوصول للوحدة الاقتصاديّة الكاملة، التنسيق بين الغرف التجارية والصناعيّة واتحاداتها في دول مجلس التعاون الخليجي ودعمها كممثل للقطاع الخاص في بلادها، تمثيل القطاع الخاص أمام الجهات الرسمية الخليجيّة، تعزيز دور الاتحاد في صياغة السياسات والتوجهات الاقتصاديّة بما يؤدّي لإحداث توافق بين هذه السياسات والتوجهات والمتطلبات الفعلية للقطاع الخاص في ضوء المستجدات الاقتصادية العالمية الحالية والمستقبليّة، تعميق درجة اندماج القطاع الخاص الخليجي في الاقتصاد العالمي والمساهمة في زيادة الناتج المحلي الخليجي وتمثيله عربيًا وإقليميًا ودوليًا، دعم دور الغرف في تعزيز دور القطاع الخاص الخليجي في المسؤولية الاجتماعيّة.

وعلى هامش الاجتماع شدد السيد صالح حمد الشرقي مدير عام غرفة تجارة وصناعة قطر، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية «قنا»، على أهمية عقد هذا الاجتماع، خصوصًا أنه الاجتماع الأول الذي يعقد حضوريًا بعد أزمة «كوفيد- 19».

وأوضح أن اجتماع لجنة القيادات التنفيذيّة من شأنه أن يساهم في تعزيز التعاون والتفاهم بين الغرف الخليجية، عبر طرح ومناقشة كافة المعوقات التي يواجهها القطاع الخاص وسبل تحقيق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس.

وبيّن السيد صالح حمد الشرقي أن أهمية هذا الاجتماع تكمن في كونه يستعرض الأنشطة والفعاليات التي ستنفذها وتعمل عليها الغرف الخليجية خلال المرحلة القادمة، كما أنه يستعرض وضع الشركات الخليجيّة في الدول الخليجية الأخرى.

وأشار إلى أن موضوع الأمن الغذائي في دول مجلس التعاون الخليجي تبوّأ مركز الصدارة على أولويات بنود الاتحاد، فضلًا عن سبل تسهيل الحركة الاقتصادية بين دول مجلس التعاون وبحث معوقات الحركة الجمركيّة بينها.

من جانبه نوّه الدكتور سعود عبد العزيز المشاري الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجي، في تصريح مماثل، بأهمية عقد هذا الاجتماع لمعالجة كافة المعوقات سعيًا لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون وفق ما يتطلع له قادة دول المجلس.

وأشار إلى الدور الحيوي والمهم لاتحاد الغرف الخليجية خلال فترة انتشار ‏»كوفيد-19»‏، عبر إصدار التقارير المتعلقة بتأثير الجائحة على الاقتصاد وكيفية تجاوز كافة المعوقات التي تواجه هذا القطاع. وشدد الدكتور المشاري على ضرورة توحيد المواقف بين غرف واتحادات غرف دول مجلس التعاون وصولًا للنتائج المرجوة فيما يتعلق بكافة الملفات العالقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X