fbpx
اخر الاخبار
يمكن التطعيم بلقاح الإنفلونزا مع الجرعة المعززة ضد كوفيد 19

حمد الطبية تدعو الأفراد فوق سن 50 عاما لتلقي لقاح الإنفلونزا الموسمية

الدوحة – الراية

دعت مؤسسة حمد الطبية الأشخاص فوق عمر 50 عاماً إلى تلقي التطعيم السنوي ضد الإنفلونزا الموسمية في أقرب فرصة ممكنة للوقاية من المضاعفات الخطيرة المرتبطة بهذا المرض.

من جانبها أوضحت الدكتورة هنادي الحمد، قائد أولوية شيخوخة صحية في الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022 والمدير الطبي لمستشفى الرميلة ومركز قطر لإعادة التأهيل التابعان لمؤسسة حمد الطبية، أن الأشخاص فوق عمر 50 عاماً يعتبرون أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة في حال الإصابة بالإنفلونزا نظراً لأن الدفاعات المناعية للجسم تصبح أضعف مع التقدم في العمر، وهو ما يحدّ من قدرة الجسم على مقاومة الفيروسات والتعافي بعد الإصابة بالمرض.

وأضافت قائلة: “مع بدء تغير الطقس وتزايد برودة الجو خلال فصل الشتاء نشهد تزايداً في أعداد المرضى المصابين بنزلات البرد والإنفلونزا وحالات العدوى الفيروسية الأخرى للجهاز التنفسي. تتزايد عرضة الأفراد للإصابة بمضاعفات الإنفلونزا مع تقدمهم في العمر ولهذا السبب نوصي بتلقي الأفراد فوق عمر 50 عاماً التطعيم ضد الإنفلونزا”.

وأوضحت الدكتورة هنادي الحمد أنه مع استمرار جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والتهديدات الصحية المرتبطة بها، فإنه من المهم جداً أكثر من أي وقت مضى أن نقوم باتخاذ كل الخطوات الممكنة للوقاية من الإنفلونزا الموسمية.

وأكملت:  “يستغرق اكتساب مناعة ضد فيروس الإنفلونزا نحو أسبوعين بعد تلقي التطعيم، ولذلك فمن المهم للأشخاص بعمر 50 عاماً فما فوق تلقي التطعيم في أقرب فرصة ممكنة. يُعد تلقي اللقاح المضاد للإنفلونزا أفضل الطرق وأكثرها فعالية لحماية نفسك وأفراد أسرتك وأصدقائك من الإنفلونزا والمخاطر الصحية المرتبطة بها”.

ولضمان تلقي أكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع التطعيم ضد الإنفلونزا، توفر كل من وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية مجدداً هذا العام التطعيم ضد الإنفلونزا مجاناً لجميع أفراد المجتمع من خلال 27 مركزاً صحياً تابعاً لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية وأكثر من 45 عيادة خاصة.

وأكدت الدكتورة الحمد على أهمية تلقي كبار السن التطعيم هذا الموسم لحماية أنفسهم من مخاطر الإنفلونزا، مشيرةً إلى أنهم قد يكونون أكثر عرضة لمضاعفات مرتبطة بالإنفلونزا مثل الالتهاب الرئوي أو تفاقم الحالات المرضية المزمنة التي يعانون منها بالفعل مثل قصور القلب الاحتقاني والربو والسكري.

وأردفت : “هناك العديد من الفوائد الواضحة والمثبتة لتلقي كبار السن التطعيم ضد الإنفلونزا. تُعد هذه الفئة العمرية في مجتمعنا معرضة بصورة أكبر للمضاعفات الخطيرة للإنفلونزا، ولذلك من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى حمايتهم من مخاطر هذا المرض”. وأوضحت الدكتورة هنادي أنه يمكن تلقي التطعيم ضد الإنفلونزا وتلقي الجرعة المعززة من التطعيم ضد كوفيد-19 في نفس الوقت نظراً لأن فيروس الإنفلونزا وفيروس كوفيد-19 هما فيروسان مختلفان.

وأوضحت بقولها: “أظهرت الدراسات السريرية أن تلقي التطعيم ضد الإنفلونزا والتطعيم ضد كوفيد-19 في نفس الوقت يُعد آمناً وفعالاً، ولذلك يمكن القول بأنه من الآمن تلقي الجرعة المعززة من التطعيم ضد كوفيد-19 ولقاح التطعيم السنوي ضد الإنفلونزا في نفس الموعد”.

واختتمت الدكتورة الحمد حديثها بالقول: “على الرغم من أن فيروس كوفيد-19 وفيروس الإنفلونزا هما فيروسان مختلفان إلا أنه من المهم الحرص على الوقاية من الإنفلونزا الموسمية هذا العام. إن تلقي التطعيم ضد الإنفلونزا لا يحمي من كوفيد-19، إلا أنه يرتبط بالعديد من الفوائد المهمة الأخرى حيث يقلل من خطر الإصابة بالإنفلونزا والدخول للمستشفى أو الوفاة بسبب هذا المرض ومضاعفاته”.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X