fbpx
أخبار عربية
بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة

قطر تحدّث البنية التحتية في 11 مخيمًا شمال سوريا

مسفر الشهواني: التخفيف من آثار الفيضانات قبل حلول فصل الشتاء

جيفري لابوفيتز: نشكر قطر على الدعم السخي لأنشطة الاستجابة الإنسانية

الدوحة – قنا:

وقعت دولة قطر ممثلة بصندوق قطر للتنمية، والمنظمة الدوليّة للهجرة، اتفاقيةً لتنفيذ مشروع تحديث البنية التحتيّة في 11 مُخيمًا غير رسمي للنازحين داخليًا في شمال غرب سوريا.
وتهدف هذه الاتفاقية إلى التخفيف من آثار الفيضانات والسيول التي اجتاحت مخيمات النازحين السوريين، بسبب هطول الأمطار الغزيرة في شمال غرب سوريا مطلع هذا العام، حيث تضرّر الآلاف من النازحين في 99 موقعًا، كما دُمرت الخيام ووقع العديد من الوفيات والإصابات.
وقّع الاتفاقية مسفر حمد الشهواني، نائب المدير العام للمشاريع بصندوق قطر للتنمية، وإيمان عريقات رئيسة بعثة المنظمة الدوليّة للهجرة في قطر.
وبهذه المناسبة قال مسفر حمد الشهواني نائب المدير العام للمشاريع بصندوق قطر للتنمية: في كل شتاء، تتسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات في أضرار واسعة النطاق وتؤدّي إلى تفاقم الاحتياجات الإنسانيّة للنازحين داخليًا في جميع أنحاء سوريا، وستمكننا هذه الاتفاقية من تأمين الاستجابة المنقذة للحياة بمختلف المخيمات غير الرسميّة للنازحين داخليًا في شمال غرب سوريا، للتخفيف من آثار الفيضانات قبل حلول فصل الشتاء.
بدورها قالت السيدة إيمان عريقات، رئيسة بعثة المنظمة الدوليّة للهجرة في قطر: بعثة المنظمة الدوليّة للهجرة في قطر ملتزمة بدعم جهود الحكومة القطريّة في تقديم المُساعدات الإنسانيّة لمن يحتاجون إليها. واليوم، من دواعي سرورنا وفخرنا أن نكون جزءًا من هذا الجهد الكبير، وأن نرى النتائج الأولى لهذه الشراكة المُثمرة، تزامنًا مع احتفالنا بالذكرى السنويّة الأولى لنا في البلاد.
من جانبه قال السيد جيفري لابوفيتز، مدير العمليات وحالات الطوارئ في المنظمة الدوليّة للهجرة: يسرّ المنظمة الدوليّة للهجرة توقيع هذه الاتفاقية مع صندوق قطر للتنمية – وهي الأولى من نوعها في العالم – ونتقدم بالشكر لدولة قطر ممثلة بصندوق قطر للتنمية على دعمهم السخي لأنشطة الاستجابة الإنسانيّة التي تقوم بها المنظمة في سوريا.
من جهته قال السيد جيرارد وايت رئيس بعثة المنظمة الدوليّة للهجرة في تركيا: بفضل الدعم السخي من دولة قطر عبر صندوق قطر للتنمية، ستساعد الأنشطة الإنسانية للمنظمة الدوليّة للهجرة على تحسين الظروف المعيشيّة لأكثر من 18 ألف نازح داخليًا في شمال غرب سوريا، ويأتي هذا الدعم في وقت حرج قبل فصل الشتاء، الذي تعيش خلاله العائلات النازحة ظروفًا مناخية قاسية.
يُذكر أن هذا المشروع سيعمل على حماية المُخيمات من السيول عبر إصلاح الطرق والممرات وتوفير البنية التحتيّة الأساسيّة، كما سيعمل أيضًا على تحسين الظروف المعيشيّة وتعزيز إمكانية الوصول للنازحين الذين يعيشون في مُخيّمات غير رسميّة في شمال غرب سوريا.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X