الراية الرياضية
الفريق المدجج بالنجوم يتطلع لحصد نقاط لايبزيج في غياب ميسي

مهمة جديدة للعملاق الباريسي بدوري الأبطال

مواجهة صعبة بين ليفربول وأتلتيكو مدريد.. وسهلة للريال مع شاختار

باريس – أ ف ب:
قد تبدو مسألة حسم التأهل عنوانًا لمباراة ليفربول الإنجليزي اليوم، لكن الضيف أتلتيكو مدريد الإسباني سيحّل على ملعب أنفيلد بنفس «عشائري» للثأر من سقوطه على أرضه في الذهاب، ضمن الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم. ستكون الفرصة متاحة أمام رجال المدرب الألماني يورغن كلوب لمواصلة بداية الموسم المثالية، وخطف بطاقة التأهل إلى دور ال 16 قبل جولتَين من النهاية. لذا سيتوجب على فريق ال «ريدز» متصدر المجموعة الثانية مع تسع نقاط أن يجدد فوزه على كتيبة الأرجنتيني دييغو سيميوني التي تحتل المركز الثاني مع أربع نقاط، بعد سقوطها في إسبانيا 3-2. سيكون هذا رابع لقاء بين الفريقين خلال 18 شهرًا. حقّق أتلتيكو فوزًا مثيرًا في المراحل الإقصائية العام الماضي 1-صفر على أرضه و3-2 بعد التمديد في أنفيلد.
آخر نتيجة فاز فيها أتلتيكو، هي نفسها التي حققها ليفربول في مدريد الشهر الماضي، مستفيدًا من طرد الفرنسي أنطوان غريزمان وركلة جزاء ترجمها المصري محمد صلاح إلى هدف الفوز.
وستكون عين «كولشونيروس» في الوقت نفسه على بورتو البرتغالي صاحب المركز الثالث مع عدد النقاط نفسه (4)، والذي يشكّل الخطر الأكبر عليه من ناحية خطف ثاني بطاقات التأهل.

لكن رحلة البرتغاليين إلى ميلانو الإيطالية لمواجهة روسونيري (الرابع من دون نقاط) ونجمه المخضرم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش ورفاقه لن تكون نزهة، خصوصًا أن النادي الإيطالي فاز بكل مبارياته على أرضه هذا الموسم، باستثناء مباراة أتلتيكو في دوري الأبطال (2-1).
سان جيرمان بلا ميسي
رغم أن المجموعة الأولى بدت الأصعب خلال القرعة، لا يبدو التشويق كبيرًا للتأهل إلى دور ال 16. يستطيع باريس سان جيرمان المتصدر مع 7 نقاط ووصيفه مانشستر سيتي برصيد 6 نقاط، الاقتراب خُطوة كبيرة من التأهل إلى الدور المقبل في حال الفوز.
انتقال الباريسيين إلى لايبزيج (الرابع مع صفر نقاط)، له ذكرى سيئة مع خسارة بنتيجة 1-2 في نوفمبر 2020.
وبخلاف تلك المباراة، سيكون كيليان مبابي والبرازيلي نيمار حاضرين هذه المرة، لكن من دون ميسي الذي يعاني من آلام في أوتار الركبة، بحسب ما أعلن النادي في بيان من دون تحديد مدة الغياب.
من جهتهم، يتعامل زملاء البلجيكي كيفن دي بروين بسهولة مع مباراتهم ضد بروج البلجيكي (الثالث مع 4 نقاط)، بعدما اكتسحوه في مباراة الذهاب 5-1.
وبمعدل أعلى من ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، أثبت أياكس أمستردام الهولندي نفسه كواحد من أكثر الفرق إثارة في القارة. تلك المعلومة اكتشفها بوروسيا دورتموند الألماني بالطريقة الصعبة، حينما خسر صفر-4 ذهابًا في هولندا. وفي المجموعة الرابعة، لا يزال المتصدّر المفاجأة شريف تيراسبول المولدافي (6 نقاط) يواجه منافسة من ريال مدريد الإسبانيّ (الثاني مع 6 نقاط) وإنتر ميلان الإيطالي (الثالث مع 4 نقاط). ويتمتع الإيطاليون، الذين يسعون للتأهّل إلى دور ال 16 للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012، بفرصة تجاوز شريف، حيث سبق لهم الفوز ذهابًا على أرضهم 3-1.
لكن الريال هو من يمكنه الاستفادة أكثر، إذ في متناول المدريديين مباراة سهلة نسبيًا ضد شاختار دانييتسك الأوكراني الذي اكتسحوه بخماسية نظيفة في الذهاب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X