المحليات
وفّر أحدث الابتكارات في عالم الرحلات البريّة والبحريّة.. مواطنون لـ الراية :

إقبال على معرض «كشتة» لمُستلزمات الرحلات

حسام حسين: غياب الشركات المُتخصصة في بيع وصناعة الكرفانات

أحمد المنصور : مُنافسة بين الشركات المشاركة لصالح المستهلك

فيصل الشمري : يجب استغلال المعرض في التوعية بالحفاظ على البيئة

سلمان الجناحي : تشجيع الصناعات الوطنية ودعم أصحاب المشاريع

عبدالرحمن عيسى : ارتفاع غير مبرر في أسعار مُستلزمات الرحلات

الدوحة – حسين أبوندا:
شهد معرض كشتة المُتخصص في مُستلزمات الرحلات البريّة والبحريّة ومعدات التخييم إقبالًا كبيرًا من المواطنين الذين توافدوا للاطلاع على مئات المنتجات التي يتم عرضها أمام الجمهور حتى يوم الخامس من نوفمبر.
وأكد عدد من المواطنين لـ الراية أن النسخة الحالية من المعرض تميّزت بعرض أحدث السلع والمنتجات المبتكرة الخاصة بالرحلات البرية والبحرية، وهذا يدل على حرص تلك الشركات والمحلات على متابعة السوق العالمية لجلب بضائع ترضي طموح المواطنين وتلبّي احتياجاتهم في هذا الموسم، مشيرين إلى أن إقامة معرض سنوي لمستلزمات «الكشتات» يوفر على المواطنين جميع احتياجاتهم تحت سقف واحد، كما أنه يجعلهم على اطلاع بأسعار جميع المحلات المشاركة ومقارنتها بسهولة لشراء الأفضل لهم من ناحية السعر والجودة.

وأشاروا إلى أن ما ميّز النسخة الحالية من معرض كشتة تمثل في حرص معظم الشركات على عمل عروض ترويجيّة على المستلزمات وخفض قيمتها، فضلًا عن استقطاب مركز شباب سميسمة أكبر عدد من الشركات المحلية المتخصصة في بيع تلك المستلزمات، ما ساهم في رفع مستوى المنافسة بين الشركات لصالح الزبائن.
واعتبر حسام حسين أن موقع المعرض مناسب لسكان المناطق والمدن الشمالية، حيث يوفر عليهم عناء قطع مسافة طويلة إلى مدينة الدوحة وسوق واقف وباقي الأسواق التي تبيع تلك المستلزمات، وتساءل عن السبب وراء عدم مشاركة أصحاب شركات بيع وتفصيل الكبائن في هذا الموسم الحالي رغم مشاركتهم المثمرة خلال النسخ السابقة، حيث كانوا يوفّرون على الكثير من الزبائن عناء البحث والتنقل بين الشركات لمعرفة الأسعار وشراء الكبائن، داعيًا مركز شباب سميسمة في النسخة القادمة لضرورة إعادة استقطابها لا سيما أن المعرض يتزامن مع بداية موسم التخييم.
وقال أحمد فهد المنصور: معرض كشتة أثبت أهميته القصوى بالنسبة لشريحة كبيرة من المواطنين الذين يتواجدون في المعرض لشراء احتياجاتهم الرئيسية من السلع المخصصة لبيع مستلزمات الرحلات البرية والبحرية، وأضاف: الأسعار مناسبة وفي المتناول، ولكن لا يخلو الأمر من وجود بعض السلع التي تباع بأسعار مُرتفعة، إلا أن الزبون لديه الحرية للتجول بين قرابة 50 شركة ومحلًا تجاريًا لمعرفة أسعار البضائع وشراء أي سلعة بالسعر الذي يناسبه، مشيرًا إلى أن المشاركة الكبيرة من الشركات والمحلات في النسخة الحالية ساهمت في رفع مستوى المنافسة بينها لصالح المُستهلك.


ووجه فيصل ساير الشمري دعوة إلى جميع زوار المناطق البرية والبحرية والصقارين خلال الموسم الحالي، بضرورة الحفاظ على البيئة والحرص على التخلص من المخلفات في أماكنها المخصصة، فضلًا عن ضرورة تفادي الدخول للروض بمركباتهم ودوس النباتات البرية أو تقطيع الأشجار الصحراوية، مؤكدًا أن المناطق البرية يوجد بها مسارات واضحة يعرفها كل من يزورها ويستطيع السائق أن يستخدمها بدلًا من القيادة العشوائية التي قد تضر بالمسطحات الخضراء.
ويرى سلمان الجناحي أن توقيت المعرض مناسب وليس شرطًا أن يبدأ قبل موسم التخييم، خاصة أن إدارة مركز شباب سميسمة اختارت مصطلح «كشتة» لأن معظم المحلات المشاركة فيه تبيع المستلزمات التي يحتاج إليها الرحالة أو زوّار المناطق البرية والبحرية، وهناك فرق بين احتياجاتهم واحتياجات المُخيمين. ودعا الجميع لتشجيع الصناعات الوطنيّة ودعم أصحاب المشاريع وشراء كافة احتياجاتهم من هذا المعرض الذي حرص على جذب الشركات القطرية لبيع منتجاتها على المواطنين والمُخيمين بأسعار مناسبة.
وقال عبدالرحمن عيسى: إن المعرض متكامل ويوفر معظم احتياجات المُخيمين والإقبال الكبير يدل على النجاح الذي حققه، ولكن الملاحظة الوحيدة هو وجود ارتفاع غير مبرّر في أسعار المستلزمات والسلع الخاصة بالرحلات ودائمًا الزبون مُضطر لشرائها رغم عدم اقتناعه بالسعر، داعيًا إدارة حماية المُستهلك للقيام بدورها نحو الحدّ من الارتفاع غير المبرّر في أسعار تلك السلع الموسميّة.
وأضاف: مثل هذه المعارض تقام بهدف جذب أكبر عدد من الزوّار في موقع واحد لشراء معظم مُستلزماتهم، وعلى الشركات والمحلات إعادة النظر في أسعار المستلزمات خاصة أن معظم المواطنين يشجعون إقامة مثل هذه المعارض الموسميّة التي توفّر عليهم التنقل بين المحلات التجاريّة لشراء مُستلزمات التخييم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X