fbpx
الراية الرياضية
استقبله لاعبًا قبل 6 سنوات وقدمه مدربًا مميزًا أصبح مطلبًا لإعادة البريق لبرشلونة

السد يطوي صفحة تشافي وسط ترقب لبديله

العلي: تشافي وعائلته محل ترحيب دائم وستستمر العلاقة معه

إدارة النادي تسعى لإنهاء ملف المدرب الجديد في أقرب وقت

متابعة – حسام نبوي:

أعلنَ نادي السد رسميًا مُوافقته على انتقال تشافي هيرنانديز مدرّب الفريق الأول لكرة القدم إلى ناديه السابق برشلونة، وذلك في تصريح لتركي العلي المدير التنفيذي للنادي، الذي أكّد أنَّ إدارة النادي وافقت على انتقال تشافي لفريق برشلونة بعد دفع قيمة الشرط الجزائي المنصوص عليها في عقده، واتفقنا مع برشلونة على التعاون العملي مستقبلًا.
وتحدّث تركي العلي قائلًا: تشافي يعتبر جزءًا مهمًا من تاريخ السد، ونتمنى له كل التوفيق في المرحلة المقبلة.


وتابع العلي: تشافي أبلغنا في الأيام الماضية برغبته في خوض تجربة برشلونة في هذا الوقت بالتحديد بسبب المرحلة الحرجة التي يمرّ بها نادي مدينته، ونحن نتفهم هذا، وقررنا عدم الوقوف في طريقه.
وأتمَّ المدير التنفيذي حديثه: سيبقى تشافي وعائلته محل ترحيب في الدوحة، وستبقى العلاقة مستمرة. وكان السد حديث العالم بأسره على مدار الأيام القليلة الماضية بعدما أعلنَ عن تمسّكه بتشافي، وأنه من الصعب التفريط فيه في هذا الوقت من الموسم، وذلك بعد وصول وفد برشلونة المكوّن من رافا يوستي نائب رئيس النادي، وماتيو أليماني مدير كرة القدم، للتفاوض مع السد لترك تشافي، إلا أنَّ المُفاوضات استمرت يومَي الأربعاء والخميس من خلال اجتماعات متتالية مع إدارة النادي، ليتم الإعلان رسميًا عن موافقة السد على رحيل تشافي ظهر أمس. ويتصدّر السد عناوين الإعلام الرياضي العالمي سواء المقروء أو المسموع أو المرئي، ليصبح السد حديث العالم لا سيما أنَّ الاهتمام العالمي الكبير في كل الأوساط الرياضية بعودة تشافي إلى برشلونة مرة أخرى يأتي في ظلّ الوضع السيئ الذي يعيشه برشلونة في الفترة الأخيرة، والبعض يرى في تشافي المنقذَ في الفترة الحالية.


ووَفقًا للتقارير الإسبانية، فإنَّ تشافي من المتوقع أن يُغادر الدوحة اليوم، وأنه سوف يتم تقديمه في «كامب نو» يوم الاثنين المقبل. وكان تشافي قد حرص على وداع لاعبي السد ظهر أمس بمقرّ تدريب الفريق بالنادي، وكانت لحظات عاطفية ظهر خلالها تشافي متأثرًا للغاية، فكان الوداع حزينًا، نزلت خلاله دموعه، لا سيما أنّه قضى مع السد 6 سنوات لاعبًا ومدربًا، ويرتبط بعلاقة ممتازة مع الجميع داخل أروقة النادي، وتمنّى لاعبو السد التوفيق لتشافي في مسيرته الجديدة كمدرب لبرشلونة الحلم الذي طالما حلم به وهو كان مطلبًا لجماهير النادي الكاتالوني التي تتطلع لعودة ناديهم لمكانه الطبيعي في المقدمة على يدَي تشافي، رغم صعوبة المهمة في الوقت الحالي، نظرًا للظروف التي يمرّ بها النادي الإسباني. هذا، وتسعى الإدارة السداويّة لإنهاء ملف المدرب الجديد خلال ساعات، من أجل التركيز في الإعداد للمرحلة المقبلة من الدوري، ومن حسن الحظّ أن هناك فترة توقف طويلة للدوري في الوقت الحالي تستمرّ حتى 21 ديسمبر المقبل بسبب ارتباط المنتخب بالتصفيات الأوروبية، وأيضًا مونديال كأس العرب الذي تستضيفه الدوحةُ نهاية الشهر الجاري.

حلم حان وقت تحقيقه

لطالما حلم تشافي بتدريب برشلونة، النادي الذي حقّق معه أمجاده الكروية، منذ دخوله هذا المعترك بعد اعتزاله اللعب عام 2019 في صفوف السد، ثم الانتقال للإشراف على الأخير في السنتَين الأخيرتَين، وقد تحول هذا الحلم إلى حقيقة أمس مع توصل إدارة الناديَين إلى اتفاق يقضي بإتمام الصفقة.
أفصح تشافي عن حلمه لصحيفة «ماركا» الرياضية الإسبانية في يوليو 2020 عندما سُئل عن ذلك فأجاب: هدفي الرئيسي، عندما يصبح ذلك ممكنًا، هو برشلونة، إنه منزلي وسيكون حلمًا.

أرقام رائعة

قاد تشافي السد في 95 مباراة، حقق خلالها 64 انتصارًا، 15 تعادلًا، و16 هزيمة، مع 263 هدفًا، واستقبلت شباكه 116 هدفًا.
كان موسم تشافي الأول كمدرب (2019-2020)، وخسر تشافي بضع مباريات مهمة في الدوري، وأنهى فريقه الموسم في المركز الثالث خلف منافسَيه الدحيل، والريان.
وكان بعض المُشجعين قد طالبوا بإقالته، لكنه سرعان ما صحّح الأمور.
محليًا، في موسم (2020-2021)، أنهى السد الموسم بطلًا للدوري بفارق 13 نقطة متقدمًا على الدحيل، دون أن يخسر مباراة واحدة في 22 جولة (19 فوزًا، و3 تعادلات)، وهو ما كان كافيًا ليمنح تشافي لقب أفضل مدرب في العام. ومنذ بداية الموسم الحالي (2021-2022)، قاد تشافي الفريق إلى 9 انتصارات في 9 جولات، وحقق تشافي 7 ألقاب كمُدرب.

12 بطولة ومسيرة حافلة مع السد

تشافي أتى إلى السد في عام 2015 قادمًا من برشلونة، وحقّق 5 بطولات كلاعب بطولة الدوري وكأس قطر وكأس الأمير، وكأس السوبر، ليعلن اعتزاله اللعب ويتولّى القيادة الفنية للسد بتاريخ 29/‏‏‏5/‏‏‏2019 خلفًا للبرتغالي فيريرا ليحقق معه 7 بطولات، كأس قطر مرتَين، وكأس الأمير مرتَين، والدوري مرة، وكأس Ooredoo، وكأس الشيخ جاسم، أي أنَّ تشافي على مدار 6 سنوات لاعبًا ومدرّبًا حقّق مع السد جميع البطولات المحلية، وكان طموحه هو الفوز بدوري أبطال آسيا، إلا أنه لم يحالفه التوفيق ليخرج من نصف النهائي. ونجح تشافي في تكوين فريق رائع من لاعبين مميزين ليتفوّق على الجميع بالبطولات المحلية في الفترة الأخيرة وبفارق شاسع في الأداء والنتائج، وهو ما جعل كلَّ الأنظار تتّجه إليه مؤخرًا، حيث رأى البعض أنّه يطبق نفس فكر برشلونة مع السد ونفس الفلسفة التدريبية الهجوميّة، وقد نجح بشكل كبير في تحقيق ذلك.
ويرى الكثيرون في تشافي العلاج الذي يأمل برشلونة في أن يكون مفيدًا له؛ لكي يستعيد أمجادَه بعد فترة انتقالية شهدت رحيل أسطورته ميسي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، ومروره بأسوأ فترة في تاريخه ماليًا وكرويًا.

متابعة التفاصيل من قلب الحدث بالدوحة

اهتمام عالمي بانتقال تشافي من السد

اهتمّت الصحافةُ الإسبانية بتعاقد برشلونة مع نجمه السابق تشافي ليكون بديلًا للهولندي رونالد كومان الذي تمّت إقالته في شهر أكتوبر الماضي، حيث تابعت الصحافة الإسبانية الصفقة لحظة بلحظة من خلال إيفاد صحفيّين إلى قطر مع وفد برشلونة الذي ضمّ نائب رئيس النادي والمدير الرياضي، لإنهاء إجراءات التفاوض.
وأبرزت الصحافة الإسبانية تصريحات تركي العلي المدير التنفيذي لنادي السد بإعلان رحيل تشافي إلى برشلونة مع سداد النادي الشرط الجزائي في العقد، ولاقى هذا الإعلان صدى كبيرًا، حيث تحدثت الصحافة عن أن برشلونة لن يدفع الشرط الجزائي، قبل أن تعود كافة الصحف الإسبانيّة للتأكيد على أنَّ الشرط الجزائي والذي قدرته ب 5 ملايين يورو سيتم دفعها مناصفةً بين نادي برشلونة وتشافي نفسه.
وتحدّثت ماركا عن لحظة وداع تشافي للاعبي السد، ونشرت صورة وهو يبكي في وداع اللاعبين بعد مشوار حافل مع الفريق، بالإضافة إلى الصحافة الإسبانيّة، تناولت كافةُ الصحف العالمية خبر انتقال تشافي لتدريب برشلونة باهتمام كبير، نظرًا لقيمة تشافي ووضعية النادي الكاتالوني حاليًا، وقالت صحيفة الجارديان البريطانية في عنوانها: «عودة ولي عهد التيكي تاكا».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X