fbpx
المحليات
انطلاق منافسات المسابقة الجماعية لملتقى الابتكار اليوم.. مشاركون لـ الراية :

ابتكارات الشباب العربي تعالج قضايا العصر

الابتكارات تعالج قضايا الطاقة والبيئة وتدعم ذوي الإعاقة

الدوحة محروس رسلان:
تواصلت أمس فعالياتُ مُلتقى التحدي والابتكار الذي تنظّمه وزارةُ الرياضة والشباب ممثلةً في النادي العلمي القطري تحت شعار «بالعقل نحل الفتل» في مركز قطر الوطنيّ للمُؤتمرات، وذلك ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، وبمُشاركة 100 مخترع من 38 دولة حول العالم. ويأتي ملتقى التحدي والابتكار في إطار اهتمام الدولة بالبحث والعلم والابتكار وسعي وزارة الرياضة والشباب إلى تمكين الشباب القطري المبتكر من خلال تنظيم مثل هذه الأحداث الدولية التي تفتح للشباب آفاقًا للتعرف على مخترعين عالميين والاحتكاك بخبرات متنوّعة وتمكينهم من التعرّف على أهم المنظمات في مجال الاختراعات والابتكار. وفيما تواصلت مسابقة معرض الابتكارات المتنافسة في الملتقى، فقد أُقيمت مساء أمس ورشة عمل قدّمتها السيدة نانسي جويل من مكتب التطوير الصناعي ونقل المعرفة بمؤسّسة قطر، حيث قدمت شرحًا حول أساسيات حماية الملكية الفكرية، وكيفيّة حماية حقوق الملكية الفكرية الناتجة عن البحوث المموَّلة من مؤسّسة قطر والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي والجهات القطرية الخارجية المتعاقد معها.
وتواصلت المُسابقاتُ والفعالياتُ التفاعليةُ والبرامج العلمية بالملتقى، حيث تنافس المخترعون في المسابقة الفردية، بينما تبدأ اليوم الثلاثاء مسابقة جماعية تقام في النادي العلمي القطري، وتستمرّ لمدة يومَين على غرار الهاكاثون، حيث تتنافس المجموعات مع بعضها بعضًا، ليتم الإعلان عن الفائزين يوم الخميس المقبل في ختام الملتقى. الراية التقت عددًا من الشباب المشاركين في الملتقى من عددٍ من الدول العربية، وأتاحت أمامهم الفرصة لإطلاع القارئ على ابتكاراتهم، وتضع الابتكارات حلولًا للتخلص من مشكلات بيئيّة كمشروع المبتكرة منار القهوري من سلطنة عُمان، الذي يقوم على استغلال الطحالب البحرية في التخلّص من النُّفايات وحل مشكلة البلاستيك الكربوني، بينما تقدّم سمية السيابي – اختصاصية في الابتكار والإبداع العلمي من سلطنة عُمان- مشروعًا يقوم على عزل بكتيريا من التربة الملوثة بالنفط واستخدامها في تحليل البقع النفطية، فضلًا عن استخدام تلك البكتيريا في تطبيقات نباتيّة لمساعدة النباتات على النموّ، والقضاء على أي طفيليات بها. أما أحمد رمزي من الجزائر، فيستعرض ابتكاره لجهاز إلكتروني يُسهّل تواصل الصمّ مع الآخرين ممن يَستخدمون لغةَ الإشارة في التعامل مع الناس، بغضِ النظر عن فهم الناس لتلك اللغة من عدمه.
وقدّم المبتكر شادي الزعبي – من الأردن- مشروعه، وهو تصميم توربين لدعم إنتاج الكهرباء من تدفّق المياه عبر الجاذبية الأرضية عبر التحوّل من طاقة حركيّة إلى طاقة كهربائيّة.

منار القهوري:استخدام الطحالب في إنتاج بلاستيك حيوي

استعرضت المُبتكرةُ منار القهوري، من سلطنة عُمان، فكرة استغلال الطحالب البحرية في التخلص من النفايات وحلّ مشكلة البلاستيك الكربوني، مُشيرة إلى تمكنها من إنتاج أول مُنتج من الطحالب «رويال فيلمينت» يُستخدم في الطابعات ثلاثية الأبعاد لإنتاج أي مُنتج بلاستيكي حيوي. وقالت: البلاستيك الحيوي يتحلل تحت التربة في درجة حرارة من 35 إلى 70 درجة، حيث يتحوّل إلى سماد عضوي. وأضافت: تمت تجربة المُنتج، وثبت أن ذوبان المنتج بنفس درجات ذوبان المنتجات المصنوعة في السوق من النشا، كما ثبت أن المُنتج وصل إلى المرحلة النهائية وأنه يمكن استخدامه في الطابعة ثلاثية الأبعاد. وتابعت: حصلت على براءة اختراع وطنية وحصلت على العديد من الجوائز، كما حصلت على جائزة أفضل مُنتج بيئي على مستوى السلطنة وجائزة أفضل مُنتج في زمن كورونا، وأشارت إلى أن المشروع استغرق ثلاث سنوات من العمل والتفكير والبحث وصولًا إلى النتائج النهائيّة.

شادي الزعبي:توليد الكهرباء من أنابيب المياه عبر الجاذبية

قال المُبتكر شادي الزعبي -من الأردن-: إنَّ مشروعه عبارة عن تصميم توربين لدعم إنتاج الكهرباء من تدفق المياه عبر الجاذبية الأرضية عبر التحول من طاقة حركية إلى طاقة كهربائية.
وأضاف: هناك مشكلة رئيسية عامة في العالم وهي ارتفاع كلفة الطاقة الكهربائية على قطاع المياه، حيث يتم دفع 400 مليون دينار أردني سنويًا للطاقة الكهربائية التي يستهلك قطاع المياه في المملكة 14 % منها، ولتغطية هذه الاحتياجات نستخدم النفط لتوليد الطاقة الكهربائية، ما يعني وجود 3 مشاكل مرتبطة ببعضها البعض، ما دفعني للبحث عن حلول لتقليل التكلفة عبر اعتماد مصدر صديق للبيئة وغير ضارّ.
وتابع: بعد البحث وجدت أنه في الأردن والعالم ما بين 60 إلى 70% من تدفق المياه يعتمد على الجاذبية الأرضية وبناء عليه هناك ضغوطات كبيرة داخل أنابيب المياه، فقمت بتصميم توربين لتركيبه على أنبوب المياه الرئيسي، لتوليد الطاقة الكهربائية من المياه اعتمادًا على الجاذبية، وإعادة استخدام تلك الطاقة الكهربائية المنتجة في قطاع المياه لعدم استنزاف الطاقة الكهربائية.
ونوه بأنَّ الجهاز حاصل على براءة اختراع أردنية وبراءة اختراع أمريكية وتقرير إيجابي من المنظمة العالمية لبراءات الاختراع.
وأبدى ثقته في الفوز خلال مسابقات الملتقى، مشيدًا بجمع قطر للمخترعين تحت سقف واحد على اختلاف جنسياتهم، ما يساهم في دعم الشباب المبتكر وتعزيز قدراته العلمية عبر الاحتكاك بتجارب مغايرة والتعرف على ابتكارات مختلفة.

سميّة السيابي:الاستفادة من بكتيريا تربة ملوثة بالنفط في نمو النباتات

قالت سمية السيابي -اختصاصية في الابتكار والإبداع العلمي من سلطنة عمان-: إنها تقدمت بمشروع يقوم على عزل بكتيريا من التربة الملوثة بالنفط واستخدامها في تحليل البقع النفطية، فضلًا عن استخدام تلك البكتيريا في تطبيقات نباتية لمساعدة النباتات على النمو، والقضاء على أي طفيليات بها. وقالت: من نتائج الدراسة أن بكتيريا «بريبي بسلس» تقضي على «بالستونيا بكيتي» وهي دراسة تعد الأولى من نوعها في القضاء على الطفيليات التي تضر النبات باستخدام هذا النوع من البكتيريا. وأضافت: قمت بتصميم جهاز الإنبات الذي عن طريقه يتم غرس بذور النباتات وحقنها بالسائل.. التربة التي استخلصناها قريبة من آبار النفط تضم 13 نوعًا من البكتيريا، وتم استخدام هذه الفكرة في تطبيقات مقاومة الأمراض النباتية وتعزيز الإنبات.

أحمد رمزي: قفاز إلكتروني لتسهيل تواصل الصم

استعرضَ أحمد رمزي، من الجزائر، ابتكاره لجهاز إلكتروني يُسهل تواصل الصم مع الآخرين ممن يستخدمون لغة الإشارة في التعامل مع الناس، بغض النظر عن فهم الناس لتلك اللغة من عدمه. وقال: الابتكار عبارة عن قفاز إلكتروني به حساسات يرتديه الأصم في يديه ويقوم بعمل أي إشارة، فيقوم الجوالُ بترجمة تلك الإشارة إلى نص وكلام عبر ربط القفاز بالجوّال من خلال تطبيق أو عبر البلوتوث.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X