fbpx
الراية الإقتصادية
افتتحه وكيل وزارة التجارة والصناعة

170 جهة تشارك في معرض قطر للضيافة

الخاطر: المعرض منصة لعقد شراكات استثمارية جديدة

السفير الإيطالي: سوق الضيافة في قطر واعد

هوداب: المعارض تحفز القطاع السياحي

المحميد: قطاع السياحة والضيافة جاهز للمونديال

الدوحة- عاطف الجبالي:

افتتحَ سعادةُ السيّد سلطان بن راشد الخاطر وكيل وزارة التجارة والصناعة، الدورةَ السادسة من معرض قطر للضيافة 2021، التي تُقام بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر 2021. شارك في الافتتاح سعادةُ السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، رئيس «قطر للسياحة»، بحضور السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر، وعددٍ من أصحاب السعادة السفراء المعتمدين لدى الدولة، وعددٍ من رجال الأعمال.

وقام سعادتُه عقب الافتتاح بجولة في المعرض اطّلع من خلالها على مختلف الأجنحة والخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركات والمؤسسات المشاركة.

وبمُناسبة افتتاح المعرض، أكّد سعادةُ السيد سلطان بن راشد الخاطر وكيل وزارة التجارة والصناعة، على أهمية معرض قطر للضيافة كونه يُعدّ فرصة للاطلاع على التطور الذي يشهده قطاع الضيافة في الدولة، لاسيّما في ضوء المؤشرات الإيجابية المتوقعة لنمو الاقتصاد الوطني خلال الفترة المقبلة.

ولفت سعادتُه إلى أنَّ المعرض يعد كذلك منصة مهمة لعقد شراكات استثمارية جديدة مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال؛ كما أنه يُساهم في تشجيع المستثمرين ورجال الأعمال على استكشاف الآفاق الواعدة والفرص الاستثمارية المتاحة ضمن قطاع الضيافة القطري، والمُساهمة في تنمية أعمالهم التجارية والتوسّع نحو الأسواق الإقليمية والعالمية.

فرص جديدة

هذا، وأشاد سعادةُ أليساندرو بروناس، السفير الإيطالي في قطر، بعودة الحدث والأهمية التي يمثلها بالنّسبة للشركات الإيطالية، مُشيرًا إلى أنَّ دورة هذا العام تحظى بأهمية خاصة، كونها ستتيح للمصنّعين والموردين إعادة ربط أعمالهم مع السوق االقطري.

وقال: يعدّ سوق الضيافة في قطر محط اهتمام رئيسي للمنتجين الإيطاليين، كما يتضح ذلك من الجناح الإيطالي الذي يعدّ واحدًا من أكبر الأجنحة في المعرض.

وبدأ المعرض التجاري الدولي- الأكثر تميزًا والأطول للضيافة والسياحة وقطاع الفنادق والمطاعم والمقاهي «هوريكا» في قطر والذي يعقد بشراكة استراتيجية مع قطر للسياحة من 8 إلى 11 نوفمبر في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات- دورتَه السادسة بنجاح ومشاركة كبيرة في يومه الأول، حيث جمع أكثر من 170 من الموردين ومزودي الخدمات في قطاعات الضيافة والفنادق والمطاعم والمقاهي والسياحة والأغذية والمشروبات، من أكثر من 30 دولة، إلى جانب المستثمرين وروّاد الصناعة في قطر لاستكشاف فرص الاستثمار المحتملة في سوق الضيافة والسياحة القطريّ.

دعم السياحة

وقال كريستوف هوداب، من قطر للسياحة: «أطلقت قطر للسياحة مؤخرًا حملتها الترويجية الأضخم في تاريخ قطاع السياحة في دولة قطر، لدعم أهداف القطاع السياحي في البلاد وسعيه لجذب أكثر من 6 ملايين زائر سنويًا بحلول العام 2030. وتساهم المعارض التجارية مثل قطر للضيافة في دعم نموّ القطاع من خلال تقديم الخبرات والمعارف الدولية وعرض النظام البيئي للأعمال. كما يعدّ قطاع سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض محركًا رئيسيًا للسياحة، ويسعدنا في قطر للسياحة أن نقدم دعمنا لمنظمي ومشغلي فعاليات سياحة الاجتماعات، والحوافز والمؤتمرات والمعارض».

وبالنظر إلى نجاح الدورات الخمس السابقة من المعرض، يعدّ «قطر للضيافة» محركًا رئيسيًا لقطاع السياحة والضيافة في قطر، كما أنه يلعب دورًا هامًا في دعم التنويع الاقتصادي. وقبيل بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، سيحفز قطاع الضيافة والسياحة الأنشطة الاقتصادية في الدولة ويفتح فرصًا جديدة لتعزيز السوق، الذي من المتوقع أن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 12.1% في الفترة من 2019 إلى 2022 لتصل قيمته إلى 1.4 مليار دولار.

فعاليات متنوّعة

ووسّع معرض «قطر للضيافة» على مرّ السنين من حضوره ونشاطاته لتلبية المطالب المتنامية للقطاع على المستويين المحلي والدولي. وستشمل أيام المعرض عقد مؤتمرات وبرامج تدريبية ومسابقات متخصصة في مجال الضيافة والفنادق والمطاعم والمقاهي، بالإضافة إلى برنامج للتوفيق بين الأعمال على مستوى الشركات لأبرز اللاعبين في المجال من أجل تسويق منتجاتهم وخدماتهم للمشترين والمستثمرين المحتملين وأصحاب الأعمال.

وبالتزامن مع الحدث الرئيسي وبالشراكة مع قطر للسياحة، بدأ اليوم الأول بمؤتمر «بدء العد التنازلي»، حيث ركّز المؤتمر متعدد المواضيع على قطاعات السياحة والضيافة والأغذية والمشروبات وشكل منصة لأبرز اللاعبين في المجال وصناع السياسات لتبادل الأفكار الجديدة ومناقشة آخر التطورات في قطاع الضيافة.

وأكّد السيد محمد المحميد، رئيس قسم ترويج الاستثمار السياحي في قطر للسياحة، على جهوزية قطاع السياحة والضيافة في قطر لاستقبال بطولة العالم لكرة القدم 2022، كما سلط الضوء على الجوانب التي ستضمن تحقيق تجربة لا تنسى للجماهير والضيوف القادمين إلى قطر بما يجعل من نسخة 2022 من هذه البطولة تجربة فريدة على كافة المستويات.

تجربة استثنائية

ومن جانبها، قدمت دينيسا سبينكوفا، المسؤولة عن التميز في الخدمة في قطر للسياحة، لمحة عامة حول استراتيجية قطر للسياحة المستقبلية في جذب المزيد من الزوار وزيادة الإنفاق السياحي، وتطوير البنية التحتية، لا سيما في مجال الضيافة، وتقديم تجربة استثنائية للزوار خلال كل مرحلة من مراحل رحلتهم. كما قدمت سبينكوفا موجزًا حول الحملة الترويجية الجديدة للبلاد، وكيفية تطبيقها.

وعلاوة على ذلك، تميّزت الجلسات الافتتاحية للمؤتمر بعروض تقديمية ومناقشات حول مواضيع هامة بما في ذلك «التجربة تبدأ من موطنك: رحلة لا تنسى» من قبل الخطوط الجوية القطرية؛ و «استراتيجية مطار حمد الدولي لزيادة القدرة الاستيعابية» من قبل مطار حمد الدولي؛ و «دمج معايير العلامة التجارية ضمن السياق المحلي من أجل تصميم استثنائي» من قبل كتارا للضيافة.

كما أُقيم برنامج التدريب المعتمد لتزويد المتخصصين في هذا المجال بالمعارف والتدريب الضروري مجانًا. ويزود «قطر للضيافة» المختصين بقطاع الضيافة بالمعرفة حول مختلف المواضيع مثل خدمة العملاء وسلامة الأغذية والنظافة وأفضل الممارسات المتّبعة في القطاع وغيرها.

كما شهدَ اليوم الأول من «قطر للضيافة» انطلاقَ الدورة التدريبية لإعداد القهوة «الباريستا» برعاية وتنظيم شركة كورونا الدولية، حيث سيحظى عمّال المقاهي في الدوحة بيوم تدريبي خلال أول يومَين من المعرض مع مسابقة دولية لإعداد القهوة «الباريستا» تقام في الأيام المتبقية. ومن المقرر أن ينظم خبراء دوليون من خارج قطر، المسابقةَ.

جناح الوجهات السياحية

أما جناح الوجهات السياحية، الذي يقام برعاية الخطوط الجوية القطرية، فهو مفتوح أمام الزوّار والمشاركين. ويعدّ هذا الجناح الذي تم إطلاقه لأول مرة في العام 2019، منصة متخصصة للدول المشاركة ومجالس الترويج السياحي الدولية ووكالات السفر لتقديم معالمها وبرامجها السياحية والترويج لبلدانها كوجهات مثالية للسفر. ومن بين النشاطات الأخرى التي تقام خلال هذا الحدث الهام الذي يستمر لأربعة أيام، عروض الطهي الحي، وجوائز المطعم المفضل ومؤتمر تكنولوجيا الغذاء لمنصة «طلبات»، وتدريبات حول سلامة الغذاء وبرنامج قطر نظيفة بتنظيم من شركة «بويكر».

وقال حيدر مشيمش، مدير عام الشركة الدولية للمعارض: «نحن سعداء بعودة المعرض التجاري الأقدم في مجال الضيافة والذي افتقدناه لمدة عامَين. ويسعدنا أن نشهد هذا الإقبال الهائل في اليوم الأوّل. وستشتمل الأيام المقبلة من المعرض على نقاشات قيمة وأنشطة تفاعلية، فضلًا عن بحث أوجه التعاون المحتملة والتي يمكن أن تفتح مجالًا واسعًا للمضي قدمًا بهذا القطاع. ونحن على ثقة من أنَّ هذه الدورة ستكون انعكاسًا لنجاح الدورات السابقة إن لم تتجاوزها».

ويسعى «قطر للضيافة 2021» إلى تَكرار النجاح الذي حققته الدورة السابقة من الحدث والتي سجلت حضور أكثر من 11.000 زائر.

حيدر مشيمش:

طفرة مرتقبة في قطاع الضيافة

قال حيدر مشيمش، مُدير عام الشركة الدوليّة للمعارض: إنَّ النسخة الحالية من معرض قطر للضيافة تحظى بمشاركة نفس عدد المشاركين في النسخة السابقة ما يعكس تعافي قطاع السياحة وصناعة المعارض والفعاليات التجارية.

أضاف: إنَّ 170 جهة تشارك في النسخة الحالية منها 100 شركة قطرية، مبيناً أن هناك حضورًا قويًا للمصنّعين القطريين ما يؤكّد نموّ الإنتاج الوطني.

وأوضح حيدر مشيمش أنّه يشارك بالمعرض 70 شركة دولية تمثل أكثر من 30 دولة، أهمها الجناح التركي، وهو الأكبر، حيث يُشارك تحت مظلته أكثر من 30 شركة، إضافة إلى الجناح الإيطاليّ الذي يضمّ 16 شركة، وهناك جناحان رسميان من إيران والهند.

ونوّه إلى أنّ المعرض يتمتع بحضور دولي قوي ما يبرز أهمية السوق القطري في صناعة الضيافة، متوقعًا أنّ يستقطب المعرض 12 ألف زائر.

وكشف حيدر مشيمش عن تنظيم الشركة الدولية للمعارض، المعرضَ الزراعيَّ في مارس من العام المقبل وذلك بمُشاركة أكثر من 800 شركة.

وأشار إلى أنّ السوق المحلي سوف يشهد تدشين عددٍ كبير من الفنادق استعدادًا لمونديال 2022 والخطط السياحية الطموحة للدولة، ما يعكس أنه قطاع واعد ويوفر فرصًا استثمارية كبيرة.

وقال حيدر مشيمش: إنّ قطاع الضيافة هو أسرع القطاعات نموًا، حيث تشير التقديرات إلى نموّ القطاع بمعدل 16% على مدار العامَين المقبلَين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X