fbpx
الراية الإقتصادية
اختتم دورته السادسة بمشاركة 31 دولة

11 ألف زائر لمعرض «قطر للضيافة»

الدوحة- الراية:

اختتمت الدورةُ السادسةُ من «قطر للضيافة»، المعرض التجاريّ الدوليّ الأبرز في مجال الضيافة والفنادق والمطاعم والمقاهي في قطر، فعالياتِها بنجاحٍ كبيرٍ وبمشاركة 31 دولة و170 عارضًا وحضور أكثر من 11.000 زائر. وجمع الحدث، الذي أُقيم في الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر الجاري في مركز الدوحة للمعارض والمُؤتمرات، المورّدين والمستثمرين والمختصين من قطاع السفر والضيافة لاستكشاف الأسواق الجديدة وفرص الاستثمار وتبادل الأفكار ومناقشة آخر التطورات في هذه الصناعة.

ويعكس «قطر للضيافة 2021» نجاح دوراته السابقة في لعب دور رئيسي لتعزيز مبادرات قطر الرامية إلى تنويع الاقتصاد بالاعتماد على قطاع السياحة والضيافة كأحد المحركات الرئيسية لنموّ وتطوّر السوق. ومن المتوقع أن تستقطب بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 ما يصل إلى 1.5 مليون زائر إلى الدولة، ما يزيد من الطلب على خدمات قطاع السياحة والضيافة، حيث يسعى «قطر للضيافة» إلى دعم مبادرات وتحضيرات القطاع قُبيل استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وشكّل «قطر للضيافة 2021» منصة لمختصي القطاع وكبار اللاعبين فيه لتسويق منتجاتهم وخدماتهم من خلال المعارض والمؤتمرات وبرنامج التوفيق بين الأعمال والبرامج التدريبية. كما شكل الحدث نافذة لعرض المواهب والمهارات من خلال مسابقات قطاع الفنادق والمطاعم والمقاهي «هوريكا» المتخصصة وعروض الطهي الحية.

وقال سعادة الدكتور مصطفى كوكصو، سفير تركيا في قطر: «بوصفه حدثًا يسلط الضوء على التطورات التي يشهدها قطاع الضيافة في قطر، يعد «قطر للضيافة» منصة مهمة لشركاتنا والشركات العاملة هنا لاستكشاف فرص الأعمال والتواصل والتعاون. وشاركت 12 شركة تركية في دورة هذا العام من «قطر للضيافة» تأكيدًا على العلاقة الوثيقة التي تجمع تركيا وقطر، حيث عزّز هذا الحدث من العلاقات التجارية والاقتصادية التي تربط البلدَين وساهم في دعم قطاع الضيافة لدينا».

من جهته، قال حيدر مشميش، مدير عام الشركة الدولية للمعارض: «نحن سعداء بالنتائج وردود الأفعال الإيجابية على هذا المعرض التجاري الذي استمر لأربعة أيام. وفي خضم التحديات الدولية، فإن نجاح الدورة السادسة من «قطر للضيافة» سيكون له صداه الإيجابي وسيساعد في تحفيز الأنشطة الاقتصادية في الأشهر المقبلة. وأسفرت فعاليات تبادل المعارف والآراء بين اللاعبين الرئيسيين في هذه الصناعة عن نتائج ملحوظة يمكن أن تفتح نافذة أمام الابتكارات والتطورات القادمة في السوق. ونهنئ كلَّ من شارك في هذا الحدث، ونتطلع إلى رؤية النتائج الإيجابية ل «قطر للضيافة 2021» على واقع قطاع الضيافة في قطر».

بدوره، قال ماهيش جوشي، المدير المالي في مجموعة آل سريّع للفنادق والضيافة: نشارك في «قطر للضيافة» منذ دورته الأولى. وقدمت لنا الشركة الدولية للمعارض دعمًا كبيرًا على مرّ السنين وخلال «قطر للضيافة 2021» أيضًا، حيث سهلت توسيع شبكة أعمالنا وقدمتنا للعديد من القنوات. وقمنا على مدار أربعة أيام بالتواصل مع كبار المستشارين والمورّدين، إذ يعد هذا الحدث أحد منصات الضيافة القليلة في منطقة الخليج التي تتيح لنا الفرصة للاستفادة من الشبكة الدولية المحلية.

وشهد اليوم الثالث من المؤتمر وتحت عنوان «تقديم تجربة عملاء لا تنسى»، جلسة نقاش بقيادة ليندا موير، الرئيس السابق لقسم خدمة العملاء في «فيرجن أتلانتيك» (Virgin Atlantic) ورئيس خدمة الفعاليات في أولمبياد لندن 2021. وسلطت موير الضوء على طرق خلق عامل الإبهار في خدمة العملاء ضمن قطاع الضيافة وكيفية تقديم تجربة عطلات لا تنسى للزوّار.

وبالشراكة مع «طلبات»، أقيم حفل لتوزيع الجوائز في اليوم الثالث من الحدث بهدف تكريم أفضل المطاعم في قطر. وكرمت هذه المبادرة التي أطلق عليها اسم «جوائز أفضل مطعم»، مجموعة من المطاعم ضمن مختلف الفئات.

وحمل اليوم الأخير من المؤتمر عنوان «محادثات تكنولوجيا الغذاء من طلبات»، حيث غطى متحدّثون وخبراء كبار خلال هذا اليوم مواضيعَ مهمة للمجال مثل اتجاهات الضيافة في مجال تكنولوجيا الغذاء: بيانات مثيرة للاهتمام من قطر والمنطقة؛ والتكنولوجيا الزراعية: التقنيات والابتكارات في عالم الزراعة؛ ودراسة حالة لشركة «أجريكو» (AGRICO)؛ وتكنولوجيا التغليف: مشروع التغليف المستدام؛ وتكنولوجيا السيارات: مشروع سيارة التوصيل بدون سائق صنعت في قطر؛ وإنشاء خاصية مميزة: الوصفة السرية لتحفيز متوسط السعر اليومي للغرف الفندقية؛ وطرق التغليف للأغذية المصنعة- الجوانب التجارية والاقتصادية.

كما وضع الخبراء واستكشفوا أفكارًا جديدة يمكن تنفيذها في الشركات العاملة ضمن قطاع الأغذية والمشروبات لمساعدتها على تحقيق أهدافها وخططها التوسعية. وبالإضافة إلى ذلك، تم عقد جلسة بالشراكة مع «طلبات» عرضت أحدث الاتجاهات والتقنيات والابتكار ضمن القطاع.

وشهد اليوم الأخير أيضًا جلسة تدريبية حول النظافة والسلامة في التعامل مع الأغذية، حيث ركّزت الجلسة التي أقيمت بالشراكة مع «بويكر» (Boecker)، على دور مشغّلي الأعمال الغذائية، كما هو منصوص عليه في القانون في ضمان تزويد موظفيهم بالتدريب المناسب حول نظافة وسلامة الأغذية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X