fbpx
المحليات
يضمّ ساحة خارجية وبوابة دخول وخروج

افتتاح موقع إنزال الطرادات بالوكرة

مواقف لمركبات ومقطورات الصيادين لحين عودتهم من الرحلة البحرية

الدوحة- الراية:

افتتحت إدارةُ الثروة السمكيّة التابعة لوزارة البلدية الموقع الخاص بتنزيل الطرادات جنوب ميناء الصيد بالوكرة، الذي يتميّز بمساحة كبيرة تتيح المجال لأربعة صيادين لإنزال طراداتهم في نفس التوقيت، كما يضم ساحة مخصصة يستطيع من خلالها الصيّادون وأصحاب طرادات النزهة إيقاف السيارات ومقطورات جرّ المراكب فيها لحين عودتهم من الرحلة البحريّة، كما يتميّز الموقع بقربه من موقف الطرادات البري الواقع بجوار شاطئ الوكرة العام. ودعت إدارة الثروة السمكيّة ملاك الطرادات ومرتادي البحر إلى الالتزام بعددٍ من الشروط عند استخدام الموقع، حيث أوضحت من خلال لوحة مُعلقة على البوابة الخارجية بأنه مُخصص للطرادات فقط دون غيرها من الوسائط البحريّة، مطالبة بعدم دخول غير أصحاب الطرادات إلى حدود موقع الإنزال وعدم إيقاف المقطورات (التيادر) والطرادات في الساحة لأكثر من 24 ساعة. وشددت على ضرورة عدم ترك المركبات والمقطورات (التيادر) والطرادات في مكان الإنزال والالتزام بالنظافة وعدم رمي المخلفات وترك أدوات الصيد والقيام بأعمال الصيانة داخل الساحة، مشيرةً إلى أنَّ الموقع مخصص فقط لإنزال الطرادات، وعليه يجب التزام الجميع بعدم التجمّع وإشعال النار وإعداد الأطعمة في الساحة. وأشاد عددٌ من صيّادي الوكرة بافتتاح موقع تنزيل القوارب الذي يشكل أهمية قصوى لهم، لا سيما أنَّ الموقع القديم الواقع في فرضة الصيد بالوكرة ضيق ولا يستوعب القوارب الكبيرة الخاصّة بالمواطنين، فضلًا عن الزحام الكبير الذي كان يشهده في الإجازات الأسبوعيّة، مؤكّدينَ أنَّ الموقع الجديد يضم ساحة كبيرة تتيح المجال لأصحاب القوارب لإيقاف المركبات والتيادر فيها لحين عودتهم مرّة أخرى إلى البرّ.

وقال أحمد سالم الهاملي، المتحدّث باسم صيادي الوكرة: إنَّ موقع الإنزال الجديد يخدم شريحة كبيرة من أصحاب قوارب الصيد والنزهة ليس فقط سكان مدينة الوكرة بل باقي المدن والمناطق الأخرى، وذلك لتميّزه بمساحة كبيرة تسمح بتنزيل 4 قوارب في نفس التوقيت، كما أن إنشاءه خارج حدود ميناء الصيد بالوكرة فكرة مناسبة من إدارة الثروة السمكيّة لتفادي الزحام داخل الميناء. وأضاف: مدينة الوكرة بطبيعتها تضم أكبر عددٍ من هواة البحر سواء كانوا صيادين أو أصحاب قوارب للنزهة، نظرًا لارتباط أبنائها بالبحر بشكل كبير، حيث تكاد لا تجد بيتًا لمواطن في المدينة إلا وبه شخص ولديه قارب، كما أن معظم الشباب ممن تتراوح أعمارهم من 21 إلى 40 عامًا حريصون على ممارسة مهنة الصيد بهدف توريد الأسماك الطازجة إلى السوق أو للاستخدام الشخصي. ودعا الهاملي جميع المُستفيدين من هذا الموقع إلى الالتزام بالتحذيرات التي وضعتها إدارة الثروة السمكيّة وعدم ترك المراكب في الساحة المقابلة لموقع التنزيل، خاصة أن الساحة لم يتم تخصيصها كموقف للقوارب وهي فقط لإبقاء سيارة البحار مع المقطورة التي حملت القارب لحين عودته، كما حذّر من ترك بعض الصيادين المركبات والمقطورات في موقع التنزيل، خاصةً أنَّ ذلك يساهم في تضييق مساحته وحرمان أصحاب المراكب من تنزيل مراكبهم بسهولة وهو ما يضيّع وقتهم.

وكانت إدارةُ الثروة السمكيّة قد كشفت في وقت سابق عن قرب تشغيل ميناء الصيد بالوكرة بعد بلوغ نسبة الأعمال فيه إلى 100%، حيث يضم جميع التجهيزات والخدمات التي يحتاجها الصيادون لأداء أعمالهم في الظروف الملائمة، ما يعمل على تحسين مردودية وإنتاجية سفن وقوارب الصيد والمحافظة على جودة المنتجات السمكيّة.

ويندرج مشروع توسعة ميناء الصيد بالوكرة وتطوير الخدمات فيه ضمن أهم البرامج والمشاريع الوطنيّة التي تضمنتها استراتيجية التنمية الوطنيّة الثانية 2018-2022، حيث تضمنت أعمال التوسعة والتطوير إنشاء أرصفة عائمة للسفن والقوارب للصيادين وأصحاب مراكب النزهة، بما يغطي احتياجات كل ميناء من المواقف البحريّة ويساهم في إيجاد الحل المُناسب لمشكلة تكدّس السفن والقوارب في موانئ الصيد. كما يتضمّن المشروع تزويد منطقة التوسعة في موانئ الصيد بأنظمة الإنذار وإطفاء الحرائق وأنظمة المراقبة بالكاميرات CCTV ومزالق إنزال القوارب للبحر ومحطات للتزوّد بالبترول ومكاتب إداريّة لخدمة الصيادين ومرتادي البحر، بالإضافة إلى أهمّ الخدمات التي تحتاجها سفن وقوارب الصّيد. ويشمل مشروع توسعة ميناء الصيد بالوكرة إنشاء 368 موقفًا بحريًا منها 188 موقفًا للقوارب و180 موقفًا للسفن، حيث يعتبر هذا المشروعُ أكبر مشروع توسعة للميناء.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X