fbpx
اخر الاخبار
جمال بلماضي مدرب منتخب الجزائر:

قطر ستنظم المونديال الأفضل في التاريخ

الجزائر – د ب أ:
أشاد جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم اليوم الاثنين، بالقدرات التنظيمية الكبيرة لقطر، مؤكدا أن مونديال 2022، الذي تستضيفه الدولة العربية سيكون الأفضل في التاريخ.

وقال بلماضي، في مؤتمر صحفي، قبل المباراة التي يلتقي فيها منتخب بلاده مع بوركينافاسو في الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم والمقرر لها غدا الثلاثاء : “مونديال قطر سيكون ربما الأفضل في التاريخ، أقيم في هذا البلد وأعرف قدراتهم على تنظيم الأحداث الكبرى، وتميزهم في إنجاحها”.

وأضاف:”ستكون كأس العالم لا تنسى، وسيكون بالإمكان متابعة ثلاث مباريات في اليوم باستخدام المترو، ملاعب قطر جميلة، نوعية الضيافة، أسلوب الحياة والحرارة، سيكون كل شيء مثالي”.

وتابع: ” ستكون لدينا صورة عن ماذا ستقدمه كاس العالم لقطر من خلال كأس العرب التي تنطلق في بداية الشهر والتي تعتبر بروفة صغيرة، قطر هو تقريبا بلدنا الثاني، لدينا عدد من اللاعبين ينشطون في الدوري المحلي، حتى ولو أنني لا أتمنى المزيد”.

من جهة أخرى، أبدى بلماضي، معارضته لفكرة الاتحاد الدولي للعبة ( فيفا) لإقامة كأس العالم كل عامين.

واستطرد يقول ” مونديال قطر سيكون النسخة الأخيرة من كأس العالم الحقيقية، مستقبلا سيكون هناك 48 منتخبا. كأس العالم كل عامين سيفقد البطولة بريقها”.

إلى ذلك، اعترف بلماضي، بان المنتخب الجزائري لا يفكر إلا في مواجهة الغد أمام بوركينافاسو، في ختام دور المجموعات المؤهل للدور النهائي من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم .2022

ويكفي الجزائر التعادل للصعود للدور المقبل، اذ تتصدر المجموعة الاولى برصيد 13 نقطة متقدما بنقطتين عن منتخب بوركينافاسو في المركز الثاني.

وقال بلماضي: ” ليس لدينا سوى هدف واحد هو التأهل للدور النهائي، لا نفكر إلا في مباراة الغد، في الميدان، ورسمنا التكتيكي، وأسلوب اللعب، لم نتأهل بعد، ومنتخب بوركينافاسو من حقه أن يسعى للفوز”.

وأضاف : ” لم نترك أي شيء للحظ، نعلم أن هذه المباراة حاسمة للتأهل للدور الفاصل، نحن على بعد 3 مباريات من كأس العالم، يتوجب علينا القيام بالمطلوب للبقاء في السباق”.
من جهة أخرى، قال بلماضي إن الوقت ليس مناسبا للحديث عن مستقبله وتجديد عقده الذي يمتد لمونديال 2022، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بقدرته على تقديم الاضافة وهل يملك القوة والطاقة والقدرة على الاقناع والذهاب
بعيدا.
واعترف انه كان يحلم بتدريب المنتخب الجزائري وقيادته في نهائيات كأس العالم، عندما بدأ مشواره التدريبي عام 2010، منوها أنه كان يعرف جيدا ماذا ينتظره عندما قبل مهمة الإشراف على ” الخضر”.

واختتم بقوله ” لم أشارك في كاس العالم، رغم أن رئيس الاتحاد (الجزائري) اتصل بي للعودة للمنتخب قبل مونديال جنوب أفريقيا، شغفي بكأس العالم بدأ عام 1986، حيث كان مارادونا لاعبي المفضل بامتياز والجزائر منتخبي، من هنا انطلقت في حلمي”.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X