fbpx
أخبار دولية

روسيا تقر بإطلاق صاروخ مضاد لقمر صناعي

عواصم – وكالات:

أقرّت روسيا أمس، باختبار صاروخ دمر أحد أقدم أقمارها الاصطناعية في مدار الأرض، واصفة في الوقت نفسه الاتهامات الأمريكية بأن عملية الإطلاق عرضت محطة الفضاء الدولية وطاقمها للخطر بأنها «خبيثة». وأطلقت موسكو من الأرض صاروخًا على قمر اصطناعي سوفييتي قديم في تجربة نددت بها الولايات المتحدة باعتبارها «تصرفًا خطرًا». وأوضحت الولايات المتحدة أن التجربة ولّدت «سحابة» من قطع الحطام يمكن أن تهدد سلامة طاقم محطة الفضاء الدولية وأن تشكل خطرًا على العديد من الأقمار الاصطناعية. وذكرت وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» أن روّاد الفضاء السبعة على متن المحطة، وهم أربعة أمريكيين وألماني وروسيان، اضطرّوا للجوء إلى مركباتهم الملتحمة بالمحطّة استعدادًا لاحتمال عملية إجلاء طارئة. كما أدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرج تدمير روسيا لأحد الأقمار السوفييتية، ووصف الخُطوة الروسية بأنها «عمل متهور»، وقال ستولتنبرج إن هذه الخطوة مثيرة للقلق ليس فقط لأن الحطام الذي تلا ذلك قد عرّض الرواد السبعة الذين يعيشون حاليًا في محطة الفضاء الدولية للخطر، ولكن أيضًا لأنها أظهرت أن روسيا تطوّر أسلحة يمكنها أن تستهدف أقمارًا اصطناعية رئيسية تستخدم للملاحة المدنيّة والاتصالات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X