fbpx
المحليات
خلال قمته المدمجة من 7 إلى 10 ديسمبر

«وايز» يناقش تحديات التعليم العالمية

مجموعة من صانعي التغيير يقدمون برنامج «أستوديو الشباب»

300 مشارك من قادة الفكر والخبراء العالميين والمبتكرين في التعليم

190 جلسة حضورية وافتراضية تشهدها القمة

نشر 10 تقارير بحثية تمهيدًا لانعقاد قمة «وايز 2021»

ستافروس يانوكا: إشراك الشباب في حوارنا حول المستقبل

د. إبراهيم النعيمي: بحث تحديات التعليم العالمية

الدوحة – الراية:

ينظم مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم «وايز»، إحدى المبادرات العالميّة لمؤسسة قطر لتحويل التعليم من خلال الابتكار، دورته القادمة بشكل مدمج للمرة الأولى في الفترة ما بين 7 إلى 9 ديسمبر 2021 في الدوحة تحت شعار: «ارفع صوتك.. لنشيد مستقبلًا قوامه التعليم». وأكد ستافروس يانوكا، الرئيس التنفيذي لـ «وايز» على انعقاد القمة القادمة بالقول: يجب أن نمكّن شبابنا لأن يكونوا صوتًا للتغيير، والاضطلاع بدورهم كمُدافعين عن التعليم، بمختلف أشكاله، لافتًا خلال مؤتمر صحفي أمس إلى أن قمة «وايز» لهذا العام تركّز على دور الشباب كأصحاب حقوق، مع التأكيد على أهمية إشراكهم في حوارنا حول المُستقبل، فضلًا عن ضرورة أن يلعبوا دورًا واضحًا في تشكيل السياسة العامّة، والمشاركة لتحقيق التقدم المستدام عقب الاضطراب الذي خلّفته جائحة «كوفيد-19» .

وستقدم قمّة «وايز» برنامج «أستوديو الشباب» الجديد، ليشكل محطة أساسية للحوار والنقاش، بإدارة مجموعة من الشباب من صانعي التغيير، لتسهيل الحوار بين الأجيال. ومن خلال مناقشة القضايا الكبرى، مثل أهمية المناخ التعليمي، والتصدي للمعلومات الزائفة، وحماية صحة الطلاب العقلية وتجهيزهم لسوق العمل، تهدف قمّة «وايز 2021» إلى تزويد الجيل الجديد بالقدرة على التوصل إلى حلول مبتكرة للتحديات الأساسيّة لعالم اليوم. ومن جانبه، أشاد سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي، وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، بمؤتمر «وايز» كمبادرة من المبادرات الخلاقة والمُلهِمة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، مثمنًا استمراريته بالرغم من الظروف والملابسات العالمية لجائحة «كوفيد-19» وانعكاساتها على كافة الصعد المحلية والعالميّة، وقال: إنه يوفر فرصة لطلابنا ومعلمينا ومُديري المدارس والأكاديميين والممارسين والقادة الأكاديميين في قطر للتفاعل مع أقرانهم الشباب من مختلف بلدان العالم لبحث تحديات التعليم العالمية، ما يعزّز استفادتهم من المؤتمر.

وسيجمع «وايز 2021» أكثر من 300 من قادة الفكر في مجال التعليم، وخبراء عالميين وأصوات شابة مؤثرة من جميع أنحاء العالم للتصدي لتحديات التعليم الحالية عبر أكثر من 190 جلسة نقاشية ضمن المؤتمر، تتوزع ما بين الجلسات الحضورية، والجلسات المنعقدة افتراضيًا، إلى جانب الجلسات المدمجة ما بين الحضوري والافتراضي. وستتاح للجمهور من مختلف أنحاء العالم فرصة المشاركة في الجلسات المباشرة المنعقدة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، مع إمكانية متابعة بث المناقشات عن بُعد، من خلال منصة «وايز» الافتراضية. وفي إطار الشراكة الممتدة التي تجمع القمة مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في قطر، سيصدر «وايز» 10 تقارير بحثية جديدة في الفترة التي تسبق قمة هذا العام.

وسيجتمع المؤلفون والباحثون ضمن العديد من العروض وفعاليات «لقاء المؤلف» خلال القمة، لتقديم نظرة متعمقة على النتائج التي توصلوا إليها، خاصة أن الكثير من الخلاصات البحثية التي تمّ التوصل إليها استندت إلى دراسات حالة متصلة بالبيئة التعليمية في قطر. وتشمل قائمة المتحدثين الرئيسيين في وايز 2021 كلًا من: ديفيد سنج، وزير التعليم في سيراليون، وجيتانجالي راو، وهي مخترعة ومؤلفة وناشطة في مجال تعليم العلوم تبلغ من العمر 16 عامًا، والسير أنتوني سيلدون، النائب السابق لرئيس جامعة باكنجهام، والمعلم والمؤرخ المعاصر، وياسمين ورهران، مؤسّسة We Belong Europe، ومارك براكيت، مؤسس ومدير مركز ييل للذكاء العاطفي بجامعة ييل، بالإضافة إلى العديد غيرهم.

وبينما أسفرت جائحة «كوفيد-19» عن أكبر اضطراب في التعليم يشهده العالم على الإطلاق، سيعمل مؤتمر «وايز 2021» على إعادة دعم التعليم باعتباره جزءًا لا يتجزأ من رأس المال البشري، فضلًا عن كونه مُحرّكًا للتغيير والتنمية طويلة الأجل. وانطلاقًا من ذلك، ستكرّم القمة ستة من الفائزين بجوائز وايز العالمية لعام 2021، والذين تم اختيارهم تقديرًا لنهجهم المبتكر والفعّال في مواجهة التحديات التعليميّة. علمًا أن باب التقديم لا يزال مفتوحًا لدورة جوائز وايز 2022، على أن يتواصل استقبال الترشيحات حتى 17 يناير 2022 من خلال الموقع: https:/‏‏‏/‏‏‏www.wise-qatar.org/‏‏‏wise-works/‏‏‏wise-awards وإدراكًا منه للحاجة إلى مناهج جديدة في التعليم، يحرص مؤتمر وايز 2021 على تشجيع الابتكار، والحثّ على الحوار المُثمر لتعزيز التقدم نحو اقتصاد قائم على المعرفة، بما يتماشى مع أولويات التنمية الوطنيّة لدولة قطر.

حيث يواصل المؤتمر عمله مع مختلف الجهات المعنيّة، محليًا ودوليًا، في سبيل إطلاق حوار استراتيجي حول المُستقبل التعليمي، انطلاقًا من دوره الرئيسي في تحقيق السلام والازدهار والتنمية في العالم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X