fbpx
اخر الاخبار

جائزة القيادة الإنسانية العالمية لصاحب السمو من المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية

واشنطن – كونا:
قدم (المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية) أمس الخميس جائزة “القيادة الإنسانية العالمية” لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، وذلك عن دوره خلال الأزمة الإنسانية الناجمة عن انهيار الحكومة الأفغانية في أغسطس الماضي.
وتم تسليم الجائزة خلال اليوم الثاني من المؤتمر العربي الأمريكي السنوي ال 30 لصانعي السياسات والذي عقده (المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية) على مدى يومين تحت عنوان “إلى أين تتجه العلاقات الأمريكية العربية؟ عدم اليقين غير المشجع وسط الوقائع المعقدة والإمكانيات الجديدة.”
وتقدم قائد القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) كينيث ماكنزي بالتهنئة لحضرة صاحب السمو على الجائزة معتبرا في كلمة له أنها “مستحقة بجدارة” إذ أكد أنه “لا يوجد دليل على القيادة الإنسانية أوضح مما قدمتموه خلال الأزمة الإنسانية الناجمة عن انهيار الحكومة الأفغانية في أغسطس”.
وأضاف “بفضل عملكم وتعاونكم الحاسم تمكنا نحن وشركاء آخرون من إجلاء أكثر من 120 ألف شخص معرضين للخطر من أرض مزقتها الحرب”.
كما نوه بأن “عددا كبيرا منهم (اللاجئين الأفغان) وجد ملاذا مؤقتا في قطر حيث اختبروا لطفكم وطيبة الشعب القطري عن كثب” مؤكدا أن “حجم هذا التعهد غير مسبوق وكذلك كان كرم ضيافتكم.”
كما قدم ماكينزي الشكر لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، بصفته الشخصية “على ذلك (العمل واستضافة اللاجئين) وعلى قيادتكم المستمرة عبر المنطقة” وباسم (سنتكوم) على “توفير منارة الأمل للمحتاجين ولكونكم صديقا حقيقيا للانسانية في وقت الحاجة.”
ومن جهته قدم نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى جوي هود “أحر” التهاني “باسم الحكومة الأمريكية” لحضرة صاحب السمو على الجائزة.
وأكد هود أن قطر “لطالما كانت صديقة عظيمة وشريكة قوية للولايات المتحدة”.
وشدد على أن “الدعم الذي قدمته قطر لضمان العبور الآمن للأفغان الأمريكيين والجنسيات الأخرى خلال أكبر عملية إجلاء إنساني في التاريخ” أكبر مثال على القيادة الإنسانية العالمية لحضرة صاحب السمو.
وأضاف “ببساطة لم يكن هناك طريقة على الإطلاق لإجلاء أكثر من 100 ألف شخص من كابول في مثل هذا الوقت القصير بدون دعم سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والحكومة القطرية وشعب قطر.”
وشدد على أن صاحب السمو “قدم دعما إنسانيا سخيا لشعوب المنطقة وحول العالم المتضررين من الكوارث الطبيعية والصراعات وعدم الاستقرار على مر السنين بما في ذلك هنا في أمريكا”.
وأكد على تقدير الولايات المتحدة وإعجابها بالعمل الإنساني معربا عن سعادته بأن يشهد هذا التكريم.

العلامات

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X