fbpx
تقارير
بالتزامن مع تدشين أول خط جوي مباشر بين الدوحة وألماتي

كازاخستان تجذب القطريين بفرص السياحة والاستثمار

الطبيعة الخلابة والشعب المضياف من عوامل جذب السياحة في كازاخستان

الخط المباشر يفتح صفحة جديدة لعلاقات الشراكة الوثيقة بين البلدين الصديقين

فرص واعدة للمستثمرين القطريين في الزراعة والتعدين والنقل والبنوك

تقارب الثقافة القطرية الكازاخية كشعوب مسلمة تعزز نمو العلاقات وتطويرها

القطرية دشنت أول رحلة إلى ألماتي عاصمة السياحة والأعمال في كازاخستان

الدوحة – إبراهيم بدوي:

فرص استثمار واعدة، وطبيعة خلابة، وشعب مضياف، عوامل تجذب بها كازاخستان في قلب آسيا الوسطى المستثمر والسائح القطري بهدف تحقيق المنافع المتبادلة للشعبين الصديقين.

وترصد الراية فرص تعزيز التعاون القطري الكازاخي في قطاعات نوعية كالسياحة والاستثمار بالتزامن مع تدشين الخطوط الجوية القطرية لأول خط جوي مباشر بين الدوحة وألماتي عاصمة السياحة والأعمال في كازاخستان أمس.

وتشهد علاقات قطر وكازاخستان تطورًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة أحدثها تدشين الخط الجوي المباشر والإعفاء من التأشيرة، ما يفتح فرصًا كبيرة لتعزيز السياحة وحركة التجارة والأعمال بين البلدين. كما تفتح أول رحلة مباشرة صفحة جديدة من علاقات الشراكة الوثيقة بين البلدَين وتعدّ حافزًا جادًا لمزيد من تطوير العلاقات الثنائيّة في مختلف المجالات، فضلًا عن تقريب الشعبين الصديقين من بعضهما بعضًا.

  • كازاخستان تراهن على احتلال مكانة بارزة على خريطة السياحة العالمية

السياحة في ألماتي

لم يأتِ تدشين الخطوط الجوية القطرية أول خط جوي مباشر بين البلدين واختيارها مدينة ألماتي من فراغ، فهي من أجمل مدن كازاخستان وتقع في شرق البلاد وكانت العاصمة القديمة قبل أن تنتقل إلى مدينة نور سلطان (أستانا سابقًا). وتزخر ألماتي بالمعالم السياحية التاريخية والحديثة والمتاحف التي تحوي كنوز التاريخ، كما تكثر فيها الفنادق والمطاعم الراقية التي تقدم أشهى الأطباق المحليّة.

نمو السياحة

وتراهن كازاخستان على الأفكار المتطورة لتحتل مكانة بارزة على خريطة السياحة العالمية، فهي غنية بالأماكن الطبيعية الخلابة حيث تكثر فيها البحيرات والغابات والمنحدرات الجبلية. وتحتضن الكثير من المعالم السياحية من معالم أثرية وتاريخية إلى جانب المعالم الحديثة التي تعكس التطوّر الذي تشهده البلاد.

وبالإحصائيات والأرقام، أكد السيد كيرات سادفاكاسوف نائب رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية الرسمية للسياحة ل الراية خلال زيارتها إلى كازاخستان مؤخرًا، أن كازاخستان حققت نموًا كبيرًا في أعداد السياح من أكثر من 6 ملايين سائح عام 2012 إلى 8.5 مليون عام 2019، مشيرًا إلى أنه رغم تأثرها بجائحة كورونا العالمية إلا أنها عادت للتعافي مع فتح الحدود وتركيز الحكومة على بعض مناطق الجذب السياحية الواعدة في كازاخستان.

كما أشار إلى ما تتمتع به كازاخستان من مناخ مميز على مدار العام دون حرارة مرتفعة أو باردة، ما عدا الجزء الشمالي للبلاد، فيما يكون الجو معتدلًا للغاية بالتوجه نحو مدينة ألماتي حتى في درجات تبدو منخفضة إلا أنها تبقى مناسبة للتجوّل والمشي، والتمتع بالأجواء والمناظر الطبيعية الساحرة في الجبال.

جاذبية فريدة

  • المحميات البرية والبحيرات العلاجية تغازل السياح لزيارة الأراضي الكازاخية

وتبرز عوامل جذب فريدة في كازاخستان للسائحين من قطر ويتمثل ذلك في سلاسل فنادق الخمس نجوم والمحميات البريّة الطبيعية وبحيرات السياحة العلاجية والمواقع الأثرية والأنشطة الترفيهية من سفاري الصحاري وسياحة المغامرات المثيرة إضافة إلى سياحة نوعية غير معتادة مثل سياحة الفضاء ورؤية قواعد إطلاق الصواريخ في تجربة فريدة من نوعها في كازاخستان.

الصيد بالنسور

كما تتميز كازاخستان بانتشار رياضة الصيد بالنسور التي تحاكي الثقافة القطرية والخليجية وحفاظها على إرث الصيد بالصقور كموروث ثقافي وحضاري يصون هويتها وتراثها الخالد.

علاقات متطورة

وأقامت دولة قطر العلاقات الدبلوماسية مع جمهورية كازاخستان في 1 يوليو عام 1993م وتم فتح السفارة القطرية في العاصمة أستانا (نور سلطان حاليًا) في شهر مايو عام 2008م. وافتتحت السفارة الكازاخستانية في الدوحة في شهر مايو عام 2007م

ويرتبط البلدان بعدة اتفاقيات مهمة منها تجنب الازدواج الضريبي، ومنع التهرب المالي واتفاقية للتعاون بين قطر للتعدين والشركة الوطنية للتعدين (تاوكين- سامروك) ومذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار وصندوق سامروك خزينة السيادي للرخاء الوطني. وتعد اللجنة الحكومية المشتركة الكازاخستانية القطرية آلية مهمة لتطوير وتوسيع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافيّة.

فرص واعدة

  • سياحة الفضاء ورؤية قواعد إطلاق الصواريخ تجربة فريدة في كازاخستان

وتتمتع كازاخستان بالعديد من الفرص الواعدة لتعزيز علاقات التعاون مع دولة قطر في ضوء ما يمتلكه البلدان من إمكانات ورغبة مشتركة لتطوير التعاون في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وقال سعادةُ السيّد أرمان إيساغالييف سفير جمهورية كازاخستان لدى الدوحة: إننا سعداء للغاية بالديناميات الإيجابية لتنمية علاقاتنا. وهذا العام، على الرغم من الوباء، كان التواصل نشطًا للغاية ومملوءًا بالاتصالات الثنائية. وتواصلَ قادة البلدَين مرارًا وتكرارًا عبر الهاتف لتنسيق الجهود المشتركة للارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى نوعي جديد. وأكّد قادة دولنا التزامهم بتوسيع التعاون، وأشاروا أيضًا إلى وجود إمكانات وموارد جادة لملء التعاون القطري الكازاخستاني بمحتوى جديد. وقاموا بعدد من الزيارات المهمة هذا العام، وأعطت هذه الزيارات دفعة كبيرة للتعاون الثنائي. وتمّ استئناف نشاط مجلس الأعمال القطري الكازاخستاني. وفي أغسطس، عُقد اجتماع المجلس بنجاح في الدوحة، حيث تم تحديد ملامح التعاون متبادل المنفعة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية. وزاد حجم التجارة بين البلدَين بشكل كبير. ولدينا بالفعل نجاحات في مجال التجارة، والآن يمكن العثور على المنتجات الكازاخستانية في محال السوبر ماركت في قطر.

ويتطلع البلدان إلى تعزيز العلاقات في كافة المجالات لا سيما الاقتصادية والاستثمارية، وإنشاء صندوق استثمار مشترك يكون آلية مهمة لتنفيذ المشاريع الكبيرة ذات المنفعة المتبادلة.

تعزيز التعاون

كما أن هناك خططًا جديدة ونوعية في تكثيف العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، خاصة الزراعة والنفط والغاز والجيولوجيا والنقل والبنوك، ويتم إقامة علاقات وثيقة بين الشركات الوطنية. كما أن حجم التجارة بين البلدين آخذ في الازدياد، ففي عام 2020 تضاعف حجم التبادل التجاري أربع مرات مقارنة بعام 2019. وتتمتع كازاخستان بأراضٍ شاسعة وطبيعة جميلة ومناطق اقتصادية حرة وبيئة أعمال جاذبة للمستثمرين، وهناك مباحثات للاستثمار في الزراعة لمساعدة الدوحة على تحقيق الأمن الغذائي. إلى جانب تميز كازاخستان بالموارد المعدنية وهناك خطط للاستثمار القطري في صناعة التعدين في كازاخستان.

تقارب الشعبين

تزداد جاذبية كازاخستان بالنسبة للقطريين في ضوء التقارب بينهما كشعوب مسلمة والراحة الكبيرة التي يشعر بها السائح من قطر في كازاخستان بوجود الطعام الحلال والأجواء الودية من الشعب الكازاخي الذي يتسم بحسن الاستقبال والضيافة.

وإلى جانب لحم الضأن، تمتلك العديد من الأطعمة التقليدية الأخرى قيمة رمزية في الثقافة الكازاخستانية. وتشتهر كازاخستان بال «قوميس» أو حليب أنثى الحصان الذي يعد وجبة غذائية متكاملة، يتناولها المواطنون في كازاخستان وبعض دول وسط آسيا. وتربية الحيوانات خاصة الحصان تشكل أهمية مركزية في الحياة التقليدية للكازاخستانيين. وتركّز الأطباق الكازاخستانية التقليدية حول لحم الخروف ولحم الخيل، فضلًا عن مجموعة متنوعة من منتجات الألبان. والمسكن التقليدي للكازاخستانيين هو اليورت قديمًا، وهو خيمة تتألف من إطار مرن من خشب الصفصاف المغطى بطبقات مختلفة السماكة من قماش اللباد.

وجهة مفضلة

تقع كازاخستان في قلب آسيا الوسطى، وهي تاسع أكبر دولة من حيث المساحة وتعني «موطن الأحرار» وهي موطن الملك الظاهر ركن الدين بيبرس، ويتحدث شعبها اللغة الكازاخية التركية والروسية، كما أن أغلب سُكّانها يدين بالإسلام، ما يجعل السياحة في كازاخستان مُفضلّة لدى السُيّاح، بصفة خاصة العرب. وتتميّز جمهورية كازاخستان بحضاراتها العريقة فقد كان لها نصيب الأسد من التاريخ القديم، وخير دليل على ذلك هو معالمها الأثرية التي ترجع للعصور الوسطى القديمة وكذلك الأضرحة بجانب المدن الترفيهية والتزلج على الجليد وغيره الكثير، ما يجذب السُيّاح من كل مكان بالعالم للاستمتاع بالعُطلة في هذا البلد بالتحديد.

وتنعم كازاخستان اليوم بثقافة زاخرة حديثة ازدهرت في عصر ما بعد الاتحاد السوفييتي. وامتزج نمط الحياة الكازاخستاني التقليدي مع التأثيرات القادمة من المجتمعات الغربية، فضلًا عن التأثيرات من جيران كازاخستان من روسيا والصين. وتبرز مدينة نور سلطان العاصمة كإحدى أهم مدن كازاخستان، حيث شهدت تطورًا وازدهارًا سريعين، على صعيد السياحة والاقتصاد. وتحتضن مجموعة من المعالم السياحية التي تجذب السيّاح مثل برج بايتيريك الشهير ومركز خان شاطر الترفيهي وغيرهما. كما تضم المدينة أفضل فنادق كازاخستان بالإضافة إلى المطاعم الأنيقة والأسواق العصريّة والشعبيّة التي لا يملّ الزائر من التجوال فيها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X