fbpx
أخبار دولية
أبرمت عقودًا مع شركات عملاقة لإنتاجها

أمريكا تسعى لامتلاك تكنولوجيا الصواريخ فوق الصوتية

واشنطن- وكالات:

أعلنت وزارةُ الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أنَّ المجموعات الدفاعية الأمريكية العملاقة «رايثيون» و «لوكهيد مارتن» و«نورثروب غرومان» ستطور صواريخ لمساعدة الولايات المتحدة في الدفاع عن نفسها بشكل أفضل ضد الهجمات فوق الصوتية. ويمكن لهذه الصواريخ فوق الصوتية أن تحلق بسرعة أكبر ب5 مرات على الأقل من سرعة الصوت، أي بسرعة «ماخ 5» وهي أكثر قدرة على المناورة من الصواريخ الباليستية، ويمكن أن تعمل على ارتفاع منخفض ما يجعل رصدها أصعب. وقال البنتاجون: إنَّ العقود الثلاثة التي تبلغ قيمتها الإجمالية أكثر من 60 مليون دولار تم توقيعها لتطوير صواريخ اعتراضية. واختبرت الولايات المتحدة بنجاح تكنولوجيا الصواريخ فوق الصوتية -التي تستخدمها روسيا والصين- في أواخر سبتمبر الماضي.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية حينها: إنّها اختبرت بنجاح صاروخًا قادرًا على التحليق بسرعة تتجاوز سرعة الصوت ب5 مرات، في أوّل تجربة ناجحة لهذه الفئة من الصواريخ منذ عام 2013. وأشارت وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة للدفاع في بيان إلى أنّ تجربة الطيران الحر للصاروخ «الفرط صوتي» «هايبر سونيك» جرت بنجاح. وتطير هذه الفئة من الصواريخ في الطبقة العليا من الغِلاف الجوي بسرعات تتجاوز سرعة الصوت 5 مرات، أو حوالي 6200 كيلومتر في الساعة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X