fbpx
فنون وثقافة
تُقام دورته الحادية والثلاثون .. 13 يناير

«العلم نور» شعار معرض الدوحة الدولي للكتاب

البوعينين: نسعى لجمع طلاب العلم والباحثين والقراء

مها المهندي: الترويج للشعار عبر كافة المنصات الإعلامية

جواهر البدر: شعار المعرض ينسجم مع توجه وزارة الثقافة

الدوحة – الراية:

أُعلنَ أمس شعار الدورة الحادية والثلاثين لمعرض الدوحة الدولي للكتاب، وهو «العلم نور». الذي سيُقام خلال الفترة من 13 إلى 22 يناير 2022، بإشراف من وزارة الثقافة، وتنظيم مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية، التابع للوزارة.

وحول دلالات وأهمية شعار الدورة القادمة، قال جاسم البوعينين، مدير المعرض: إنّ «العلم هو أساس وضع الدول في مصاف التقدم والتطوّر، إذ يساهم العلم في تطوّر الفرد والمجتمع، حيث يضيء الطريق لطلابه ويرشد الأفراد إلى كيفية التعامل مع الآخرين، كما أنّه يقدّم الحلول المُناسبة للمشاكل التي يواجهها الإنسان في مُختلف النواحي العملية والحياتية. مُضيفًا: من هذا المنطلق، فإننا في المعرض نحرص على جمع طلاب العلم والباحثين وجمهور القُرّاء، لنقدم لهم هذا الكمّ المرتقب من الكتب المتنوّعة من مختلف دول العالم، وبلغات متعددة، ليقدمها لهم المعرض في جميع مجالات المعرفة، الأمر الذي يُسهم بدوره في رقي المُجتمع بالعلم والمعرفة». من جانبها، قالت مها مبارك المهندي، رئيس إدارة الاتصال المؤسّسي في مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية: إنَّ الشعار اللفظي «العلم نور»، يعكس مدى أهمّية العلم والقراءة، ويؤكّد عليهما، إذ إنّنا أمة اقرأ، ولذلك فإنّ العلم هو سبب تحقيق المعرفة وإقامة نهضة الفرد والمجتمع».

وأضافت: إنه نظرًا لأهمية الشعار تم إعداد خُطة للترويج له، عبر مختلف وسائل الإعلام، من قنوات تلفزيونية وإذاعات وصحف، وكذلك الوكالات والشبكات الإخبارية، ومنصّات التواصل الاجتماعي. مؤكدةً أنّه تم الإعلان عن الشعار اللفظي للمعرض بوقتٍ كافٍ لإتاحة الفرصة للمُشاركين في المعرض من وزارات ومؤسسات الدولة ودور النشر المختلفة، لتفعيل هذا الشعار، وذلك خلال مشاركتها المرتقبة في المعرض». بدورها، قالت السيدة جواهر البدر، رئيس اللجنة الثقافية في معرض الدوحة الدولي للكتاب: إنَّ شعار المعرض يأتي منسجمًا مع توجّه وزارة الثقافة بالتركيز على أهمية العلم والتعلم، وأيضًا مع ما سبق من شعارات اتخذها المعرض خلال دوراته السابقة، التي أعلت من قيمة العلم، والتفكر والتدبّر والقراءة. وحول انعكاس شعار المعرض في دورته القادمة على الفعاليات التي سيشهدها، قالت: سيكون العلم بمختلف أنواعه، محور العديد من الفعاليات المصاحبة لمعرض الدوحة للكتاب في دورته الحادية والثلاثين، إذ حرصنا خلال الدورة المرتقبة على تناول العديد من مواضيع العلم في الندوات والورش التي سوف يشهدها المعرض، بالإضافة إلى فعاليات الأطفال، مع تخصيص جزءٍ هامٍّ من وقت الفعاليات فيما يخصّ نفس الموضوع، «لأننا ندرك أهمية أن يكون العلم بمُتناول الجميع ولا يبقى حكرًا على أحدٍ». ولفتت إلى أن شعار «العلم نور»، يمكن أن يختزل الكثير من المعاني التي نعرفها وندركها، وبساطة الشّعار وقربه لفهم الجميع، يمكن أن يمثل عامل جذب ومفتاح فهم للكثير من فعاليات المعرض.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X