fbpx
المحليات
يقتصر على وجود الخطيب في صلاة الجمعة فقط

مسجد زيد الخير بلا مؤذن أو إمام

تلف في الأسقف الخارجية وأجزاء أخرى متفرقة للمبنى

الدوحة- حسين أبوندا:

اشتكى رواد جامع زيدِ الخير الواقع بمنطقة أبوفنطاس من عدمِ وجود مُؤذّن أو إمام، وبالتحديدِ مقابل بوابةِ دخول مصنع تحلية المياه التابعةِ لمؤسّسة كهرماء، وقال أحد الرواد لـ الراية: إنّه لاحظ أن خادم الجامع هو من يقوم بالأذان والإقامة في كل صلاة، كما أنَّ إدارة المساجد توفر خطيبًا للجامع في صلاة الجمعة فقط لإلقاء خطبة الجمعة وإمامة المُصلّين.

ولفت إلى أنَّ جامع زيد الخير الذي يحمل رقم (م.س 386) يعدّ من الجوامع القديمة التي بُنيت قبل عشرات السنين ويحرص مُعظم موظّفي مؤسسة كهرماء على أداء الصلاة فيه، كما يحرص عمال الشركات التي تعمل في المشاريع المجاورة على تأدية الصلاة فيه، بالإضافة إلى عابري الطريق، مُوضّحًا أن الجامع بحاجة للصيانة الشاملة، وخاصةً سُلّم المدخل الذي تحطمت معظم أجزائه، بالإضافة إلى الأسقف الخارجية، وأجزاء أخرى مُتفرّقة للمبنى من الخارج والداخل.

ودعا إدارةَ المساجد التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، للقيام بزيارة ميدانية للجامع والنظر في احتياجاته لمُؤذّن وإمام دائمَين له، معتبرًا أن أيَّ جامع مهما كان عدد المصلين فيه قليلًا لا يجوز أن يتم هجره، كما دعا إلى وضع لوحة على مدخل الشارع المؤدّي إلى الجامع في طريق الوكرة- الدوحة، حتى يستطيع عابرو الطريق التوجّه إليه لأداء الصلاة فيه بدلًا من تأجيلها وتأديتها في مساجد أُخرى بعيدة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X