fbpx
كتاب الراية

خربشات قلم … مونديال العرب

المنافسة لا تقتصر بين اللاعبين على المستطيل الأخضر بل تنتقل إلى خارج أسواره بين الجماهير

أيامٌ معدودة تفصلنا عن انطلاق مونديال العرب لكرة القدم الذي سيُقام في قطر (من ٣٠ نوفمبر حتى ١٨ ديسمبر ٢٠٢١).

السؤال الذي يتردّد دومًا ما الذي يجعل هذه اللعبة معشوقة الجماهير؟

لنتّفق أولًا على أن المنافسة لا تقتصر بين اللاعبين على المستطيل الأخضر بل تنتقل إلى خارج أسواره بين الجماهير.

علاقة الشغف التي تربط المشجعين بكرة القدم وطاقة التشجيع الظاهرة في الملعب هي نفسها في المنازل، وهذا ما يجعلنا متأكّدين أن مشجعي هذه اللعبة سيكونون دائمًا على وتر الحماس.

بالمقارنة مع الرياضات الأخرى تُعد كرة القدم من الرياضات غير المكلفة، ويمكن ممارستها في أي مكان.

وتمتاز بسهولة تعلمها وقواعدها الواضحة والمفهومة من قبل الصغار أيضًا.

ولأنها تلعب على كل بقعة على وجه الأرض تساهم بشكل كبير في انتشار مواهب وتنشئة لاعبين ذوي جودة عالية.

بالنسبة لأداء لاعب كرة القدم فإن حجم جسمه ليس ضروريًا مقارنة بحجم لاعبي كرة السلة، أو كرة القدم الأمريكية، ما يهم أن يكون اللاعب لائقًا وأن يكون ذا مهارة وتركيز عالٍ.

وكلما زادت مهارة وكفاءة اللاعب، يتم تسليط الضوء عليه لاستقطابه إلى أحد الأندية. وصفقات سوق الانتقالات في الساحرة المستديرة فرصة لشراء عقد لاعب أو إعارته لمدة محددة، حيث تساهم بشكل ملحوظ برفع أسهم النادي وجذب الاستثمارات الرياضية عن طريق بيع تذاكر المباريات والقمصان الرياضية.

وملاعب كرة القدم صروح رياضية بالإضافة إلى احتوائها على متاحف تعرض من خلالها تاريخ إنشاء النادي والإنجازات المحققة.

واستضافة حدث رياضي يساهم بشكل كبير في بناء وتحسين سمعة الدولة الراعية وتعزيز اقتصادها، حيث تعدّ الأحداث الرياضية جاذبة للسياح.

على عادتها قطر دائمًا تبهر العالم بأسره بإنجازاتها الرياضية، خاصة ملاعبها التي تحكي أن الطموح القطري لا حدود له.

في٣٠ نوفمبر٢٠٢١ تتّجه الأنظار نحو استاد البيت، وانتظار صافرة الحكم لبدء انطلاق بطولة العرب، «وكلنا معاك يا العنابي».

[email protected]

@LolwaAmmar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X