fbpx
الراية الإقتصادية
خلال الأسبوع الماضي.. وزارة العدل:

تداولات العقارات تتجاوز 467 مليون ريال

الدوحة – الراية:

بلغَ حجمُ تداول العقارات في عقود البيع المسجّلة لدى إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل 467 مليونًا و125 ألفًا و198 ريالًا قطريًا، خلال الفترة من 14 إلى 18 نوفمبر 2021.

وذكرت النشرة الأسبوعيّة الصادرة عن إدارة التسجيل العقاري، أن قائمة العقارات المتداولة بالبيع شملت أراضي فضاء ومساكن وعمارات سكنيّة ومبنى تجاريًا ومبانيَ متعدّدة الاستخدام.وتركّزت عملياتُ البيع في بلديات الريان والدوحة والوكرة وأم صلال والظعاين والشمال والخور والذخيرة واشيحانية. ويشهد القطاعُ العقاريُّ انتعاشًا كبيرًا، كما يشهد تشييد آلاف الوحدات السكنيّة التي يتوقّع اكتمال إنشائها خلال العام المُقبل 2022، ويقع قسم كبير من هذه الوحدات في المناطق الواعدة والجديدة مثل لوسيل واللؤلؤة وبعض المناطق شمال الدوحة.

سيتم إنشاء عددٍ كبيرٍ من المباني الخاصّة بقطاع الضيافة أغلبها سيكون فنادق من فئات مختلفة، وسوف يظلّ الإنفاق على المباني التجاريّة على مُستوى عالٍ خلال العامين المقبلين.

ووَفقًا لتقرير أخير لشركة الأصمخ، فإنَّ المناطق التي تقع شمال الدوحة وجنوبها تشهد حركة إنشائية كبيرة، مُبينًا أنَّ سبب ذلك يعود إلى مشاريع البنية التحتيّة في تلك المناطق وتوسّع العمران ووجود المرافق الخدميّة مثل المجمعات التجاريّة، ومرافق قطاع النّقل.

ولفت التقرير إلى أنَّ أسعار العقارات في طريقِها إلى الاستقرار عند مُستويات مقبولة، وهذا سيشكل عاملًا إضافيًّا لدعم حركة السوق. وأضاف التقرير: إنَّ السيولة سواء الآتية من الإنفاق الحكومي على مشاريع التنمية أو من شركات التطوير العقارية أو حتى المستثمرين العقاريين، بالإضافة إلى ارتفاع الطلب، شكّلا الحلقة الأقوى في نمو الإنشاءات العقارية وازديادها في مناطق مختلفة لتشكل تنوعًا متناغمًا يؤسس لمناطق جديدة تشمل كافة الخدمات، وهذا كوّن أساسًا جديدًا لاستمرار نموّ القطاع العقاري في قطر يعتمد على التنوّع في المشاريع في مناطق جديدة تتوافر فيها مشاريع متكاملة مثل السياحة والضيافة والمدن السكنيّة والتعليميّة.

وأكّد التقريرُ أنَّ نشاط سوق الإنشاءات العقارية يشهد حراكًا مُتواصلًا حاليًا، فيما يعود التركيزُ على قطاع العقارات الفاخرة من قِبل شركات التطوير خاصة في مشروعَي اللؤلؤة ولوسيل، في ظل مؤشّرات طلب جيّدة من قِبل الأفراد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X