fbpx
الراية الرياضية
خلال اجتماع الجمعية العموميّة الذي عقد أمس بمشاركة إنفانتينو رئيس الـ (FIFA)

أسرة كرة القدم الآسيوية تؤكّد دعمها لقطر 2022

سلمان بن إبراهيم: واثقون من قدرة قطر على تنظيم بطولة تستحق ثقة كرة القدم العالمية

مقبلون على فترة حاسمة بالنسبة للاتحاد وأعضائه حيث ستكون القارة محط أنظار العالم

الدوحة- الراية:

أشادَ الشيخُ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بالدور المحوري للاتحادات الوطنية الأعضاء والاتحادات الإقليمية في ضمان مواصلة نهوض الاتحاد القاري بوضع أقوى من آثار جائحة فيروس كورونا، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية الحادي والثلاثين الذي عُقد أمس عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد، بمشاركة جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي للعبة (FIFA).

ومن أجل ضمان انعقاد اجتماع الجمعية العمومية، وبعد الأخذ بعين الاعتبار التحديات التي فرضتها الجائحة عالميًا، قامت الاتحاداتُ الوطنية الأعضاء بالتصويت من أجل الموافقة على طلب ومقترح مقدم من المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي.

وبالاعتماد على ذلك، جرى الموافقة على مشاركة الاتحادات الوطنية الأعضاء التي لم تتمكن من المشاركة في بطولتَين، على الأقل، من مسابقات الاتحاد على مدار العامَين الماضيَين، قبل انعقاد اجتماع الجمعية العمومية الحادي والثلاثين 2021، وبالتالي عدم حرمانها من حق التصويت خلال هذا الاجتماع.

ورحّب الشيخُ سلمان بالمشاركين في الاجتماع، وقال: «بشكل بطيء ولكن واثق، وبفضل وحدة أعضاء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، واصلت كرة القدم الآسيوية النهوض بشكل أقوى في أحلك الأوقات، والآن نحن في موقع جيد من أجل انتهاز الفرص المتعددة أمامنا».

وأعرب رئيسُ الاتحاد الآسيوي عن تفاؤله بقدرة كرة القدم الآسيوية على مواصلة البناء على الإيقاع القوي للتعافي الذي تحقق خلال عام 2021، من أجل تحقيق عام تاريخي في 2022 عندما ستتحول أنظار العالم إلى قارة آسيا.

وأضاف في تصريحات نشرها الاتحاد الآسيوي عبر موقعه: «السنوات المقبلة ستكون فترة حاسمة بالنسبة للاتحاد الآسيوي وأعضائه، حيث ستكون قارة آسيا محط أنظار العالم».

أما عن كأس العالم 2022 في قطر، فقد شدد رئيس الاتحاد الآسيوي على دعم أسرة كرة القدم الآسيوية لدولة قطر، والتي سوف تنظم بطولة تستحق ثقة كرة القدم العالمية، حيث تستعد قارة آسيا لاستضافة البطولة للمرة الثانية في تاريخها.

وقال الشيخ سلمان: «بعد عشرين عامًا على استضافة اليابان وكوريا الجنوبية لكأس العالم، سوف تكون هذه البطولة أفضل دليل على التطور الذي حققته قارة آسيا، وسوف تعبر عن التقدم الكبير الذي حققناه معًا، حيث إن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مصمم على دعم قطر من أجل استضافة أعظم نسخة على الإطلاق في تاريخ كأس العالم».

كما أشار الشيخُ سلمان إلى القرارات الأخيرة التي صادق عليها المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي، من أجل تعزيز قدرات الاتحادات الوطنية الأعضاء والاتحادات الإقليمية، وتعزيز الأساسات القوية التي قام بوضعها الاتحاد الآسيوي والاتحادات الوطنية الأعضاء خلال السنوات الثماني الأخيرة، من أجل الارتقاء بمستوى اللعبة في قارة آسيا على كافة المستويات.

وشدّدَ الشيخُ سلمان على تصميم الاتحاد الآسيوي على تقديم المزيد من المبادرات والبرامج الفنية المتخصصة للاتحادات الوطنية الأعضاء، إلى جانب استراتيجية شاملة للمسؤولية الاجتماعية وسياسة لحماية الأطفال.

وأوضح: «كما قلت من قبل، هذا وقت قارة آسيا، وفي غضون أقل من شهرين، سوف نستهل عام 2022 من خلال كأس آسيا للسيدات 2022 في الهند».

وتابع: «سوف تكون هذه النسخة موسعة من خلال مشاركة 12 منتخبًا وطنيًا، وهي تعبر عن تصميمنا للارتقاء بكرة القدم النسائية في قارة آسيا، وأنا واثق أن الاتحاد الهندي لكرة القدم واللجنة المحلية المنظمة سيوفران منصة مثالية للتألق أمام نجماتنا». وأضاف الشيخ سلمان: الهند سوف تستضيف أيضًا كأس العالم للناشئات تحت 17 عامًا، وسوف تواصل قارة آسيا استقطاب اهتمام العالم من خلال كأس العالم للأندية التي انتقلت إلى دولة الإمارات العربية، في عام 2022».

وهنّأ رئيس الاتحاد الآسيوي نادي الهلال السعودي الذي توج بلقب دوري أبطال آسيا برقم قياسي يتمثل في إحراز اللقب للمرة الرابعة، وأشاد بالاتحاد السعودي لكرة القدم لاستضافة النهائي الرائع في الرياض.

وصادقت الجمعية العمومية على التقارير المالية المدققة لعام 2020، وميزانية الاتحاد لعامي 2021 و2022، وكذلك تعيين المدققين الخارجيين للفترة من ديسمبر 2021 وحتى ديسمبر 2024.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X