fbpx
الراية الإقتصادية
منذ أبريل 2020.. مؤسسة عبد الله بن حمد العطية الدولية:

أسعار النفط تشهد أكبر انخفاض يومي

الدوحة- الراية:

أظهر تقريرُ مؤسّسة عبد الله بن حمد العطية الدولية للطاقة والتنمية المستدامة أن أسعار النفط تراجعت 10 دولارات للبرميل يوم الجمعة، في أكبر انخفاض يومي منذ أبريل 2020، حيث أثار المتحوّر الجديد لفيروس كورونا الذعر لدى المستثمرين، وزاد القلق من أن فائض المعروض قد يتضخّم خلال الربع الأول من العام المقبل.

وتزامن انخفاض النفط مع تراجع أسواق الأسهم العالمية، وسط مخاوف من أن المتحور الجديد قد يضر بالنمو الاقتصادي والطلب على النفط.

وصنفت منظمة الصحة العالمية المتحور الجديد، الذي أطلقت عليه اسم Omicron، على أنه شديد العدوى. وقد فرضت عدة دول، من بينها الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وغواتيمالا وبعض الدول الأوروبية، قيودًا على السفر للقادمين من جنوب إفريقيا، حيث تم اكتشاف المتحوّر الجديد هناك أول مرة.

وكانت تعاملات خام برنت يوم الجمعة قد أغلقت على انخفاض بلغت نسبته 11.6 بالمئة، ليصل سعر البرميل إلى 72.72 دولار، أي بتراجع أسبوعي بلغ نحو 8 بالمئة. في حين أغلق خام غرب تكساس الوسيط منخفضًا 13.1 بالمئة يوم الجمعة ليصل سعر البرميل إلى 68.15 دولار، أي أكثر من 10 بالمئة على المستوى الأسبوعي، مع ارتفاع في حجم التداول بعد عطلة عيد الشكر يوم الخميس في الولايات المتحدة.

وشهد كلا المؤشّرَين أكبر انخفاض لهما من حيث القيمة المطلقة منذ أبريل 2020، عندما تم تداول خام غرب تكساس الوسيط سلبيًا للمرة الأولى وسط تخمة في المعروض بفعل فيروس كورونا. وتسببت أخبار المتحور الجديد في حدوث اختلافات في السوق سبق أن اشتعلت بين الدول المنتجة والمستهلكة.

أسعار الغاز

ووَفقًا للتقرير فقد تراجعت أسعار الغاز الطبيعي المسال في آسيا وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وانخفضت أسعارُ الغاز الطبيعي المسال في آسيا الأسبوع الماضي بسبب المخاوف من التأثير المحتمل لمتحوّر فيروس كورونا الجديد، لكنّها لا تزال مدعومة بزيادة الطلب على التدفئة وارتفاع تكاليف الشحن. وقُدر متوسط سعر الغاز الطبيعي المسال الذي سيسلم في يناير إلى شمال شرق آسيا بنحو 36.10 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، أي بانخفاض بلغ 60 سنتًا عن الأسبوع السابق. ولا تزال الأسعار منخفضة بمقدار 2.40 دولار عن المستوى القياسي الذي سجل في منتصف أكتوبر الماضي. وتجدر الإشارة إلى أن أسعار التسليم لشهر فبراير تقدر بحوالي 35.15 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وتسبّبت أنباء عن اكتشاف نوع جديد من فيروس كورونا في جنوب إفريقيا، بتراجع أسواق الطاقة والأسهم العالمية، ومع ذلك لا يتوقع المحللون أن يستمر انخفاض أسعار الغاز لفترة طويلة. ويسعى العلماء حاليًا لمعرفة ما إذا كانت الطفرة الجديدة مقاومة للقاحات أم لا.

وعلى المستوى العالمي، ارتفعت أسعار الغاز خلال اليومين الماضيين في ظل زيادة الطلب ونقص المعروض. أما في أوروبا، فلا يزال القلق يساور المتعاملين بشأن إتمام تنفيذ مشروع نورد ستريم 2. ونتيجة لذلك، ارتفع سعر الغاز على المؤشر الهولندي TTF بنسبة 2.6 بالمئة الأسبوع الماضي، ليغلق عند 29.35 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية يوم الجمعة. كما ارتفعت أسعار الغاز على مؤشر هنري هب الأمريكي بنسبة 7.5 بالمئة خلال الأسبوع الماضي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X